المغرب يطالب منظمة العفو الدولية بالاعتذار

282

الرباط‭ ‬–‭ ‬عبدالحق‭ ‬بن‭ ‬رحمون

عبر‭ ‬المغرب‭ ‬عن‭ ‬رفضه‭ ‬جملة‭ ‬وتفصيلا‭ ‬لتقارير‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬الأخيرة،‭ ‬وذلك‭ ‬لارتباطها‭ ‬بأجندة‭ ‬لا‭ ‬علاقة‭ ‬لها‭ ‬بالدفاع‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬كقيم‭ ‬كونية،‭ ‬مذكرا‭ ‬بتقريريها‭ ‬الصادرين‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭ ‬‭(‬أكتوبر‭)‬‭ ‬2019‭ ‬وحزيران‭ ‬‭(‬يونيه‭)‬‭ ‬2020،‭ ‬والتي‭ ‬تتعمد‭ ‬معاكسة‭ ‬مسار‭ ‬التاريخ‭ ‬وتوجهات‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي،‭ ‬التي‭ ‬ما‭ ‬فتئت‭ ‬تشيد‭ ‬وتقدر‭ ‬جهود‭ ‬ومبادرات‭ ‬المغرب‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات،‭ ‬وخصوصا‭ ‬الحقوقية‭ ‬منها‭.‬

ويشار‭ ‬أن‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬المغربية‭ ‬راسل‭ ‬مؤخرا‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية،‭ ‬لاستفسارها‭ ‬حول‭ ‬الادعاءات‭ ‬والمغالطات،‭ ‬التي‭ ‬تحاول‭ ‬تلفيقها‭ ‬للمغرب‭ ‬دون‭ ‬أدلة‭. ‬والمغرب،‭ ‬وهو‭ ‬ينتقد‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬‮«‬أمنيستي‮»‬،‭ ‬وصفها‭ ‬أنها‭ ‬تشن‭ ‬حملة‭ ‬ممنهجة‭ ‬ظالمة‭ ‬بشأن‭ ‬تقييمها‭ ‬لوضعية‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬بالمغرب‭. ‬مؤكدا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الاطار،‭ ‬حصول‭ ‬تحامل‭ ‬منهجي‭ ‬متواصل‭ ‬منذ‭ ‬سنوات،‭ ‬ضد‭ ‬مصالح‭ ‬المغرب،‭ ‬وتبخيس‭ ‬ما‭ ‬حققه‭ ‬من‭ ‬تقدم‭ ‬ومكاسب‭ ‬مشهود‭ ‬بها‭ ‬عالميا،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭.  ‬من‭ ‬جهتها‭ ‬دعت‭ ‬الأمانة‭ ‬العامة‭ ‬لحزب‭ ‬العدالة‭ ‬والتنمية،‭ ‬في‭ ‬بلاغ‭ ‬تسلمت‭ ‬‭(‬الزمان‭)‬‭ ‬نسخة‭ ‬منه‭ ‬،‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬بالإدلاء‭ ‬بما‭ ‬لديها‭ ‬من‭ ‬أدلة‭ ‬مادية‭ ‬على‭ ‬ادعاء‭ ‬التجسس‭ ‬على‭ ‬مواطن‭ ‬مغربي،‭ ‬أو‭ ‬‮«‬الاعتذار‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬ما‭ ‬يفرضه‭ ‬نبل‭ ‬مهمة‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬التي‭ ‬انتدبت‭ ‬المنظمة‭ ‬نفسها‭ ‬لها‭.‬‮»‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬الاطار‭ ‬وبعد‭ ‬أكدت‭ ‬قيادة‭ ‬حزب‭ ‬العدالة‭ ‬والتنمية‭ ‬على‭ ‬مواقف‭ ‬الحزب‭ ‬الثابتة‭ ‬بضرورة‭ ‬‮«‬احترام‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬كما‭ ‬نص‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬دستور‭ ‬المملكة،‭  ‬سجلت‭ ‬ما‭ ‬تحقق‭ ‬من‭ ‬تراكمات‭ ‬ومكاسب‭ ‬مشهود‭ ‬لها‭ ‬عالميا،‭ ‬وتعامل‭ ‬المغرب‭ ‬مع‭ ‬الآليات‭ ‬الأممية‭ ‬بكل‭ ‬سلاسة،‭ ‬مشددة‭ ‬على‭ ‬الحاجة‭ ‬المتواصلة‭ ‬لترصيد‭ ‬هذه‭ ‬المكاسب‭ ‬وتطويرها‭.‬‮»‬

واعتبرت‭ ‬الحكومة‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬التحامل‭ ‬‮«‬تجاوز‭ ‬كل‭ ‬الحدود،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬سعي‭ ‬هذه‭ ‬المنظمة‭ ‬إلى‭ ‬التحول‭ ‬إلى‭ ‬فاعل‭ ‬سياسي‭ ‬داخل‭ ‬الساحة‭ ‬المغربية،‭ ‬تحركها‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬أطراف‭ ‬معروفة‭ ‬وحاقدة‭ ‬على‭ ‬المؤسسات‭ ‬الوطنية‭ ‬المغربية‭.‬‮»‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬اتهمت‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬بلاغ‭ ‬لها،‭ ‬صادر‭ ‬عقب‭ ‬المجلس‭ ‬الحكومي‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬أنها‭ ‬تروج‭ ‬اتهامات‭ ‬باطلة‭ ‬من‭ ‬قبيل‭ ‬التجسس‭ ‬على‭ ‬صحافي‭ ‬بواسطة‭ ‬برمجيات‭ ‬إلكترونية‭ ‬تابعة‭ ‬لمجموعة‭ ‬‮«‬إن‭ ‬إس‮»‬‭ ‬أو‭ ‬الإسرائيلية‭. ‬واعتبرت‭ ‬الحكومة‭ ‬أن‭ ‬‮«‬أمنيستي‮»‬‭ ‬تماطلت‭ ‬في‭ ‬الرد‭ ‬على‭ ‬مغالطاتها،‭ ‬ما‭ ‬يعكس‭ ‬ارتباكا‭ ‬وتورطا‭ ‬ملحوظا‭ ‬من‭ ‬قبلها‭ .‬

فيما‭ ‬أوضح‭ ‬بلاغ‭ ‬الحكومة‭ ‬أن‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬تهاجم‭ ‬المغرب‭ ‬بدون‭ ‬أي‭ ‬دليل،‭ ‬ويضيف‭ ‬المصدر‭ ‬المذكور‭ ‬أن‭ ‬السلطات‭ ‬المغربية‭ ‬طلبت‭ ‬من‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬تقديم‭ ‬الحجج‭ ‬والأدلة‭ ‬المفترضة،‭ ‬التي‭ ‬اعتمدتها‭ ‬في‭ ‬إصدار‭ ‬تقريرها‭ ‬المتحامل،‭ ‬يوم‭ ‬22‭ ‬حزيران‭ ‬‭(‬يونيه‭)‬‭ ‬2020،‭ ‬وما‭ ‬تضمنه‭ ‬من‭ ‬اتهامات‭ ‬خطيرة‭ ‬ومغرضة‭ ‬ضد‭ ‬المملكة‭ ‬المغربية،‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بادعائها‭ ‬‮«‬أن‭ ‬صحافيا‭ ‬مغربيا‭ ‬كان‭ ‬ضحية‭ ‬عملية‭ ‬تجسس‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬السلطات‭ ‬المغربية،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تعرض‭ ‬هاتفه‭ ‬لهجمات‭ ‬متعددة‭ ‬باستخدام‭ ‬تقنية‭ ‬متطورة‭ ‬لشركة‭ ‬أجنبية‭.‬‮»‬

وكشف‭ ‬البلاغ‭ ‬الحكومي‭ ‬استغلال‭ ‬المنظمة‭ ‬المذكورة‭ ‬‮«‬وضعية‭ ‬صحافي‭ ‬مغربي‭ ‬متدرب‭ ‬فادعت‭ ‬أنه‭ ‬تعرض‭ ‬لعملية‭ ‬التجسس‭ ‬المذكورة‭. ‬وأضافت‭ ‬أن‭ ‬الصحافي‭ ‬المتدرب‭ ‬المذكور‭ ‬‮«‬موضوع‭ ‬بحث‭ ‬قضائي‭ ‬حول‭ ‬شبهة‭ ‬المس‭ ‬بسلامة‭ ‬الدولة،‭ ‬لارتباطه‭ ‬بضابط‭ ‬اتصال‭ ‬لدولة‭ ‬أجنبية،‭ ‬تتحفظ‭ ‬المملكة‭ ‬المغربية‭ ‬عن‭ ‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬هويته‭ ‬الحقيقية،‭ ‬انسجاما‭ ‬مع‭ ‬أعراف‭ ‬وتقاليد‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭.‬‮»‬‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬أوضحت‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬البلاغ‭ ‬أن‭ ‬الضابط‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬‮«‬موضوع‭ ‬تسريبات‭ ‬في‭ ‬تموز‭ ‬‭(‬يوليوز‭)‬‭ ‬2013‭ ‬بهويته‭ ‬الكاملة،‭ ‬بعدما‭ ‬اشتغل‭ ‬تحت‭ ‬غطاء‭ ‬ديبلوماسي‭ ‬منذ‭ ‬1979‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الساخنة‭ ‬عبر‭ ‬العالم‭.‬

وشددت‭ ‬الحكومة‭ ‬أن‭ ‬المملكة‭ ‬المغربية‭ ‬،‭ ‬‮«‬ستتخذ‭ ‬ما‭ ‬يلزم‭ ‬من‭ ‬تدابير‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬أمنها‭ ‬القومي،‭ ‬وكذلك‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تنوير‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬الوطني‭ ‬والدولي‭ ‬بشأن‭ ‬هذه‭ ‬المغالطات‭ ‬المرفوضة،‭ ‬مضيفة‭ ‬في‭ ‬بلاغها‭ ‬

أن‭ ‬المملكة‭ ‬المغربية،‭ ‬التي‭ ‬‮«‬تعرضت‭ ‬لحملة‭ ‬تشهير‭ ‬دولية‭ ‬ظالمة،‭ ‬تعلن‭ ‬أنها‭ ‬لازالت‭ ‬مصرة‭ ‬على‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬جواب‭ ‬رسمي‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المنظمة‭ ‬التي‭ ‬تدعي‭ ‬دفاعها‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬جواب‭ ‬يفصل‭ ‬الأدلة‭ ‬المادية‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬اعتمدتها‭ ‬للإساءة‭ ‬للمغرب‭.‬‮»‬

على‭ ‬صعيد‭ ‬آخر،‭ ‬وبخصوص‭ ‬تقريري‭ ‬لجنة‭ ‬النزاهة‭ ‬والشفافية،‭ ‬بشأن‭ ‬ملفي‭ ‬مستخدمي‭ ‬مكتبي‭ ‬المحاماة‭ ‬للأستاذين‭ ‬مصطفى‭ ‬الرميد‭ ‬ومحمد‭ ‬أمكراز،‭ ‬أوضح‭ ‬بلاغ‭ ‬الاجتماع‭  ‬الأسبوعي‭ ‬للأمانة‭ ‬العامة‭ ‬لحزب‭ ‬العدالة‭ ‬والتنمية‭ ‬الذي‭ ‬ترأسه‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬الدكتور‭ ‬سعد‭ ‬الدين‭ ‬العثماني‭ ‬بتقنية‭ ‬المناظرة‭ ‬المرئية،‭ ‬أن‭ ‬الأمانة‭ ‬العامة‭ ‬بعد‭ ‬مدارسة‭ ‬صريحة‭ ‬وتداول‭ ‬مسؤول‭ ‬في‭ ‬التوصيات‭ ‬المرفوعة‭ ‬إلى‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬اللجنة،‭ ‬أكدت‭ ‬أنه‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬الظروف‭ ‬والملابسات‭ ‬التي‭ ‬حالت‭ ‬دون‭ ‬التصريح‭ ‬بالمستخدمين‭ ‬في‭ ‬المكتبين،‭ ‬أن‭ ‬عدم‭ ‬التصريح‭ ‬بالمستخدمين‭ ‬مخالفة‭ ‬قانونية،‭ ‬ما‭ ‬دام‭ ‬التصريح‭ ‬بهم‭ ‬يبقى‭ ‬واجبا‭ ‬في‭ ‬الأصل‭ ‬على‭ ‬المشغل‭.‬

كما‭ ‬أكد‭ ‬البلاغ‭ ‬أن‭ ‬المصطفى‭ ‬الرميد‭ ‬ومحمد‭ ‬أمكراز‭ ‬لم‭ ‬يخرقا‭ ‬قواعد‭ ‬النزاهة‭ ‬والشفافية‭ ‬المرتبطة‭ ‬بتدبير‭ ‬الشأن‭ ‬العام‭ ‬ومقتضيات‭ ‬تحملهما‭ ‬لمسؤولياتهما‭ ‬العمومية،‭ ‬وفي‭ ‬ذات‭ ‬الوقت‭ ‬استنكر‭ ‬حزب‭ ‬العدالة‭ ‬والتنمية‭ ‬محاولات‭ ‬ركوب‭ ‬البعض‭ ‬على‭ ‬الواقعتين‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬شن‭ ‬حملة‭ ‬منهجية‭ ‬ومنسقة‭ ‬استهدافا‭ ‬للحزب‭ ‬ومحاولة‭ ‬للنيل‭ ‬منه‭ ‬ومن‭ ‬قياداته‭.‬

مشاركة