النجف والكهرباء يتذوقان طعم الفوز وكلف ينقذ الطلاب  والسماوة تعتلي أربعة مواقع

485

الجوية تعود لسكة الإنتصارات والشرطة تتقدّم في السلّم

 النجف والكهرباء يتذوقان طعم الفوز وكلف ينقذ الطلاب  والسماوة تعتلي أربعة مواقع

 الناصرية باسم ألركابي

 عاد فريق القوة الجوية لسكة  الانتصارات ولصدارة الدوري الممتاز بكرة القدم مؤقتا بعدفوزه على الامانة بهدف اللاعب امجد راضي في الدقيقةالخامسة  على بداية المباراة التي شكلت منعطفا للفريق بعد تعثره مع الغريم  الشرطة وقبلها خسارة الحدود  قبل  ان يشكل الفوز المذكور خطوة مهمة على طريق المنافسة على الموقع الاول الذي  امل ان يستمر به  دون توقف   بانتظار   ما اسفر  عنه لقاء الزوراء والنفط الذي يكون قد جرى امس بعدما شهدت الصدارة تغيرات سريعة على مدى 48 ساعة بعدما اعتلاءها الكرخ ثم الجوية  وقدانتهت  عندالزوراء  ثم عودة الجوية للدفاع عنها بعدما نجح  قهر اصحاب الارض وتعوض النتيجتين الأخيرتين  مقدما المطلوب في مهمة لم تكن سهله  انهاها في بداية المباراة التي لم تكن سهلة  قبل ان يستعيد   دوره في سباق النتائج ويرتق لمستوى   التوقعات ورغبة جمهوره الذي  ابدى اهتماما خاصا بالمباراة   التي القت الضوء على كل شيء بالفريق وانهاء الامور على افضل ما يرام  بعدما وضع حدا  للتراجع  بعدما بدا المباراة بقوة وضغط هجومي ليحقق التقدم السريع ومفاجأة   المضيف والمرور  به للنهاية تحت انظار جمهوره  الكبير الذي وجد من النتيجة بالشيء المهم وفرصة مهمة على مستوى  النتائج وقبلها استعادة الصدارة ولو لوقت  قصير لجانب معنوي  وربما يستمر بها   لوقت  اذا  ما نجح النفط في عرقلة الزوراء في التقدم اليها لكن يبقى الحديث الاهم عودة الفريق الى السير بطريق النتائج المطلوبة  وبانتظار المزيد في قادو الجولات امام  فارق مباراة  مع نفط ميسان قدتحسم الامور  للفريق الذي  يلعب بمجموعة منسجمة  ووجود لاعبين مهاريين  يامل ان يكونوا اكثر شانا في المباريات  والنظرة المستقبلية امام فريق يمتلك كل وسائل اللعب  وكان مهم ان يخرج  بالنتيجة المذكورة   لتاثيرها على العلاقة مع جمهوره الذي كان قد وجه الانتقادات للمدرب باسم قاسم  الذي تمكن من ادارة اللقاء والاستحواذ على  الفوائد حيث النقاط عبر الاداء المطلوب  وسرعة اللاعبين وتجاوز اخطاء مباراة الشرطة  وعبر عن الافضل  وما يريده الانصار.

وخشية ان تهدد مشاكل النادي الادارية مسيرة الفريق  حيث ارتفاع الحديث عن سحب الثقة عن رئيس النادي وهو ما قد يجر الى اجراء  انتخابات التي يخشى ان تحدث تغيرات وان تكون عقبة امام مهمة الفريق في الصراع على لقب  الدوري  وليس هذا حسب  ربما تؤثر على  بقاء عدد من اللاعبين خلال الانتقالات الشتوية  بعد الحدث المفاجأ امام استقرار العمل في النادي  لفترة طويلة  انعكست على تحقيق  الانجازات الجيدة والسمعة الكروية الأسيوية  والمحلية بوقت الإدارة  الحالية التي مهم ان تتجاوز  مشاكلها   وتحافظ على وحدتها  واشاعة أجواء الأمل  بين الكل  امام مستقبل النادي  وقطع الطريق امام كل من يتحين الفرصة للإطاحة بها.

 الفوز الاةل للنجف

وبقي النجف متذيل القائمة   رغم تحقيقه  الفوز الا بهدف اللاعب طاهر حميدد45 معلنا تقدم فريقه على حساب نفط ميسان محقق الفوز الاول لفريقه  ورفع رصيد نقاطه  الى سبع بنفس رصيد البحري والكهرباء والديوانية والحسين   متاخرا عنهما بفارق الاهداف  ولينهي قطيعة  النتائج السلبية التي  نالت منه يعدما بقي لفترة لم تكن قصيرة في اسوء  المواقع قبل ان يضع حدا للنتائج المخيبة بخسارة خمس مباريات والتعادل في اربع قبل ان  يكسر سلسلة  النتائج  والتقدم خطوة  امام جمهوره القليل الذي  نفذ صيره بعدما توقف الفريق بنتائجه حتى تحت أنظارهم قبل ان  ياتي الحل  في مهمة  لم تكن سهله ظهر فيها  الدور الواضح للحارس حيدر طالب في  التعامل مع الكرات الخطرة  والتصدي لها  وحافظ على تظافة شباكه بعدما اندفع ميسان بقوة للامام سعيا لادراك التعادل  الذي فشل بتحقيقه هداف الفريق والدوري د92 بتصدي الحارس لاخطر الكرات التي توالت على مرمى طالب الذي حضر بوضوح ومنع  الضيوف من تحقيق رغبتهم قبل ان يصل  بالنجف  الى الفوز الذي اسعد من كان من الحضور القليل في الملعب الجميل  الذي يامل عودة انصار الفريق في مبارياته القادمة بعدما انهي الامور بالفوز الذي قد يعيد الامل  في مواصلة تحقيق النتائج ولو من بعيد وعلى مستوى المدينة  وانهاء حالة التحدي التي يمر بها الفريق وتجاوز شيء من نكساته وحقق النتيجة المطلوبة  على تحد احد الفرق المتواجدة في مواقع المقدمة  الذي يبدو بدا يفقدمنافسات ونقاط مباريات الذهاب بعد  نكسة الشرطة  والاعتماد على مباريات الارض التي بدات تخالفه ايضا عندما تعادل مع الحدود ولم يلعب بعد مبارياته مع الفرق القوية والجماهرية واكد ان بدابته والتمتع بالصدارة  لفترة  من الوقت  لم يكن الا مفاجأة ومغامرة  انهاها النجف وعلى دحام مراجعة الامور التي تظهر صعبة بعدما بدا العمل  بتغير ارضية الملعب  ما يدفع الفريق البحث عن مكان اخر متوقع ان يكون خارج مركز المدينة  وتاثير ذلك على الامور  في الوقت  الذي اعطى   الفوز للنجف  دفعة معنوية  الذي جمع اربع نقاط من مباراتين  عندما حول  تاخره من  الكهرباء بهدفين  الى تعادل قبل ان يحقق النتيجة  التي انتظرها انصارها منذ بداية الدوري  ويتذوق طعم الانتصار ومواصلة البحث عن النتيجة  الاخرى عندما  الاخرى  وهو يمني النفس  بتحقيق الفوز على الجوية الدور القادم  فيما يضيف نفط ميسان جيرانه الميناء.

 نجتح الكهرباء

ونجح الكهرباء هو الاخر في تجاوز عقدة النتائج المتاخرة محقق الفوز المهم على الميناء بهدفين لواحد  امام جمهوره وفي ملعبه قبل ان يتقدم للموقع الثامن عشر  بسبع نقاط بعدم قلب تاخره بهدف المحترف ايدن جنبور د13على بداية المباراة  الى فوز مهم عندما  نجح سجاد رعدتعادل د33 قبل ان يتحقق الفوز عن طريق مرادمحمدد35 في نتيجة اثارة الفرح في كتيبة عباس عطية وكسر  حضر النتائج المخيبة التي  توقفت  بملعبه وخارجه والعودة  وبكل الفوائد من ملعب صعب نادرا ما يتخلى عن اصحابه  الذين فشلوا بتدبير الامور والاستفادة من التقدم  بالهدف السريع على بداية اللعب  وهاتو الذي يمني النفس في تحقيق الانتصار الثاني بعد الاول على الغريم  الجنوب  ويبدو ان اللاعبين استخفوا بالضيوف بعد الفشل في الجولات التسع الاخيرة قبل ان يحقق الانطلاقة الاولى  ويقهر  الميناء الذي تراجع  عاشرا 12 بعدما فرط بتقدمه  بشكل ازعج الانصار  بعدتلقي الخسارة  الثالثة   فيما يكون المد عطية  قدحقق الفوز الاول مع فريق الموسم الماضي  بفضل عطاء اللاعبين  ومن سجل هدفي التعادل والحسم في مهمة اقرب المتفائلين كان يمنح الفوز للميناء قبل ان يسقط في محطة الكهرباء ويزيد الطين بله  امام المشاكل التي تواجه الفريق الذي كان عليه ان يبذل كل الجهود  في تحويل مبارات ارض التي يسيطر عليها ويحسمها لما تمثله من دعم عاديه الكهرباء الذي   نجح التعامل مع الامور وتجاوز كمين الميناء لإعاقتهم لكنهم حملوا شعار التحدي وتطبيقه عمليا في خطوة تعدالابرز  للكهرباء  الذي يبدو ان المدرب تمكن من ترتيب الاوراق   ما اثمر عن تحقيق الانتصار الاول.

  سراج يهزم اربيل

 وقاد سراج منير صباح السماوة الى فوز مهم على حساب ضيفه اربيل  في الدقيقة الثانية على بداية المباراة في اسرع هدف يشهده الملعب قبل ان  يتقدم به اربعة مواقع  في تحول مهم من خلال التعامل الجيد مع مباريات الارض بعد البداية السلبية  لكن مهم ان يستعيد دوره  ويتواصل مع النتائج الايجابية  والتقدم  للموقع الثاني عشر في تحول مهم   و  بعد خسارته من الزراء الدور الماضي  والاهم ان يقدم المستويات الفنية  امام جمهوره الذي رحب  بالنتيجة  واسعد بها حيث كامل العلامات  والتقدم في المركز  في الوقت المناسب  من خلال تكريس مباريات الارض كما استفاد منها الموسم الماضي وهي من ابقته  في  مقعده الذي يدافع عنه متخليا عن البداية  المتعثرة  قبل ان يستعيد ثقته  وتوازنه ويعود بقوة لمباريات الميدان بعد الفشل الواضح عند الخروج لاقرانه  لكن مهم ان يجري الامور كما يشتهي الفريق وجمهوره من خلال ظروف اللعب التي بات يحافظ عليها اللاعبين الذين نجحوا مع المدرب في  الخروج بالفوز المهم   وعكس  روح اللعب الذي   يظهر بوضوح والتركيز على مباريات الاياب  بعدما باتت تشكل مباريات  الذهاب عائقا على المشاركة  وهو ما ينطبق على اربيل الذي يكون قد تلقى الخسارة الثالثة خارج ميدانه  قبل ان تنعكس سلبا والتراجع   موقعا  بعدما خسر خمس نقاط من تعادل بملعبه مع الديوانية والتغلب على  فريق الحسين   قبل ان تلتي خسارة السماوة والفشل في العودة للتعادل بعد مرور 88 دعلى تسجيل اصحاب الارض لهدف الفوز  الغالي بعدما حافظ على عمل خطوطه وتماسكها  فيما استمرت معاناة اربيل   بسبب تباين النتائج  خصوص تلك التي اهد\ر اغلب نقاطها في ملعب فرانسو حريري  قبل ان يمر بعجز تهديفي عندما لم يتمكن من التسجيل في مباراتين تواليا  ما يحتاج الى دور المدرب  طارق عودة لمراجعة الامور بسرعة ومعالجة الأخطاء  لتحسين النتائج  امام الجولات المتبقية على نهاية المرحلة الاولى,  والعمل على استغلال مباريات الارض كلما امكن.

  فوز الشرطة

وكما متوقع فقد تمكن الشرطة من حسم لقائه مع فريق الحسين عبر وقت الحصة الاولى بفضل هدفي اللاعبين علاء عبد الزهرة عن ضربة  جزاء د30 والحسن ديانو د32  أي خلال دقيقتين حسم الامور ليضيف كامل النقاط لرصيده الـــذي ارتفع الى  21   نقطة في الموقع الثاني بشكل مؤقت  فيما  تراجع الحسين للموقع السابع  عشر  7نقاط وتوقع من تابع اللقاء ان يزيد الشرطة من عدد الاهداف في ظل السيطرة التي ظهر عليها خلال وقت الشوط الاول غير ان الطرف الاخر تمكن من تنظيم خطوطه واللجوء  للاداء الدفاعي والخروج بنتيجة مقبولة امام الشرطة الذي يمتلك اكبر  عدد من لاعبي المنتخب الوطني بين عموم الفرق   الذي توقف بالتهديف  بعدما تقدم بوقت مناسب والاهمية هنا بالنتيجة التي  خرج بكل فوائدها كما متوقع  ولايمكن التفليل من شان فريق الحسين الذي لعب مباراة ثانية قوية قبلها مع اربيل  ولازال يقدم نفسه من خلال جهودلاعبيه الشباب  المعول عليهم  بابقاء الفريق بمكانه الهدف الاول من المشاركة التي مؤكد تواجه الكثير من الاحتياجات على عكس الشرطة الذي لاينفصه شيء  وسط تقديم مستويات متوازنة  ولازال الفريق الوحيد بسجل نظيف.

 تعادل  الطلاب والوسط

 وتمكن امجدكلف انقاذ الطلاب من الخسارةعندما بقي متقدما على اصحاب الارض  بهدفين لواحدعندما بدا الطلاب التسجيل عن طريق  طيف عمادد14  قللا ان يتمكن  حسين جمال من اعادة المباراة للبداية د44 ثم أضاف صالح سدير هدف التقدم د74 ومر متقدما  الى اخر انفاس المباراة قبل ان يفسد كلف الامور بوجه الوسط بهدف التعادل د90 وليخرج فريقه  بتعادل اخر بعدما تعادل مع البحري بهدف  قبل ان يشهد سجل الفريق تراجع بعد خسارة الكرخ  لكنه  قادر على العودة  عبر مجموعة لاعبين بمستويات متقاربة مطالبة بتقديم الأفضل عبر تحسين الاداء   بالمقابل  ظهر الوسط بشكل مناسب وكان على دفاعه لتعامل بحذر شديد  والمباراة بأنفاسها الاخيرة ليضيع ق فوزا كان بحاجة  ماسة له  امام خسارة الزوراء  والتعادل مع السماوة  قبل ان يفرط بفوز كان الاقرب له  .

مشاركة