النتيجة الايجابية تعزز حظوظ أبناء الرافدين في تصفيات المونديال الحاسمة زيكو مطالب بالتعويض والأسود قادرة على إفتراس الكنغر الأسترالي

 

بغداد – محسن التميمي

على الرغم من الخسارة التي تعرض لها المنتخب الوطني العراقي امام المنتخب الياباني بهدف مقابل لاشيء في المباراة التي ضيفها ملعب سايتاما في العاصمة اليابانية طوكيو يوم الحادي عشر من شهر ايلول، ضمن منافسات مباريات المرحلة الرابعة المجموعة الاسيوية الثانية المؤهلة الى كاس العالم في البرازيل عام 2014، الا ان لاعبينا الشباب الذين اعتمد عليهم المدرب البرازيلي زيكو في مباراة اليابان قدموا اداءا اكثر من جيد واحرجوا اليابانيين خاصة في الشوط الاول من المباراة حيث اضعنا ثلاث فرصة سانحة للتسجيل ولكن الحظ وقف حائلا امام تلك الهجمات العراقية الخطرة، فيما سجل الفريق الياباني هدفه الوحيد في الدقيقة 24 من الشوط الاول من خلال خطأ دفاعي فادح كلفنا الخروج من هذه المباراة خاسرين وقد تجمد رصيد فريقنا الوطني العراقي عند النقطتين فقط فيما رفع الفريق الياباني رصيده الى عشر نقاط الامر الذي يحتم فيه على الجهاز الفني الذي يرأسه البرازيلي زيكو ان يحسب حساباته للمباراة المقبلة امام المنتخب الاسترالي والتي ستقام يوم السادس عشر من شهر تشرين الاول المقبل في ملعب النادي العربي القطري، حيث ان النتيجة الايجابية في هذه المباراة ستعزز من فرص التنافس على نيل البطاقة الثانية في المجموعة وهو امر ليست صعبا او مستحيلا خاصة ان المنتخب الاردني فاز على استراليا بهدفين مقابل هدف واحد ضمن نفس المجموعة…

الدرس الياباني

الاتحاد العراقي لكرة القدم اظهر تكاسلا واهمالا وعدم حرص في المدة التي سبقت مباراة الياباني لانه لم يوفر اية مباراة تجريبية لفريقنا الوطني، فضلا على قصر مدة الاعداد لهذه المباراة وقد اكتفينا بمباراة تجريبية واحدة مع فريقا ساينغا الكوري الجنوبي، فيما كان يتوجب من اتحاد كرة القدم ان يؤمن لفريقنا الوطني اكثر من مباراة تجريبية ولكنه لم يفعل، والمباراة مع الفريق الاسترالي يوم السادس عشر من شهر تشرين الاول، لاشك ستكون صعبة ومصيرية ومهمة وحساسة جدا لانها ستحدد مصير فريقنا الوطني في هذه المجموعة، حيث ان الفوز سيرفع رصيدنا الى خمس نقاط ويبقى التفكر لمباراتي الاردن وسلطنة عمان قائما، في حين ان النتيجة السلبية ستعقد مهمتنا وربما ستضعفها وتنزلها الى الصفر، لان المنتخب الياباني يمتلك الان (10) نقاط ويقف في صدارة فرق المجموعة والمنتخب الاردني يمتلك (4) نقاط ويقف في المركز الثاني ونحن نمتلك نقطتان مع المنخب الاسترالي وفرصة تعزيز الوجود في المجموعة الثانية لاتزال قائمة ويمكن اقتناصها يوم السادس عشر من تشرين الاول في ملعب النادي القطري، لذلك يجب من الاتحاد العراقي لكرة القدم ان يستفيد من درس مباراة اليابان ويعمل من الان في سبيل تأمين عدد من المباريات التجريبية وسيكون غير مقبولا منه ان يتجاهل هذه الاستحقاق الوطني الاكثر اهمية مثلما تجاهل مباراة الياباني ودفعنا ثمن عدم حرص الاتحاد من خلال تعرضنا الى الخسارة امام اليابان، في الوقت الذي سيكون فيه المدير الفني للمنتخب الوطني العراقي، زيكو ان يرتب اوراق فريقه ويسد الفراغات التي ظهرت بشكل واضح في مباراة اليابان لاسيما ان خطي الوسط والهجوم كانا يشكيان من عدم وجود اللاعبين الذين يتمتعون بالخبرة الكبيرة مثل نشات اكرم وهوار الملا محمد ومهدي كريم ويونس محمود ومصطفى كريم وعماد محمد، لان فارق الخبرة ظهر واضحا وجليا خاصة في الشوط الثاني من مباراة اليابان الامر الذي انتبه عليه المدرب زيكو وزج بيونس محمود ونشات اكرم وكرار جاسم ولكن كانت تبديلاته متأخرة بعض الشيء..

اراء مهمة

المدير الفني السابق للمنتخب الوطني العراقي الدكتور كاظم الربيعي كان له رأي مهم جدا عندما تحدث عن المباراة المقبلة للمنتخب الوطني العراقي امام نظيره الاسترالي حيث قال، ان المباراة المقبلة امام استراليا ستكون المنعطف الخطير لفريقنا الوطني فاما ان يخرج بنتيجة ايجابية ويرفع رصيده الى خمس نقاط ويجدد حظوظه بين فرق المجموعة الثانية او يحصل العكس ويكون موقفنا صعبا بل معقدا جدا ونضع انفسنا، بمحض الارادة داخل عنق الزجاجة وهو الامر الذي لانتمنى ان يحصل، واضاف الربيعي، على الرغم من ان التشكيلة التي خاض بها المدرب زيكو مباراة اليابان تفتقر الى الخبرة الا ان لاعبينا الشباب قدموا مباراة كبيرة في الشوط الاول من المباراة ووصلوا الى مرمى الحارس الياباني في ثلاث مناسبات ولكن الحظ لم يكن موجودا في تلك اللحظات مؤكدا بالوقت ذاته، ارى ان وجود بعض اللاعبين المحترفين المهمين مثل يونس محمود ونشات اكرم ومصطفى كريم وكرار جاسم وعلي حسين ارحيمة ضروريا جدا في المباراة المقبلة امام المنتخب الاسترالي لاسيما الاستراليين يتمتعون بمواصفات جسمانية كبيرة فضلا على عامل الخبرة. ووجود هؤلاء اللاعبين المحترفين سيعطي دافعا معنويا كبيرا للاعبينا الشباب، خاصة ان مباراة اليابان اظهرت تفوقا يابانيا واضحا في منطقتي الوسط والهجوم في الشوط الثاني من المبارة.

مباراة مصيرية

فيما قال المدير الفني لفريق الميناء عقيل هاتو، في المباراة الماضية امام اليابان فقدنا النقاط الثلاث وكنا قريبين جدا منها وحتى من نتيجة التعادل، لان لاعبينا هددوا مرمى اليابان بشكل خطر ولكن الكرة ابت ان تدخل الشباك اليابانية ومن خلال خطأ دفاعي سجل الفريق الياباني هدف التفوق، بمعنى ان المنتخب الاسترالي ليس افضل من الفريق الياباني ونحن قادرين ان نخرج بنتيجة ايجابية من مباراة استراليا، واضاف، يفترض من الاتحاد العراقي لكرة القدم ان ينظر لمباراة استراليا نظرة خاصة لانها ستحدد مصير فريقنا الوطني سواء في حالتي الفوز او الخسارة وحتى التعادل، وارى من وجهة النظر الشخصية، ان خوض عدد مناسب من المباريات التجريبية مع منتخبات وفرق قوية نستفيد منها يمكن ان يسهل على لاعبينا الشباب تجاوز عقبة الفريق الاسترالي خاصة ان الاخير تعرض الى خسارة مذلة امام الادرن في الجولة الماضية واعتقد، ان المدرب البرازيلي زيكو سيدخل مباراة استراليا وهو امام مسؤولية كبيرة وسيكون حريصا على ان نخرج بفوز سيعزز من وجودنا مع فريقي الياباني والاردن لان رصيدنا سيرتفع الى خمس نقاط في الوقت الذي اتعقد فيه ان تحقيق الفوز على منتخبي الاردن وسلطنة عمان ممكن ان يتحقق. واختتم المدير الفني لفريق الميناء حديثه بالقول، نتمنى لفريقنا الوطني ان يقدم اداءا جيدا في المباراة المقبلة امام استراليا، لاسيما ان اسود الرافدين قادرة ان تلتهم الكنغر الاسترالي في مباراة تقرير المصير في المجموعة الاسيوية الثانية.

مشاركة