المعارض السوري عبد العزيز الخير لـ لزمان

293

المعارض السوري عبد العزيز الخير لـ لزمان
مؤتمر جنيف بارقة الامل الوحيدة لحل الازمة السورية سياسيا
دمشق ـــ منذر الشوفي
اكد عبد العزيز الخير عضو هيئة التنسيق الوطنية المعارضة ان مؤتمر جنيف الذي عقد الاسبوع الماضي يشكل بارقة الامل الوحيدة لحل الازمة السورية سياسيا، منتقدا في الوقت ذاته عدم وضع اليات جدول زمني لوثيقة جنيف.
وقال المعارض السوري في لقاء مع الزمان إن مؤتمر إن مؤتمر جنيف بارقة الامل الوحيدة لحل الازمة السورية ، مشترطا نجاحه بوجود تفاهم دولي حقيقي وتوحيد جهود المعارضة السورية في الخارج والداخل .
واضاف الخير مسئول العلاقات الخارجي في الهيئة في معرض رده على سؤال حول وثيقة جنيف التي خرجت في ختام الاجتماع مؤتمر جنيف هو اول اجتماع يحصل فيه توافق دولي على رؤية تجاه الازمة السورية في اطار سياسي بعد صراع طويل دام اكثر من سنة وخمسة اشهر تقريبا ، مشيرا الى ان الاجتماع لم يكن كاملا، ولم يضع النقاط على الحروف كما يقال، ولهذا كل طرف يحاول تفسير المقرات على هواه بما يخدم مصالحه .
ودعا الخير الى ضرورة التمسك به، وتأييد قرارته لتصبح قابلة للتنفيذ ، مبينا ان الحل السياسي لا يكفي بدون وجود اليات لتنفيذه، ولابد من ربطه بجدول زمني .
وحول موقف الهيئة من مؤتمر اصدقاء سوريا الذي عقد في باريس، اعتبر المعارض المعارض السوري ان هذا مؤتمر باريس كان الهدف منه المشاغبة على مؤتمر جنيف، ومجموعة التواصل الدولية .
ووصف المؤتمر بأنه متاجرة بورقة سياسية على حساب دماء السوريين ومستقبلهم للايحاء بأن الغرب يريد ان يتدخل عسكريا ، معربا عن اسفه لوجود بعض اطراف المعارضة التي لا زالت تتمسك بخيار التدخل الخارجي، وتنفذ ما يطلب منهم ضد مصالحهم، ومصالح الشعب السوري.
وحول انشقاق العميد مناف طلاس قائد اللواء في الحرس الجمهوري واحد المقربين من النظام اعتبر الخير أن ما حدث وسيحدث هو نتيجة طبيعة وحتمية للسياسيات الجنونية التي يرتكبها النظام في سوريا في معالجة الازمة السورية في لجؤها الى الحل الامني والعسكري في القمع التدمير والاعتقال ، مشيرا الى ان هذا يوضع الجيش السوري الذي يواجه ازمة خاصة، مبينا ان بعض الضباط يدركون ان الجيش هو لحماية المدنيين والبلاد، وليس لقتل الشعب .
واكد انه كلما ازداد القتل ةالعنف ازدادت الانشقاقات من المؤسسة العسكرية معتبرا انه اذا ما ستمر الامر على هذا الشاكلة ستنهار المؤسسة العسكرية في المستقبل القريب وستدخل البلاد في فوضى .
وعن النتائج التي توصل اليها مؤتمر المعارضة السورية في القاهرة اكد الخير أن المؤتمر نجح في مسائل، وفشل في مسائل اخرى ، منتقدا غياب المبعوث الدول والعربي كوفي انان عن حضور المؤتمر، مؤكدا انه لاول مرة يجتمع طيف واسع من المعارضة في مكان واحد، لافتا انه خلال المءتمر كان بالامكان اقناع المعارضة بضرروة الحل السياسي والجلوس على طاولة الحوار للاتفاق على المرحلة الانتقالية، معتبرا ان الغياب هو خطأ، لا يصب في خدمة الازمة السورية .
واعرب المعارض السوري عن اسفه لامعان النظام السوري في اتباع الحل الامني والعسكري في معالجة الازمة السورية، تجاهل اي عملية سياسية، مبينا ان هذا الحل اوصل البلاد الى وضع خطر، وبات لدى المواطنين السورين مخاوف حقيقة على الارض من الانزلاق نحو الحرب الاهلية وانهيار مؤسسات الدولة .
وردا على سؤال فيما اذا كان الجيش السوري الحر هو مليشيا ام عناصر منشقة من الجيش السوري النظامي قال عض هيئة التنسيق الوطنية.
الجيش السوري الحر هو يافطة لكل من يحمل السلاح، هناك خمس مجموعات مسلحة تعمل داخل الاراضي السورية تنتمي لمنظمات تنفذ اجندات خارجية ومنها تنظيم القاعدة، وتنظيمات جهادية تكفيرية اصولية، كما ان هناك مجموعة من العصابات تقوم بالقتل والنهب والخطف بهدف الحصول على المال ، مؤكدا ان كل هؤلاء ينضون تحت عبارة الجيش السوري الحر .
واضاف الجيش السوري الحر يتكون من العناصر المنشق المنظمة وليس مليشيا، ويقوم باعمال دفاع عن الشعب السوري .
/7/2012 Issue 4247 – Date 10 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4247 التاريخ 10»7»2012
AZP02