المناصب لا تدوم – حسين الصدر

335

المناصب لا تدوم – حسين الصدر

-1-

قال الشاعر :

وأعزُّ ما يبقى ودادٌ دائِمٌ

إنَّ المناصب لا تدومُ طويلا

-2-

ان الذين يدورون حولك متملقين انما يفعلون ذلك حين تكون على كرسيّك وقد أقبلت عليك الدنيا ، وهم أول من ينفض عنك ، ويخذلك حين تُدْبرُ الدنيا عنك …

-3-

ايّاك ان تكون من المغتّرين بالمناصب فانها كما قيل :

( لو دامت لغيرك لما وصلت اليك )

-4-

جاء في التاريخ :

ان خالد القسري خطب يوم الجمعة ، وكان يومها واليا على مكة،

فذكر الحجاج وأثنى عليه ..

فلما كان في الجمعة الثانية وصله كتاب سليمان بن عبد الملك يأمره بشتم الحجاج ونشر عيوبه واظهار البراءة منه ، وصعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال :

ان ابليس كان مَلَكاً من الملائكة ،

وكان يظهر من طاعة الله ما كانت الملائكة ترى له به فضلاً ، وكان الله قد علم من غِشّه وخبثه ما خفي على ملائكته ، فلّما أراد الله فضيحته أمره بالسجود لأدم ، فظهر لهم ماكان يخفيه عنهم ، فلعنوه ،

وانّ الحجّاج كان يظهرُ من طاعة امير المؤمنين ما كنا نرى له به فضلا ،

وكان الله قد أطلع أمير المؤمنين من غشّه وخبثه على ما خفي عنا ،

فلما أراد الله فضيحته أجرى ذلك على يدي امير المؤمنين فلنعه ،

فالعنوه لعنهُ الله

ثم نزل

راجع العقد الفريد / ج5 / 289

ط. دار الكتب العلمية

-5-

بالامس القريب كان (حسين كامل) المقبور، المَلِك غير المتّوج الذي يحق له أنْ يفعل ما يشاء دون رقيب ولا حسيب ..!!

ثم انتهى به المطاف الى أنْ يقتل شرّ قتلةٍ

-6-

والأمثلة والشواهد أكبرُ مِنْ أنْ تُذْكَر

وقد قيل :

” لكل زمانٍ دولةٌ ورجالُ “

ان الخط البياني لأصحاب المناصب والمواقع الرسمية في تذبذب شديد ..،

وهذا ما يجعل المنصب فرصةً للخدمة الحقيقيه النزيهه للشعب والوطن

وألاّ فان الفـــارق بين (المدح) و(اللعن) لم يكن الاّ اسبوعا واحداً كما رأيت ..!!

مشاركة