المفوضية ليست معصومة من الخطأ – حسين الصدر

المفوضية ليست معصومة من الخطأ – حسين الصدر

-1-

ليس صحيحا على الاطلاق توصيف المفوضية العليا للانتخابات (بالعصمة) من الأخطاء ..

انها ليست معصومة من الخطأ يقينا .

ومن هنا :

فُتِح بابُ الطعون أَمامَ المرشحين الذين يحملون ما يُثبت الممارسة الخاطئة بحقهم ..

-2-

وكما يقع بعض الموظفين في الدوائر الرسمية وغيرها بأخطاء يجترحونها لا عن عَمْدٍ وقصد ، فكذلك هم العاملون في المفوضية العليا للانتخابات .

-3 –

واذا ثبت الخطأ العمدي المرتكب مِنْ احد العاملين في المفوضية فلابُدَّ أنْ يحال الى القضاء ليتلقى جزاءَ خيانَتِهِ للأمانة ، وللوطن ،والحاقه الأضرار المادية والمعنوية بمن تعمّد الخطأ بشأنه .

-4-

وقد ظهر بعض التفاوت بين ما أعلنت عنه المفوضية وَسمّتْهُ بالنتائج الأولية للانتخابات وبين ما عادتْ واعترفتْ به بعد الاعتراض .

-5-

انّ الانتخابات في العراق تجرى وفق ألياتٍ تتضمن العديد من الصعوبات التي لا يعاني منها الناخبون في سائر البلدان الأخرى .

6-

انّ من المؤسف للغاية ، عزوف الملايين من شبابنا عن الادلاء بأصواتهم مفضلين السلبية على الايجابية ..!!

وهذه الرسالة لابُدَّ أنْ تحظى بالدراسة الوافية عند الطبقة السياسية التي مارست الأعمال السلطوية وفشلت فيها فشلاً ذريعا ..

7-

إنّ الانتخابات ليست غايةً في حد ذاتها ،وانما هي وسيلةٌ للوصول الى مرافئ الأمن والسلام والاستقرار والازدهار .

ومن هنا تنبثق أهمية التأكيد على الحلول السلمية العادلة للاعتراضات الموثقة .

حفظ الله العراق الحبيب وأهله، وصانهم عَنْ كُلّ المزالق، انّه هو الموفق والهادي للصواب .

مشاركة