الناطق باسم الحكومة المغربية لـ الزمان عضويتنا في الخليجي تتم عبر المؤسسات


الناطق باسم الحكومة المغربية لـ الزمان عضويتنا في الخليجي تتم عبر المؤسسات
استقالة الرجل الثاني في الحزب الشيوعي إحتجاجاً على تجاوزات المؤتمر
الرباط ــ عبدالحق بن رحمون
قال مصطفى الخلفي، وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة لـ الزمان جوابا على سؤال أين أصبح موضوع مشاركة المغرب في مجلس التعاون الخليجي؟ انه الآن وفق مشروع الخطة التي أعدت على مستوى الخبراء والمسؤولين بين مجلس التعاون الخليجي والمغرب، والتي احتضنت الرباط اجتماعها الأخير، نحن الآن نشتغل على مأسسة هذه الخطة، على المستوى الاعلامي وعلى مستوى التكوين في مستوى الموارد البشرية وعلى مستوى تبادل البرامج، وعلى مستوى الحضور في الأنشطة ذات الطبيعة السمعية البصرية والسينمائية، بالشق الذي يجعل من التعاون الاعلامي عنصر مواكب ومساعد ومغذي للتعاون في باقي المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. وأضاف مصطفى الخلفي لـ الزمان إنها خطوات الآن تتم في الإطار المؤسساتي، نأمل أن يقع تسريعها في المستقبل، مع استثمار الرصيد الموجود، هو رصيد معتبر من التعاون.
من جانبه أكد لــ الزمان محمد سعيد السعدي، القيادي البارز في حزب التقدم والاشتراكية صحة استقالته التي أعلن عنها من الحزب الشيوعي الذي فاز فيه نبيل بنعبدالله في مؤتمره الأخير المنعقد بمدينة بوزنيقة بمنصب الأمين العام لولاية ثانية. وقال محمد سعيد السعدي لـ الزمان إن استقالته تأتي بسبب التجاوزات والاختلالات التي عرفها انعقاد المؤتمر، وأيضا للمشاكل التي يعرفها حزب التقدم والاشتراكية. يذكر أن الزمان خصها القيادي محمد سعيد السعدي بحوار سينشر قريبا .
صعيد آخرقال مصطفى الخلفي على أنه لا ديمقراطية بدون صحافة حرة ومسؤولة ونزيهة.
كما حث مصطفى الخلفي إلى تعميق الإصلاح القانوني وعدم الاستعجال في صياغة مدونة حديثة وعصرية، مؤكدا في ذات الوقت على ضرورة الاعتراف بالخلل في تنافسية الإعلام المغربي، وقال هي تنافسية تواجه تحديات كبيرة، مضيفا نحتاج اليوم ونحن ننطلق في الجيل الثاني من الإصلاحات في القطاع السمعي البصري وفي الصحافة المكتوبة أن نضع نصب أعيننا هدف تعزيز استقلالية الإعلام، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتحول الإعلام العمومي إلى إعلام حكومي أو إعلام حزبي ، لأن ذلك يقول مصطفى الخلفي من المكتسبات التاريخية التي ناضل من أجلها الجميع، وأرستها المقتضيات الدستورية ..
وأكد مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة أنه مهتم جدا من أجل تخصيص دعم تكميلي للصحف ذات المداخيل الإشهارية الضعيفة.وأوضح الخلفي من جهة أخرى، أن هذا الدعم التكميلي هو معمول به في الدول الديمقراطية من أجل حماية استقلالية الصحف خطها التحريري عن جماعات المصالح والمال والضغط.
AZP01

مشاركة