المنافذ تحقّق إيراداّ يفوق 61 مليار دينار عن العام الماضي

 

 

 

المنافذ تحقّق إيراداّ يفوق 61 مليار دينار عن العام الماضي

بغداد – الزمان

كشف رئيس هيئة المنافذ الحدودية اللواء عمر الوائلي، عن حجم الزيادة بإيرادات المنافذ المتحققة خلال الأشهر التسعة الماضية مقارنة بالمدة ذاتها من العام الماضي، مؤكدا أن جميع المنافذ تحت سيطرة الحكومة الاتحادية.وقال الوائلي في بيان تلقته (الزمان) امس إنه (ضمن احصائية الهيئة للتسعة اشهر الماضية، فان مجموع الايرادات الكمركية والضريبية والامانات ارتفعت أكثر من 61 مليار دينار عن العام الماضي)، مشيرا الى ان (جميع المنافذ باتت تحت سيطرة السلطات الحكومية ومعززة بملاكات في المنافذ البرية والبحرية والجوية الاتحادية التي يبلغ عددها 21  منفذاً حدودياً ما بين جوي وبري وبحري وهناك قوات عسكرية مرابطة في بوابات ومحيط هذه المنافذ)، وتابع انه (ليس هناك منافذ وهمية، لكن يمكن القول انها معابر غير رسمية في اقليم كردستان وهذه الصفحة لا تطوى، حيث عقدت الهيئة اجتماعات وأعدت كتباً ومراسلات لتفعيل هذا الأمر، لكن حتى الآن لم نستطيع ارسال ملاكات للتواجد في منافذ الإقليم)،وأوضح الوائلي انه (من أهم أولويات الهيئة حماية المنتج المحلي سواء كان صناعيا منه أو زراعيا، حيث هناك عمليات تفتيش ومراقبة للحاويات الواردة للعراق من اجل تفعيل ذلك)، ولفت الى ان (المنافذ الحدودية على مستوى عال من المسؤولية لحماية المنتج المحلي الوطني ، لكن مع وجود منافذ ومعابر غير رسمية في الإقليم غير مسيطر عليها اتحادياً ، تدخل بين مدة وأخرى مواد تؤثر على هذا المنتج)، ومضى الى القول ان (هذا الموضوع يقع على عاتق السيطرات الرئيسة وقيادة العمليات المشتركة والجهات الرقابية التي يجب أن تعمل وفق القانون ، أما واجب الهيئة ، فأنه يقتصر على منافذها الاتحادية). واحبطت الهيئة تهريب مستلزمات طبية في منفذ  ميناء أم قصر الشمالي. وذكر بيان للهيئة إنها (تمكنت وبجهود ومعلومات دقيقة وبالتعاون مع كمرك بوابة البصرة من ضبط وإحباط محاولة لتهريب في منفذ ميناء أم قصر الشمالي)، واضاف انه (تم ضبط حاويتين مخالفتين لشروط وضوابط الاستيراد ، تحتوي  مستلزمات طبية لم يتم التصريح عنها ومخبأة خلف ملابس ومواد إنشائية معدة للتهريب)، وتابع أنه (تم تشكيل لجنة من الدوائر ذات العلاقة وتنظيم محضر ضبط أصولي بذلك وإحالتها إلى القضاء لاتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين).

مشاركة