المواطن البسيط مشكلة معقدة


المواطن البسيط مشكلة معقدة
فاتح عبدالسلام
يتساءل مواطن بسيط، لماذا لم تقصف الولايات المتحدة محافظة الرقة وقد تحولت بشكل كامل الى ولاية الرقة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش على مدى سنتين وهي ترسخ قاعدتها العسكرية والتنظيمية والتعبوية هناك وأصبح لديها وضع مماثل في أجزاء كبيرة من دير الزور وكذلك البو كمال وقبلها جزء من ريف حلب . ويتابع المواطن البسيط في تساؤله قائلاً لماذا يريدون من الأمريكان أن يقصفوا خلال أيام لمدن عراقية متمردة على السلطة؟
يبقى التساؤل مستمراً هل يمكن أن تقصف الولايات المتحدة كل المتمردين عن السلطة في بغداد .هل هم السنة فقط ؟ ،ألم يتمرد الاقليم الكردي بعد القطيعة الطويلة ويطالب بحق تقرير المصير وعدم التخلي عن كركوك والمناطق المتنازع عليها التي أصبحت بيد البيشمركة الى الأبد حسب المفهوم من كلام رئيس الإقليم.
ويأتي مواطن بسيط آخر ليتساءل ،لماذا عقدت الحكومة العراقية الإتفاقية الأمنية مع واشنطن إذا لم تقدم النجدة لبغداد اليوم.؟
المواطن البسيط لا يدري أنّ الاتفاقية الأمنية ليست مخصصة لتثبيت نظام الحكم لاسيما اذا لم يستجب للمطلب الأمريكي في قيام حكومة انقاذ وطنية. هي اتفاقية للدفاع ضد العدوان الخارجي، وهو عدوان لا يأتي إلا من دول الجوار،مثل سوريا وهي حليفة تقصف داخل العراق من دون ترخيص أو بترخيص ،وكذلك هناك ايران التي قالتانها تدعم عسكريا حكم بغداد.ولا توجد دلالات لتدخل تركي او سعودي او كويتي.
المواطن البسيط يقولون له أرفض ولاية خلافة التي اعلنها أبو بكر البغدادي ويشجعونه على السير المقدس وراء ولاية خلافة الفقيه الايراني.
سيظل المواطن البسيط لا يدري من معه ومن ضده.
تلك هي مشكلة العلاقة بين الحكم في بغداد وبين الشعب الذي تقع جغرافيته في مكان آخر معلوم أحياناً ومجهول أحيانا أخرى.
FASL

مشاركة