الناتو يدرس توسيع مهمات قواته داخل العراق

855

 

 

 

الناتو يدرس توسيع مهمات قواته داخل العراق

بروكسل – الزمان

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)،  ينس ستولتنبرغ عن مناقشة توسيع مهام الحلف في العراق.وقال ستولتنبرغ في ختام اجتماع وزراء دفاع الحلف في بروكسل،  الذي استغرق يومين،  أن (الاجتماع تناول موضوع توسيع مهمة التدريب للحلف في العراق)، وأضاف أن (الحلف يساعد العراق على بناء جيش قادر على مكافحة الإرهاب بمفرده،  وأن الحلف يهدف لتعزيز الاستقرار في العراق والقضاء تماما على تنظيم داعش)،  وتابع ان (وزراء الحلف كلفوا جنودهم بتوسيع مهمة التدريب في العراق،  وسنواصل المشاورات مع التحالف الدولي والسلطات العراقية بشأن كيفية المضي قدما في ذلك). وكشف مستشار المركز الاوربي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبارات عماد علو في وقت سابق عن ان المفاوضات مع الولايات المتحدة بشان اعادة انتشار قواتها خارج العراق ليس لها علاقة بالاتفاقية الستراتيجية الموقعة بين بغداد وواشنطن.وقال علو في تصريح تابعته (الزمان) امس ان (هذا الامر جاء نتيجة زيارة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي لواشنطن ثم اعلان الرئيس دونالد ترامب بانه سيخفض عدد القوات الى ثلاثة الاف في العراق)،  مشيرا الى انه (في ضوء هذه التفاهمات ستجري المفاوضات اعادة انتشار القوات الامريكية خارج العراق). وكانت وزارة الخارجية قد اعلنت الاسبوع الماضي عن تشكيل لجنة فنّية تضطلع بمهمّة التنسيق مع الجانب الأمريكيّ لجدولة اعادة انتشار القوات الامريكيّة خارج العراق .وأفاد مصدر أمني في محافظة البصرة،  بان عبوة ناسفة استهدفت رتلاً للدعم اللوجستي للتحالف الدولي في المحافظة. وقال المصدر في تصريح امس إن (عبوة ناسفة مزروعة على جانب الطريق،  استهدفت رتلاً للدعم اللوجستي تابع للتحالف الدولي في البصرة)،  مؤكدا ان (الانفجار لم يسفر عن وقوع أية إصابات بشرية تذكر).في غضون ذلك ،  أعلنت تركيا أنها جلبت من العراق،  عنصراً من حزب العمال الكردستاني،  شارك بهجوم قبل أربع سنوات. وبحسب موقع الأناضول،  فإن (الاستخبارات التركية جلبت من العراق عنصرا  ينتمي للحزب،  شارك في هجوم على عسكريين بولاية قيصري عام (2016،  وأضافت أنه (تم القبض عليه من قبل جهاز المخابرات الوطني التركي  الذي يقوم بعمليات في شمال العراق ونقله إلى انقرة)،  وكشف تقرير ان (المتهم فرات بوتان هو أحد منفذي التفجير الذي نفذه الحزب على حافلة عامة تقل جنوداً في سوق في قيصري عام 2016). وأسفرت عملية التفجير عن مقتل 15  جندياً تركياً وجرح 54  آخرين. وقررت النيابة العامة في صامصون شمالي تركيا،  ترحيل ستة مواطنين عراقيين تم توقيفهم في وقت سابق،  خلال عملية أمنية ضد تنظيم داعش. وكانت قوات مكافحة الإرهاب لدى مديرية أمن صامصون،  أوقفت 14  مشتبها في صلتهم بداعش،  إثر عملية أمنية نفذتها بالولاية،  يوم 21  أيلول الماضي. وعقب انتهاء الأمن من إجراءات التحقيق مع الموقوفين العراقيين الـ 6  قررت النيابة العامة ،  ترحيلهم إلى خارج البلاد.

مشاركة