الموت في أقسى الشهور

655

الموت في أقسى الشهور

صدرت حديثاً عن منشورات المتوسط – إيطاليا، رواية جديدة للروائي العراقي شاكر الأنباري، بعنوان (أقسى الشهور). وفيها يكتشف جلال مَلَك وهو الشخصية الرئيسة في هذه الحكاية الميلودرامية، رصاصةً ملقاةً في سيارته، فيقرأها على أنَّها رسالة تهديد، هو المواطن البغدادي الباحث عن الأمان مع زوجته وطفليه. إذ يقودهُ هذا الاكتشاف إلى وعي جديد، تتفجَّر معه هواجس الخوف والرّيبة من الآخرين، في ظلِّ موجة الاغتيالات والاختطافات التي تجتاح العاصمة بغداد. ليسقط الوهم الذي عاشه حالماً بحياة فضلى بعد حقبة الحروب والغزو الأمريكي، وتمزُّقات المجتمع.تدور أحداث رواية (أقسى الشهور) في شارع قديم اسمه شارع الدير، وفي إحدى الضواحي البغدادية المعروفة، وقد أصرَّ المسلحون المتزمِّتون على تغيير اسم الشارع إلى شارع الزير. فهم يمقتون الأسماء المسيحية لاعتقادهم أنها لا تتماشى مع الدين وحرمة دياره. فنجد أنفسنا في بغداد المتاهة، والاختطافات المباغتة، والتهديد غير المعلن. جو كابوسي، وموتٌ حقيقي وآخر معنوي، يُخيِّم على تفاصيل الحياة اليومية في هذه المدينة الجميلة، المشطورة بنهر دجلة مثل عروسٍ مختطفة بفعل سحر قادم من ليالي ألف ليلة وليلة. هي رواية المتاهة الكابوسية، رواية الموت الذي يرتدي ما لا يُعد من الأقنعة، في شرق فاقد للتوازن. من أجواء الرواية: نقرأ( يتَّفق الجميع على أنَّ هذه السنة من أغرب السنوات وأعنفها التي مرَّت على بغداد. إذ تنفجر يومياً عشرات السَّيَّارات المفخخة والعبوات الناسفة، ولا تستثني منطقة دون سواها، وهو ما أشاع غيمة من الرعب، ظلّلت الجميع، بما في ذلك قاطنو شارع الدير. ولتنوّع الأهداف وغرابتها، انتشر هاجسٌ غير مُصرَّح به بين سكّان العاصمة هو أن الجميع يستهدف الجميع. في حفلة متواصلة، مستمرَّة من الذَّبح والثّأر والتَّشفِّي. ممّا حوّل الموت الطبيعي إلى حالة استثنائية، في البيوت والأحياء. لحظة جنون، شبَّهها البعض بشخص فَقَدَ عقله، يحملُ سكِّيناً طويلة، يجتزُّ بها أعضاءه واحداً واحداً. كيف اختزن البشر هذا الكَمّ الهائل كلّه من الكراهية بعضهم لبعض؟ وكيف استقام لتلك العجلة العملاقة السير في كلّ منطقة وشارع دون أن تجد مَنْ يضع لها العوائق. من أجل إيقافها؟ أسئلة مثل هذه، وغيرها، تنطلق من الألسن غبّ كل كارثة، لكن الأجوبة سرعان ما تهرب وتفرّ من المجتمع).

مشاركة