الموت يغيّب عميد المسرح العراقي سامي عبد الحميد عن 91 عاماً

725

 

 

 

 

الأوساط الفنية والثقافية تنعى عرّاب النخلة والجيران

الموت يغيّب عميد المسرح العراقي سامي عبد الحميد عن 91 عاماً

بغداد – فائز جواد

نعت الاوساط الفنية والثقافية في العراق والوطن العربي استاذ المسرح وعرابه سامي عبد الحميد الذي توفي فجر امس  الاحد التاسع والعشرون من ايلول الجاري ، وكان أحد افراد عائلته اعلن على مواقع التواصل الاجتماعي عن وفاة عبد الحميد صباح الاحد ببغداد بعد صراع مع مرض الفشل الكلوي ، وعزّى رئيس الجمهورية برهم صالح الوسط الفني والثقافي بوفاة الفنان سامي قائلا (تلقينا بأسف وحزن بالغين نبأ وفاة الفنان سامي عبد الحميد أحد رموز الحركة الفنية والثقافية في العراق.وبهذه المناسبة المؤلمة نعزي الشعب العراقي والأسرة الفنية وذوي الفقيد ومتابعيه.لقد كان للفقيد إسهامات كبيرة في تطوير الحركة الفنية، وسجل حافل بالابداع والتميز) .كما نعت نقابة الفنانين العراقيين واتحاد الادباء والمنظمات والاتحادات الفنية والثقافية عميد المسرح العراقي. واعلنت كلية الفنون الجميلة عن تشييع جثمان الراحل من مبنى الكلية في الوزيرية الى مثواه الاخير واستقبلت الكلية عشرات المعزين من زملاء واصدقاء وتلاميذ ومحبي الراحل للمشاركة في مراسم التشييع التي انطلقت في العاشرة من صباح امس الاحد الى مثواه الاخير .ووصف زملاء الراحل من الفنانين والاساتذة  رحيل عبد الحميد بأنه خسارة للمسرح العراقي وغياب لاحد اهم اعمدة المسرح العراقي والعربي المهمة وان ارادة الله سبحانه وتعالى هي الاقوى ليلتحق الراحل بركب الراحلين حقي الشبلي ويوسف العاني وفاضل خليل وبدري حسون فريد وجعفر السعدي وابراهيم جلال واسعد عبد الرزاق . والراحل، هو كاتب وممثل ومخرج من مواليد مدينة السماوة عام 1928  متزوج من الفنانة الرائدة فوزية عارف.حاصل على بكالوريوس الحقوق ودبلوم من الأكاديمية الملكية لفنون الدراما في لندن وماجستير في العلوم المسرحية من جامعة اورغون بالولايات المتحدة، وشغل موقع رئيس اتحاد المسرحيين العرب وعضو لجنة المسرح العراقي وعضو المركز العراقي للمسرح ونقيب سابق للفنانين العراقيين ، وهو أستاذ متمرس في العلوم المسرحية بكلية الفنون الجميلة في جامعة بغداد.

 شارك الراحل في عدة أفلام ومسرحيات منها (النخلة والجيران) للمخرج المسرحي الراحل قاسم محمد و(بغداد الازل بين الجد والهزل)، إضافة إلى مشاركته في عدة مهرجانات مسرحية عربية ودولية ممثلا ومخرجا أو ضيفا، وله مشاركات في اعمال تلفزيونية اشهرها الذئب والنسر وعيون المدينة ، إضافة إلى إخراجه اعمالا مسرحية منها ثورة الزنج، ملحمة كلكامش، في انتظار كودو وغيرها. ومن افلامه السينمائية : (من المسؤول؟) ،(نبوخذ نصر) ، (المنعطف) ، (الأسوار) ، (المسألة الكبرى) ، (الفارس والجبل) و (كرنتينا) كما حصل على العديد من الجوائز والأوسمة منها جائزة التتويج من مهرجان قرطاج، ووسام الثقافة التونسي من رئيس جمهورية تونس، إضافة إلى جائزة الإبداع من وزارة الثقافة والإعلام العراقية وغيرها.  وكتب عبد الحميد عشرات البحوث أبرزها الملامح العربية في مسرح شكسبير، وله عدة مؤلفات في الفن المسرحي، وله عدة كتب تخص الفن المسرحي منها: فن الإلقاء، فن التمثيل، فن الإخراج، وترجم عدة كتب تخص الفن المسرحي منها : العناصر الأساسية لإخراج المسرحية الكسندر دين، تصميم الحركة لاوكسنفورد، المكان الخالي لبروك..

مشاركة