المغرب:مشاورات سياسية حول خطة الانعاش والموازنة

305

الدارالبيضاء‭ ‬–عبدالحق‭ ‬بن‭ ‬رحمون

كشف‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬المغربية،الدكتور‭ ‬سعد‭ ‬الدين‭ ‬العثماني،‭ ‬عن‭ ‬إن‭ ‬الغرض‭ ‬من‭ ‬سلسلة‭ ‬المشاورات‭ ‬التي‭ ‬أطلقها‭ ‬منذ‭ ‬أيام،‭ ‬هو‭ ‬أولا‭ ‬الإنصات‭ ‬والتشاور،‭ ‬وتوسيع‭ ‬النقاش‭ ‬حول‭ ‬كيفية‭ ‬تدبير‭ ‬تخفيف‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬المقبلة،‭ ‬وبلورة‭ ‬خطة‭ ‬للإنعاش‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تقديم‭ ‬مقترحات‭ ‬تخص‭ ‬مشروع‭ ‬قانون‭ ‬مالية‭ ‬التعديلي‭ ‬برسم‭ ‬2020،‭ ‬وإلى‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت،‭ ‬شكلت‭ ‬المقاربة‭ ‬المعتمدة‭ ‬التي‭ ‬اتبعها‭ ‬المغرب‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬تفشي‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭  ‬نموذجا‭ ‬في‭ ‬تدبير‭ ‬الأزمة،‭ ‬لاسيما‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالجهود‭ ‬المبذولة‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬صحة‭ ‬المواطنات‭ ‬والمواطنين‭ ‬وجعلها‭ ‬أولوية‭ ‬قصوى‭.‬

‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬قال‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة،‭ ‬الدكتور‭ ‬سعد‭ ‬الدين‭ ‬العثماني،‭ ‬أن‭ ‬الحكومة‭ ‬اتخذت‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬التدابير،‭ ‬تحت‭ ‬قيادة‭ ‬العاهل‭ ‬المغربي‭ ‬الملك‭ ‬محمد‭ ‬السادس،‭ ‬وتحت‭ ‬إشرافه،‭ ‬والتي‭ ‬‮«‬جنبت‭ ‬بلادنا‭ ‬الأسوأ‭ ‬صحيا‭ ‬واجتماعيا،‭ ‬كما‭ ‬‮«‬استطعنا‭ ‬بفضل‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬نتحكم‭ ‬في‭ ‬انتشار‭ ‬الوباء‮»‬‭. ‬ودعا‭ ‬أوضح‭ ‬العثماني‭ ‬الأمناء‭ ‬العامين‭ ‬والكتاب‭ ‬العامين‭ ‬للمركزيات‭ ‬النقابية‭ ‬الأكثر‭ ‬تمثيلية،‭ ‬خلال‭ ‬لقاء‭ ‬تشاوري‭ ‬عقده‭ ‬معهم‭ ‬مؤخرا‭ ‬أن‭ ‬‮«‬المطلوب‭ ‬منا‭ ‬الآن‭ ‬مواجهة‭ ‬التأثيرات‭ ‬السلبية‭ ‬والتداعيات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬وكذا‭ ‬إدارية‭ ‬بكل‭ ‬شجاعة‮»‬‭ ‬مضيفا،‭ ‬خاصة‭ ‬الآثار‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬التي‭ ‬‮«‬ترتبت‭ ‬عنها‭ ‬آثار‭ ‬اجتماعية،‭ ‬بسبب‭ ‬التوقف‭ ‬عن‭ ‬العمل‭ ‬لعدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬العمال،‭ ‬مما‭ ‬أثر‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬دخلهم،‭ ‬وذلك‭ ‬رغم‭ ‬المجهود‭ ‬الذي‭ ‬بذل‭ ‬لتحقيق‭ ‬حد‭ ‬أدنى‭ ‬من‭ ‬الدعم‭ ‬لهذه‭ ‬الفئة‭ ‬المتضررة‮»‬‭. ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬وخلال‭ ‬اجتماع‭ ‬لجنة‭ ‬مراقبة‭ ‬المالية‭ ‬العامة‭ ‬بمجلس‭ ‬النواب‭ ‬أكد‭ ‬الثلاثاء،‭ ‬محمد‭ ‬أمكراز‭ ‬وزير‭ ‬الشغل‭ ‬والإدماج‭ ‬المهني،أن‭ ‬الحكومة‭ ‬سطرت‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬الهادفة‭ ‬إلى‭ ‬تحسين‭ ‬مؤشرات‭ ‬الحماية‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬تتمحور‭ ‬حول‭ ‬تطوير‭ ‬أنظمة‭ ‬الحماية‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬وتوسيع‭ ‬الحماية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬إلى‭ ‬فئات‭ ‬جديدة،‭ ‬وتحسين‭ ‬حكامة‭ ‬أنظمة‭ ‬الحماية‭ ‬الاجتماعية،وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬قال‭:‬إن‭ ‬الوزارة‭ ‬حاليا‭ ‬تسهر‭ ‬على‭ ‬‮«‬عقد‭ ‬اجتماعات‭ ‬اللجان‭ ‬المشتركة‭ ‬للضمان‭ ‬الاجتماعي‭ ‬التي‭ ‬يتضمن‭ ‬جدول‭ ‬أعمالها‭ ‬إعداد‭ ‬الصيغ‭ ‬النهائية‭ ‬لمشاريع‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬الثنائية‭ ‬للضمان‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وكذا‭ ‬للتنسيقات‭ ‬الإدارية‭ ‬المتعلقة‭ ‬بتطبيق‭ ‬هذه‭ ‬الاتفاقيات‭.‬

فيا‭ ‬أبرز‭ ‬المسؤول‭ ‬الحكومي،‭ ‬أن‭ ‬وزارته‭  ‬تواصل‭ ‬مجهوداتها‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تحسين‭ ‬وتوسيع‭ ‬التغطية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬للعمال‭ ‬المغاربة‭ ‬بالخارج،‭  ‬موضحا‭ ‬،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬‮«‬تعزيز‭ ‬التنسيق‭ ‬مع‭ ‬المصالح‭ ‬المختصة‭ ‬لوزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬الخارجية‭ ‬والتعاون‭ ‬الأفريقي‭ ‬والمغاربة‭ ‬المقيمين‭ ‬بالخارج‭ ‬وللصندوق‭ ‬الوطني‭ ‬للضمان‭ ‬الاجتماعي‭ ‬بهدف‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬إبرام‭ ‬اتفاقيات‭ ‬ثنائية‭ ‬للضمان‭ ‬الاجتماعي‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬جديدة‭ ‬تستقبل‭ ‬عمالها‭ ‬بالخارج‭ ‬وإعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬الموجودة‭ ‬حيز‭ ‬التنفيذ‭ ‬قصد‭ ‬مراجعتها‭.‬

على‭ ‬بعد‭ ‬أيام‭ ‬قليلة‭ ‬من‭ ‬10‭ ‬حزيران‭( ‬يونيه‭) ‬مازال‭ ‬المغاربة‭ ‬يستعيدون‭ ‬خطاب‭ ‬عبد‭ ‬الوافي‭ ‬لفتيت‭ ‬وزير‭ ‬الداخلية‭ ‬بمجلس‭ ‬النواب‭ ‬منذ‭ ‬شهرين‭ ‬لما‭ ‬ناشدهم‭ ‬وهو‭ ‬يلقي‭ ‬خطابه‭ ‬الشهير‭ ‬أمام‭ ‬المستشارين،‭ ‬وقال‭ ‬‮«‬لم‭ ‬نكن‭ ‬في‭ ‬يوم‭ ‬من‭ ‬الأيام‭ ‬في‭ ‬أمس‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬بعضنا‭ ‬البعض‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬اليوم‭ ‬الذي‭ ‬نواجه‭ ‬فيها‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا،‭ ‬فنحن‭ ‬في‭ ‬سفينة‭ ‬واحدة،‭ ‬فإما‭ ‬أن‭ ‬ننجو‭ ‬جميعا‭ ‬أو‭ ‬نغرق‭ ‬جميعا‮»‬،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يستردك‭ ‬بالقول‭ ‬‮«‬إن‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬سننجو‭ ‬بفضل‭ ‬تظافر‭ ‬جهود‭  ‬الجميع‭.‬‮»‬

ومنذ‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ ‬والحين،‭ ‬هاهو‭ ‬المغرب‭ ‬بدأ‭ ‬يجني‭ ‬ثمار‭ ‬الطوارئ‭ ‬الصحية‭ ‬والحجر‭ ‬الصحي‭ ‬والتدابير‭ ‬التي‭ ‬اتخذتها‭ ‬الحكومة‭ ‬بشكل‭ ‬عاجل،‭ ‬حيث‭ ‬عرف‭ ‬المغرب‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬هذا‭ ‬الأسبوع‭ ‬انخفاضا‭ ‬ملحوظا‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬الإصابات‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬وفي‭ ‬الحالات‭ ‬النشطة،‭ ‬مما‭ ‬يبشر‭ ‬ببوادر‭ ‬اندثار‭ ‬هذا‭ ‬الوباء‭ ‬والقضاء‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬أقرب‭ ‬الآجال‭ ‬،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المؤشرات‭ ‬تضع‭ ‬السلطات‭ ‬العمومية‭ ‬والصحية‭ ‬باستمرار‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬تأهب‭ ‬ويقظة‭ ‬بعدم‭ ‬الاستهانة‭ ‬به‭ ‬والامتثال‭ ‬على‭ ‬الوجه‭ ‬الأكمل‭ ‬وبمسؤولية،‭ ‬لحالة‭ ‬الطوارئ‭ ‬الصحية‭ ‬باستحضار‭ ‬كل‭ ‬وسائل‭ ‬الحيطة‭ ‬والحذر‭ ‬والتقيد‭ ‬بكل‭ ‬الحركات‭ ‬الحاجزية‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تحد‭ ‬من‭ ‬تفشيه‭ ‬وانتشاره‭.‬

ولما‭ ‬يزيد‭ ‬عن‭ ‬شهرين،‭ ‬من‭ ‬الاغلاق‭ ‬عادت‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬الحركة‭ ‬إلى‭ ‬أهم‭ ‬شوارع‭ ‬العاصمة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬بالدار‭ ‬البيضاء،‭ ‬حيث‭ ‬يلاحظ‭ ‬أن‭ ‬حياة‭ ‬يومية‭ ‬بطيئة‭ ‬تظهر‭ ‬تفاصيلها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬رواج‭ ‬اقتصادي‭ ‬شبه‭ ‬بطيئ‭ ‬وراكض‭ ‬بمحلات‭ ‬تجارية‭ ‬ما‭ ‬يزال‭ ‬أصاحبها‭ ‬مترددين‭ ‬في‭ ‬فتحها‭ ‬،‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬المقاهي‭ ‬والمطاعم‭ ‬شرعت‭ ‬بفتح‭ ‬أبوابها‭ ‬بشكل‭ ‬جزئي‭ ‬لكن‭ ‬أربابها‭ ‬حذرين‭  ‬جدا‭ ‬في‭ ‬تجريب‭ ‬خدمة‭ ‬التسليم‭ ‬عند‭ ‬البيع‭ ‬للزبائن،‭ ‬بسبب‭ ‬الخوف‭ ‬من‭ ‬تفشي‭ ‬وباء‭ ‬الفيروس‭ ‬التاجي‭ ‬الجديد‭ (‬كوفيد19‭)‬،‭ ‬ويتعرضون‭ ‬إلى‭ ‬إغلاق‭ ‬محلاتهم‭ ‬من‭ ‬جديد‭.‬

على‭ ‬صعيد‭ ‬آخر،‭ ‬شدد‭ ‬وزير‭ ‬الداخلية‭ ‬السيد‭ ‬عبد‭ ‬الوافي‭ ‬لفتيت‭ ‬،‭ ‬وقال‭ ‬أمام‭ ‬مجلس‭ ‬المستشارين‭  ‬يوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬‮«‬أن‭ ‬الإعلان‭ ‬مؤخرا‭ ‬عن‭ ‬بعض‭ ‬القرارات‭  ‬‮«‬لا‭ ‬يعني‭ ‬بأي‭ ‬حال‭ ‬من‭ ‬الأحوال‭ ‬رفع‭ ‬حالة‭ ‬الطوارئ‭ ‬أو‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬حالة‭ ‬العزلة‭ ‬الصحية‭.‬‮»‬

ودعا‭ ‬وزير‭ ‬الداخلية‭ ‬في‭ ‬جوابه‭ ‬على‭ ‬أسئلة‭ ‬المستشارين‭ ‬إلى‭ ‬ضرورة‭ ‬‮«‬‭ ‬الالتزام‭ ‬التام‭ ‬بالتدابير‭ ‬الوقائية‭ ‬المتخذة‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أن‭ ‬خطر‭ ‬انتشار‭ ‬الفيروس‭ ‬مازال‭ ‬مستمرا‮»‬‭.‬

كما‭ ‬أوضح‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬الاطار،‭ ‬أن‭ ‬حالة‭ ‬الطوارئ‭ ‬الصحية‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬سارية‭ ‬المفعول‭ ‬إلى‭ ‬غاية‭ ‬10‭ ‬حزيران‭ (‬يونيه‭) ‬الجاري،‭ ‬طبقا‭ ‬للقانون،‭ ‬ولا‭ ‬ينبغي‭ ‬فهم‭ ‬مزاولة‭ ‬بعض‭ ‬القطاعات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لأعمالها‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬رفع‭ ‬لحالة‭ ‬الطوارئ،‭ ‬داعيا‭ ‬،‭ ‬بهذا‭ ‬الخصوص‭ ‬،‭ ‬جميع‭ ‬المواطنات‭ ‬والمواطنين‭ ‬لمواصلة‭ ‬الالتزام‭ ‬التام‭ ‬بالتدابير‭ ‬الوقائية‭ ‬المتخذة‭ ‬وبقواعد‭ ‬العزلة‭ ‬الصحية‭ ‬المعمول‭ ‬بها‭ ‬حاليا،‭ ‬إلى‭ ‬حين‭ ‬اتخاذ‭ ‬السلطات‭ ‬المختصة‭ ‬للقرار‭ ‬المناسب‭ ‬بخصوصها،‭ ‬حيث‭ ‬سيتم‭ ‬قبل‭ ‬ذلك‭ ‬إجراء‭ ‬تقييم‭ ‬ميداني‭ ‬دقيق‭ ‬للوضعية‭ ‬الوبائية‭ ‬بالمملكة،‭ ‬وفق‭ ‬المؤشرات‭ ‬العلمية‭ ‬المعتمدة‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬السلطات‭ ‬الصحية‭.‬

وفيما‭ ‬يخص‭ ‬حصيلة‭ ‬نتائج‭ ‬التدابير‭ ‬المندرجة‭ ‬ضمن‭ ‬المقاربة‭ ‬التضامنية‭ ‬لمواجهة‭ ‬جائحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد،‭ ‬قال‭ ‬عبد‭ ‬الوافي‭ ‬لفتيت‭ ‬وزير‭ ‬الداخلية‭ ‬أنها‭ ‬مكنت،‭ ‬وإلى‭ ‬غاية‭ ‬31‭ ‬آيار‭ (‬مايو‭) ‬من‭ ‬استفادة‭ ‬من‭ ‬3‭,‬5‭ ‬مليون‭ ‬من‭ ‬الساكنة‭ ‬من‭ ‬مساعدات‭ ‬غذائية،‭ ‬بجميع‭ ‬العمالات‭ ‬والأقاليم،‭ ‬والتي‭ ‬بلغت‭ ‬قيمتها‭ ‬حوالي‭ ‬مليار‭ ‬درهم‭.‬

‭ ‬كما‭ ‬أشاد‭ ‬المسؤول‭ ‬الحكومي،‭ ‬أمام‭ ‬مجلس‭ ‬المستشارين،‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬رده‭ ‬على‭ ‬الأسئلة‭ ‬الشفوية‭  ‬بالروح‭ ‬التضامنية‭ ‬العالية‭ ‬للمواطنات‭ ‬والمواطنين‭ ‬المغاربة،‭ ‬من‭ ‬محسنين‭ ‬وجمعيات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭.‬

وفي‭ ‬غضون‭ ‬ذلك،‭ ‬أوضح‭  ‬أن‭ ‬السلطات،‭ ‬عملت‭  ‬بتعاون‭ ‬مع‭ ‬المصالح‭ ‬المختصة،‭ ‬على‭ ‬إيواء‭ ‬10490‭ ‬من‭ ‬الأشخاص‭ ‬المشردين‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬المتوفرين‭ ‬على‭ ‬سكن‭ ‬قار‭. ‬مضيفا‭ ‬،‭ ‬وتكريسا‭ ‬للبعد‭ ‬التضامني،‭ ‬تم‭ ‬القيام‭ ‬بمواكبة‭ ‬عملية‭ ‬توزيع‭ ‬الإعانات‭ ‬الموزعة‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬مؤسسة‭ ‬محمد‭ ‬الخامس‭ ‬للتضامن،‭ ‬والدعم‭ ‬المؤقت‭ ‬المقدم‭ ‬لفائدة‭ ‬المنخرطين‭ ‬في‭ ‬نظام‭ ‬المساعدة‭ ‬الطبية‭ (‬راميد‭) ‬ولفائدة‭ ‬الأسر‭ ‬العاملة‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬غير‭ ‬المهيكل‭ ‬المتضررة‭ ‬من‭ ‬‮«‬فيروس‭ ‬كورونا‮»‬،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬تتبع‭ ‬عملية‭ ‬سحب‭ ‬المساعدات‭ ‬المالية‭ ‬المذكورة،‭ ‬وكذا‭ ‬الحرص‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬السيولة‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الوكالات‭ ‬ونقط‭ ‬السحب‭.‬

‭ ‬

مشاركة