المغرب‭ : ‬حزب‭ ‬الأصالة‭ ‬المعارض‭ ..‬انهيارات‭ ‬في‭ ‬بيته‭ ‬الداخلي

545

الرباط‭ – ‬الزمان

يتابع مراقبون في الشؤون الحزبية مصير ما آل إليه حزب الأصالة والمعاصرة والتصدعات التي عصفت ببيته الداخلي. هذا الحزب السياسي المعارض منذ مدة دخل إلى نفق مسدود وسط تساؤلات عديدة حول مستقبل هذا الحزب . ويوم على يوم تتسع بؤرة التوثر ، وتطفو بقعة زيت  خلافات حادة بين قادته حول تصوراته وأهدافه خلال المرحلة المقبلة وفي هذا الصدد، أصدر من جديد الأمين العام للحزب، حكيم بنشماش، قررا يقضي بعزل أعضاء من عضوية المكتب الفيدرالي وإحالتهم على لجنة أخلاقيات الحزب. وقال بنشماش في قراره، إنه تم تجريد عدد من أعضاء الحزب هم، جمال هاشم، سرحان لحرش، هشام عيروض، فتاح أخياط، حميد نهري، الذين ثبت قيامهم بأفعال أو ممارسات مخلة بسمعة الحزب ومصداقيته من عضويتهم في المكتب الفيدرالية، وإحالة ملفاتهم على لجنة التحكيم والأخلاقيات بناء على مقتضيات المادة 59 من النظام الداخلي. وأضاف في بلاغ وقع باسمه، أن «رئيس المكتب الفيدرالي السابق محمد الحموتي المعين بموجب تفويض من الأمين العام‭.‬

سبق أن عين عددا من الأعضاء لعضوية المكتب الفيدرالي دون استشارة أو طلب رأي الأمين العام، وتمتيعهم بالعضوية في اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع للحزب»، وبحسبه دائما «يعتبر تطاولا على اختصاصات الأمين العام الواردة في مقتضيات المادة 42 من النظام الأساسي، والتي تعطي للأمين العام حق تعيين 26 عضوا ضمن تركيبة المكتب الفيدرالي».

وسجل ذات المصدر، أن «هذه الممارسة تتنافى مع مقتضيات القوانين التنظيمية للحزب، وتضرب واجب المسؤولية والثقة، وقواعد الشرعية المؤسساتية والأخلاقية».

وكانت وسائل إعلام مغربية تطرقت إلى تداعيات اجتماع رئاسة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لحزب «الأصالة والمعاصرة»،  وما انفجر عنه من خلافات غير مسبوقة بين قياديين بارزين في هذا التنظيم السياسي، في أول اجتماع لهم عقد، السبت الماضي. وتعود إلى حدة التنافس بين قياديين حول خطف منصب الأمانة العامة في المؤتمر المقبل.

ووجه الحزب، ليلة أمس الاثنين، اتهامات جديدة لخصوم الأمين العام داخل اللجنة المذكورة، بـخرق قوانين المكتب السياسي للحزب أثناء عملية انتخاب رئيسها (اللجنة التحضيرية)“، وهي العملية التي أفرزت سمير كودار رئيسًا.

وقالت الناطقة الرسمية لحزبالأصالة والمعاصرةخديجة الكور، خلال تصريح نشره الموقع الرسمي للحزب، إن الأمين العام حكيم بنشماش، كان قد أعلن عن رفع جلسة اجتماع اللجنة التحضيرية للحزب، يوم السبت الماضي، بعد فشل التوافق.

واتهمت الكور أعضاء اللجنة بافتتاح جلسة ثانية في غياب بنشماش وبعض الأعضاء وتقديم مرشح واحد تم بحسبادعاءات كاذبة التصويت عليه بأغلبية مطلقة، والحال أن عدد الحضور داخل القاعة لم يكن يتعدى 30 شخصا على الأكثر، وفي ذلك ضرب للديمقراطية الداخلية»، وفق تعبيرها.

مشاركة