الناشط السوري الطيب تيزيني لـ الزمان ما يجري لعبة أمم وإسرائيل والولايات المتحدة متورطتان بالأزمة السورية

277

الناشط السوري الطيب تيزيني لـ الزمان ما يجري لعبة أمم وإسرائيل والولايات المتحدة متورطتان بالأزمة السورية
أية مقدسات يريد حزب الله حمايتها داخل بلادنا؟
احمد عبد المجيد
يعد الطيب تيزيني واحدا من ابرز النشطاء السوريين الذين برزت اسماؤهم فجر اندلاع الازمة السورية، وبحكم طروحاته النقدية للنظام فانه قدم صورة واقعية للصراع وابعاده وما يجب ان ينتهي اليه. وتكمن اهمية طروحات تيزيني في وجوده كصوت معارض على الارض بمعنى انه واحد من قلة ظلوا داخل سوريا، وما زال متابعا ومراقبا وداعيا وظل يتواصل مع المنتديات التي تعنى بظاهرة الربيع العربي ويقدم رؤاه بكل موضوعية واتزان. والى ذلك فانه شارك في المنتدى الذي اقيم اواخر ايار الماضي في ابو ظبي لمناقشة سبل حوار الاديان والمعتقدات الى جانب حشد من المفكرين والاكاديميين والاعلاميين. الزمان التقت تيزيني على هامش هذا المنتدى.. وسألته في اطار حوارها معه اولا
كيف تصف مايدور الان في سوريا هل هي معركة طائفية أم هي حرب اهلية أم ماذا؟
ــ بعد ان نشأت الحوادث في سوريا وكانت نشأتها واضحة. مجموعة من الناس، الشباب بصورة خاصة خرجوا الى الشارع يطالبون بالاصلاح الوطني والديمقراطي، للاسف النظام لم يقرأ الرسائل التي قدمت اليه من فئات كثيرة ومنها مثقفون وسياسيون. يعني أن بلداً ظل اربعين عاما دون اصلاحات عميقة يحتاج الى مثل هذه الاصلاحات. وفي هذه الحالة فان الاصلاح فضيلة وليس مسبة او حالة من حالات التشهير بالنظام او غيره.
حالة ضرورية لم يقرأها هذا النظام. ولذلك ما يسمى بالبداية انتفاضة صار يسمى باسماء مختلفة وفق تغيير الحوادث فمثلا صار اسم ما يحدث هجوما من السلفيين وامثالهم فلم يقر بالاساس ان هذه الحركة من الداخل. وبالتالي يقال مؤامرة كونية . وهذا موقف يجافي الحقيقة الداخلية.
كانت هناك حوادث ومجموعة من الناس يطلبون اصلاحا.
وكان من الممكن تماما وانا سئلت في مثل هذا الحال فقلت مناسب ان يقف الرئيس ويقدم مثلا عزاء لمن قتل ويبدأ بشيء من حركة اصلاحية ولكن يبدو ان الوضع حتى الان ما زال معقدا في الداخل. والداخل حينما يصبح ضعيفا يغدو هدفا للخارج . اذكر ان نابليون عندما دخل الى الاسكندرية اراد ان يقرأ الواقع الداخلي في مصر فأتى بالعلماء لكي يقدموا له تقديرا حول واقع الحال فأراد ان يركب الموجة حينما وصل الى الاسكندرية فاعلن بيانا قال فيه اني الشيخ نابليون جئت لاحميكم من المماليك الكفار، لكن نابليون لم يعرف طبيعة الواقع المصري في ذلك التاريخ فخرج. الواقع لم يتحمل، كنا نتمنى على الرئيس وعلى المجموعة معه ان يبذلوا جهودا فكرية وسياسية تختزل باصلاحات حقيقية ولم يتم ذلك وظهر ان الوضع كأنه اصبح خارج الاحتمال للاصلاح وبدأت معارك مؤسفة. يعني الجميع خاسر فيها وهذا ما يقلق السوريين جميعا. الان السوريون يطمحون الى ايقاف العنف والدماء لان كل الدماء السورية دماء زكية لا يجوز ان نفرط بها ولهذا فان طابع الحوادث في سوريا الان اصبح طبعا مختلفا عما كان عليه، فقد قام اناس ارادوا الاصلاح ولم يستجب لهم.
هل يا ترى إن ذلك هو السبب الوحيد من اندلاع الفتنة ولكل ما يجري الان في سوريا؟
ــ هناك سبب اساس اصلي العمل الاصلاحي.. الرئيس الراحل حافظ الاسد قرأ الحوادث لمرات عدة باتجاه الاصلاح حتى الرئيس حافظ الاسد لم يتمكن من انجاز هذه المهمة الكبيرة لانه لوحظ ان هناك مجموعات لا يتوافق وضعها مع الاصلاحات، ناس تجذرت في الفساد والافساد كان ممكنا تماما بمساعدة الشعب. الشعب يريد شيئا من الرئيس وحينما اتى بالاساس رحبوا به شابا مثقفا متعلما، للاسف فهمت الامر هكذا ان هناك مجموعات مصالحها لم تعد تتوافق مع الاصلاح.
كنا نتمنى ان تقرأ المسألة هذه على هذا النحو.
لقد تحول الوضع الى ما اسموه مؤامرة كونية وفي الحقيقة في نهاية المطاف بدا الامر كأنه كذلك، هناك مؤامرة كونية هذا اصبح في الاخير، هكذا يعني سوريا تشبه ما سماه بعض السياسيين الامريكيين الوضع مشكلة تهم الجميع. سوريا الجميع يطمح ان يأخذ شيئا منها فهي لعبة امم. الجميع له مصلحة فيها.
هل لان وضعها ستراتيجي؟
ــ وضعها ستراتيجي تاريخي جغرافي فعلا.
وجوارها إلى اسرائيل؟
ــ كل هذه الامور تهيئ دائما لحوادث ما في سوريا دائما، واسرائيل لها باع في ذلك. اسرائيل والولايات المتحدة الامريكية.
وغيرها من العرب؟
ــ بدأت الكرة. سبحة تكر كما يقال. وجدنا اننا خصوم. لقد لاحظنا اننا او ارادوا لنا خصوما، خصومنا ايران وحزب الله ونحن كنا نكن مودة خاصة لحزب الله الذي قام بحرب محترمة عام 2006 يعني شيء مؤسف أن يكون حزب الله خصماً.
ولكن حزب الله يقول ان موقفه مع سوريا الان هو وفاء او رد الدين لما حدث في حرب 2006؟
ــ لا بأس لكن سوريا هي الشعب ايضا. النظام والشعب كلاهما ورأيت فكرة له ليست مناسبة، انه يدخل الان بقواته العسكرية حفاظا او حماية للمقدسات وانا كتبت مقالا بعنوان ممن تريد ان تحمي المقدسات؟ فسوريا على مدى عمرها تحمي هذه المقدسات تعيش وتتعايش معها لانها جزء من تاريخها. لذلك اسفنا كثيرا ان يصعد حزب الله الموقف عسكريا.
ونحاول الان رأب الصدع لان الكثيرين يرغبون في انهاء سوريا وفي تقطيعها وهذا ما يقلقنا جميعا يعني اننا نقول ان كل الاطراف معنية بذلك. لهذا تخرج اصوات تدعو الى مصالحة وطنية لكن يبدو ان المصالحة ذاتها اصبحت معقدة بعد الدماء وبرغم ذلك يبقى الامر مفتوحا.
استاذ الطيب .. هناك من يعتقد ان تداعيات الوضع في سوريا سينعكس على دول الجوار، فهل تعتقد ان لبنان او العراق سيتأثران بما ينجم عن الصراع في سوريا؟
ــ بطبيعة الحال هذا الاقتراب المباشر حدوديا لايظل هكذا انما يصبح شأنا من شؤون ما يحدث وكانت البداية المؤلمة الاشتراك بالحوادث العسكرية.
كنا نتمنى شيئا اخر من حزب الله. نحن نعتز بهذا الحزب الذي قام بحرب 2006 وآلم كثيرا من السوريين انه اصبح طرفا عسكريا كنا نتمنى ان يقوم بدور المساعد على حل هذه المشكلة. سوريا وقفت وقفة هامة مع حزب الله في حرب 2006 قسم كبير من اللبنانيين ولاسيما من جماعة حزب الله اتوا الى سوريا كإخوة.
هل في ذهنك سيناريو، يعني هل تعتقد انه سيدور على سوريا؟
ــ والله السيناريو الذي هو قائم الان يجب ان ينتهي انه سيناريو قائم على الصراع العسكري.
من تعتقد اكثر الدول تورطا في الازمة؟
ــ اكثر الدول تورطا. انا اجد كثيرا من دول الجوار اصبح جزءا من هذه العملية.
العراق مثلا؟
ــ الى حد ما. نتمنى على السيد رئيس الوزراء ان يكون اقل حدة في الموقف. نحن نعتبر انفسنا جزءا من الامة العربية والعراق بهذه الوحدة وكذلك البلدان الاخرى.
لكن العراق يقول انه طرف محايد؟
ــ والله لعل الامر اكثر تعقيدا من هذا القول . هناك ايضا من يسعى الى تازيم الموقف ونحن نريد ان ننهي الازمة بحيث لايكون فيها خاسر او كاسب.
هل تعتقد انه في نهاية المطاف سيبقى الرئيس بشار الاسد في الحكم؟ كم سنة او كم شهرا يسعى؟
ــ ولايته تنتهي عام 2014 دستوريا، واعتقد هو نفسه اعلن انه لم يعد يرغب في تجديد الولاية. لكن يريد ان يبقى حتى نهاية ولايته.
المشروع المطروح الان هو استئناف مباحثات جنيف تحت عنوان جنيف 2 هل تعتقد ان هذه المباحثات ستقدم حلا عاجلا للازمة السورية؟
ــ اعتقد انه صعب.
كيف هو الحل اذن؟ هل يغادر الرئيس ليحدث فراغ دستوري؟
ــ لا .. يكون هناك مرحلة انتقالية تحافظ على البلد. فهناك احتمال لبروز شيء من الفوضى الكبيرة وهذا نرفضه. سوريا هي للجميع. نتمنى ان تكون هذه المحاولة الجديدة جنيف 2 قادرة على زعزعة الموقف السابق المتصلب. وهناك درجة من التحسن كما نسمع من الاخبار الان، ان الامر يمكن ان يجد حلا ما مع بعض المساومات. فطبيعة السياسة هي المساومة. سمها مساومات محفزة.
هل هذا الحل النهائي؟
ــ نعم ونأمل الا تطول الامور كثيرا.
AZP07