المغرب يرفض استقبال ناقلة نفط كردستان وروما تحث تجارها على تحاشي الصراع بين بغداد وأربيل


المغرب يرفض استقبال ناقلة نفط كردستان وروما تحث تجارها على تحاشي الصراع بين بغداد وأربيل
أنقرة نفط الإقليم يتدفق 100 ألف برميل يومياً إلى جيهان
أنقرة ــ توركان اسماعيل
روما ــ لندن ــ الرباط الزمان
حذرت إيطاليا تجار النفط من احتمال مواجهة إجراء قانوني من جانب بغداد إذا اشتروا صادرات متنازعا عليها من إقليم كردستان العراق في انتكاسة جديدة للإقليم شبه المستقل الذي يختلف مع الحكومة المركزية على مبيعات النفط حسب رويترز في وقت قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز أمس إن مخزونات نفط إقليم كردستان العراقي في ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط بلغت 2.8 مليون برميل مضيفا أن ثاني شحنة من الصادرات الكردية لم يتم تحميلها حتى الآن. وقال يلدز إن النفط يتدفق عبر خط أنابيب كردستان بمعدل 100 ألف برميل يوميا. فيما باءت محاولة من إقليم كردستان لبيع أول شحنة من نفطه الخام على متن ناقلة بالفشل للمرة الثانية في اسبوعين بعدما أمرت السلطات المغربية الناقلة بمغادرة مياهها الاقليمية. وحملت الناقلة يونايتد ليدرشيب وهي رمز لنزاع طويل الأمد بين بغداد وحكومة كردستان حول حقوق بيع النفط مليون برميل من نفط الإقليم في 22 الشهر الماضي وغيرت اتجاهها بشكل مفاجيء مرتين بدون تفريغ شحنتها. وقال نيجيرفان البارزاني رئيس وزراء حكومة كردستان الأسبوع الماضي إن الناقلة تظهر لبغداد أن الأكراد يسيطرون على مبيعاتهم النفطية.
لكن الحكومة المركزية في بغداد التي تعتبر أي صادرات نفطية خارج سيطرتها غير قانونية تبدو حتى الآن ناجحة في إبعاد مشترين محتملين. وبعثت وزارة الصناعة الإيطالية رسالة إلى التجار والمصافي تحذرهم فيها من أن الحكومة العراقية أبلغت السفارة الإيطالية في بغداد بأن مبيعات الخام تلك غير قانونية وقد يواجهون عقوبات من شركة تسويق النفط العراقية سومو . وقالت الرسالة التي تحمل تاريخ الرابع من يونيو حزيران تحتفظ سومو بحق اتخاذ إجراء قانوني ضد مشتري مثل هذه الشحنات. وحصلت رويترز على نسختين من الرسالة من مسؤولين في شركتين مختلفتين أحدهما في مصفاة إيطالية. ولم تذكر الرسالة أن المصافي الإيطالية ستمنع من شراء النفط الكردي إلا أنها أول علامة على استجابة دول أوروبية للضغط الذي تمارسه بغداد. وقالت مسؤولة كبيرة بهيئة قبطانية الموانيء المغربية إن الناقلة لم ترسو في المحمدية وغادرت الميناء بدون تفريغ النفط بطلب من السلطات المغربية.
وأضافت أن الناقلة الآن في المياه الدولية على بعد حوالي 34 ميلا عن الساحل المغربي. ومضت قائلة ليس لنا ان نقول ما اذا كانت ستعود إلى الميناء …إذا حصلت على التصاريح اللازمة فسترسو في ميناء المحمدية وبخلاف ذلك فإنها لن ترسو. وبعد أن أبحرت أولا متجهة إلى ساحل الخليج في الولايات المتحدة بحسب بيانات لتتبع السفن ومصادر ملاحية غيرت الناقلة وجهتها الي البحر المتوسط في نهاية الأسبوع الماضي. وأظهرت البيانات الخميس أن الناقلة أبحرت صوب مصفاة في ميناء المحمدية في الثاني من يونيو حزيران بعدما توقفت ليومين على مقربة من الساحل. وتلك هي المحاولة الأولى لبيع شحنة سفينة من نفط كردستان الذي يصدر إلى تركيا عبر خط أنابيب جديد من الإقليم. وقالت بغداد مرارا إن مؤسسة تسويق النفط العراقية الحكومية سومو هي الهيئة الوحيدة المسموح لها بتصدير نفط العراق وإنها فوضت شركة قانونية لملاحقة أي جهة أخرى تبيع النفط.
وقال مصدر مطلع إن العراق سعى على الفور للحصول على تأكيد من شركة النفط المغربية الحكومية ووزارتي الخارجية والطاقة في المغرب بأنهم لن يسمحوا للناقلة بتفريغ شحنتها من النفط.
وامتنعت حكومات المغرب والعراق وكردستان عن التعليق
وقامت حكومة إقليم كردستان بتحميل أولى شحنات النفط الكردي المنقول عبر خط أنابيب مملوك لها على الناقلة يونايتد ليدرشيب في ميناء جيهان التركي قبل نحو أسبوعين في خطوة قالت إن الهدف منها أن تظهر لبغداد سيطرتها على مبيعاتها النفطية.
غير أن حكومة الإقليم لم تنجح حتى الآن في إيجاد مشتر للنفط في الوقت الذي كثفت فيه بغداد الضغط على الدول التي تربطها علاقات سياسية واقتصادية بالعراق.
AZP01