المعلّق الكويتي الشهير خالد الحربان: العراق منجم للاعبين الموهوبين

930

أول لقاء له مع صحيفة عراقية

المعلّق الكويتي الشهير خالد الحربان: العراق منجم للاعبين الموهوبين

التقيته مصادفة في قاعة فندق الشيراتون في الكويت بعد فوز منتخبنا على منتخب اليمن الشقيق وما أن عرفني من العراق أبتسم وقال ” حيّا الله العراقيين وهمس في أذني گأنه لا يريد الضيف الذي يجلس معناه يسمعه “كيف حال النجم علي كاظم ” قلت له ” وضعه الصحي سيّء للغاية ” تمنى له الشفاء العاجل وحملني سلامأ له . كان هذا الكلام قبل أن يرحل علي كاظم عن هذه الدنيا بيومين ومن ثم جلست معه وقلت له بسبب منتخب الكويت لم انم الليل عام 1976 بعد أن خسرنا معكم في نهائي الخليج في الدوحة وكان تعليقك يزيد من من حزني . أراد أن يطيب خاطري فقال لكن منتخب العراق كان يضم نجوما رائعين لا يتعوضون أبدا فمن ينسى ” علي كاظم . فلاح حسن . رعد حمودي . هادي احمد . حسن فرحان . حسين سعيد . احمد راضي . ” العراق منجم للاعبين لا ينضب أبدأ

{ سألته لماذا انت هنا في الفندق

– قال أنا مدعو من قبل اللجنة لحضور البطولة وإعطاء رأي الفني

*كيف ترى التعليق اليوم بعد أن تركت أنت وزميلك الاستاذ مؤيد البدري التعليق منذ فترة ليست بالقصيرة

– في البداية ابعث عبر صحيفة الزمان سلامي وأشواقي للزميل العزيز أبو زيدون المعلق الرائع صاحب الصوت الذهبي الذي جعل الجمهور الرباضي في العراق يعشق صوته ويتفاءل به في كل مباراة وبطولة واعتبره قامة رياضية شامخة في الاعلام الرياضي العربي وسمعت أنه مريض حاليا فاتمنى له الشفاء العاجل . اما بخصوص سؤالك عن التعليق الكروي هذه الايام فجوابي بالتاكيد هناك معلقون رائعون خلال هذه السنوات خاصة بعد انتشار الفضائيات ونقل كل المباريات والبطولات الكروية ليس في الوطن العربي فحسب بكل في كل العالم وهذا ما زاد عدد المعلقين لكن يؤخذ على الكثير منهم أنهم يستعجلون الشهرة وهذا خطأ كبير عليهم الابداع والتألق والتأني وأن يزدادوا خبرة ومعرفة رياضية بكل جوانبها وبعدها تأتي الشهرة لهم على طبق من ذهب

{ كيف بدأت علاقتك بالتعليق الرياضي؟

_ بدأت رحلة التعليق على المباريات عام 1966 وعملت فترة قصيرة كمعلق متدرب بينما بدأت التعليق رسميا في كأس الخليج الاولى عام 1970? وكانت اول مبارة اعلق عليها بين العربي والاسماعيلي المصري بينما كانت اول مبارة اعلق عليها خارج الكويت بين منتخبنا الوطني والبحرين في «خليجي 1» عام 1970.

{ يقال ان الحربان احتكر التعليق في العصر الذهبي؟

_ بالفعل احتكرت التعليق ولكن ليس الامر في يدي، فمنذ عملي بالتعليق لم اكن المعلق الاول فلقد سبقني عبدالعزيز الخطيب وتزاملت مع الاخ جاسم مجلي الذي كان حكما سابقا لكني تفرغت لهذا العمل واستفدت من خبرات المعلق المصري محمد لطيف وبذلت جهدا كبيرا من اجل تحقيق النجاح.

{ يقال ان الكويت بلد المبدعين ولكن للاسف لا يوجد في الوقت الحالي معلق صاحب «كاريزما» مثلك؟

– انا عشقت هذا المجال منذ صغري وكنت طالبا في مدرسة الصديق والاخ رضا الفيلي (بوخالد) الذي وصل فيما بعد لدرجة وكيل مساعد لشؤون التلفزيون وخلال وجودي في المدرسة تنبأ لي مدرس مصري بأني سأصبح معلقا رياضيا في المستقبل، وبعدها بسنوات قدمت كتابا اطلب فيه التعليق عبر التلفزيون ووصل الكتاب الى الفيلي الذي قال لي انه كان يعتقد ان اسمي خالد الرقم «لأن خوالي الرقم وكانت جدتي رحمة الله عليها هي المشرفة على تربيتي» مو خالد الحربان وبعدها صرت معلقا.

{ كيف كان شعورك عندما فزتم في نهائي الخليج عام 1976 في الدوحة

– وين رجعتني يا علي لايام الجيل الذهبي للكرة الكويتية والعراقية . فرحتي كانت لا توصف لأننا فزنا على منتخب العراق القوي الذي كان يضم خيرة نجوم الكرة العراقية في ذلك الوقت فلهذا كانت فرحتي كبيرة ولا ننسى أن منتخب الكويت كان يضم الهداف المرعب ” جاسم يعقوب ” ومعه النجوم فيصل الدخيل والعنبري والطرابلسي وفتحي كميل وحسين محمد وحمد بو حمد “

{ كم مرة تم تكريمك

– تم تكريمي كثيرا وأنا انظر للتكريم أن الآخرين يقدرون عملك ، فقد تم تكريمي في العديد من الدورات الرياضية في الخليج ، ومن أهمها دورات الخليج س 16 و الدورة 17 و الدورة 18 وذلك خلال الفترة من عام 2004 إلى 2007 كما تم تكريمي ايضاً في اليوم الأولمبي الذي عقد في الكويت عام 2007  هذا بالإضافة الى التكريم الذي حصلت عليه من الشيخ عبد الله الحمدان في فندق الموفمبيك بدولة الكويت وذلك عام 2009 وقد حضر هذا الحفل العديد من النجوم والقيادات الرياضية على مستوى الكويت والعديد من دول العربية

{ سمعت أنك تحب البحر لكنك تخافه

_ هذا صحيح أحب البحر ولكن أخاف منه، والدي مات غرقاً فيه ولكني أرتاح لمنظره وأتردد في الدخول في عمقه وأتمنى دائماً العودة منه في أسرع وقت لأنه غدار وحتى إذا خرجت مع أولادي أكون حذرا ، ووفاة والدتي بعد اربعة سنوات من والدي جعلني أتحمل المسؤولية مبكراً وفي طفولتي كانت تصرفاتي دائماً أكبر من عمري”.

{ من ترشح لهذه البطولة

– الفرق الأربعة لها نفس الحظوظ في الفوز

{ هل هناك لاعب لفت نظرك

– ومن غيره لاعب العراق حسين علي لاعب موهوب جدا وحده فريق لاعب مهاري واتوقع له مستقبل باهر

{  أستاذ خالد الحديث معك شيق وكنت اتمنى أن التقيك وتحققت هذه الأمنية فمنذ الطفولة وأنا معجب بتعليقك ماذا تقول للعراقيين من خلال جريدة الزمان

_ اتمنى الخير لوطنكم العراق وللشعب العراقي وتحياتي لكل الجمهور الرياضي الذي يحبني ويسأل عني أينما التقيه وأتمنى أن تبعث سلامي الحار لهداف العراق النجم علي كاظم والشفاء العاجل له

– أنتهى لقائي معه وسأعود الى بغداد ويقرأ الجمهور العراقي تحيات وسلام أستاذ خالد الحربان لهم لكني لم أستطيع أن أوصل سلامه للنجم علي كاظم لانه رحل عن هذه الحياة بعد يومين من هذا اللقاء.

مشاركة