المصالحة تكشف عن فصائل لم تتلطخ يدها بدم الأبرياء

184

المصالحة تكشف عن فصائل لم تتلطخ يدها بدم الأبرياء
بغداد – ليث جواد
اكد مستشار رئيس الوزراء لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي ان هناك فصائل مسلحة كانت تقاوم بشرف ولم تتلطخ ايديها بدماء العراقيين وهذا ما اكتشفته المصالحة الوطنية لكن اختلطت الاوراق وضاعت تلك الفصائل.
وقال الخزاعي خلال كلمه القاها في مهرجان المصالحة والسيادة الوطنية امس انه (عندما رفع العراقييون شعارهم يمضون ونبقى كان حلماً لدى الجميع في محاربة شتى صور تلك المعارك ما بعد التغيير عام 2003 حيث انفتحت ابواب العراق وحدودها وقدم الارهاب من كل موقع والارض احتضنت وجود الاجنبي)، واضاف ان (ابناء العراق تصدوا لذلك حيث مر العراق بالطائفية وكادت ان تأكل الاخضر واليابس ولكن العراق برموزه الاجتماعية وعشائره وكل ماحمل من ذلك الارث الحضاري والانساني والاسلامي وبكامل الاديان التي تمثل لوحة العراق في كل وقت قضوا على هذه الطائفية المقيتة في البلاد)، واوضح ان (العراق أصر على عدم بقاء جندي أجنبي واحد على ارضه وكانت هناك رصاصات من بعض الفصائل المسلحة تعزز مفاوضات العراق من الامريكان)، مشيرا الى ان (تلك الفصائل ربما غبنت عندما اختلطت الاوراق بحركة الارهاب في شمال العراق وجنوبه)، وتابع الخزاعي (ينبغي ان يقف الاوفياء والمخلصون في صف واحد لبناء عراق ديمقراطي حر وان يبقى شامخ بمواقفه), مبينا ان (المصالحة الوطنية وبعض الفصائل المسلحة كان لها الفضل الاكبر من خلال خروج القوات الامريكية من البلاد).
على صعيد متصل شهدت بغداد وعدد من مدن الوسط والجنوب امس تظاهرات بعنوان (طوفان الفشل والفساد تكشفه أمطار بغداد) نظمها مقلدو وأتباع المرجع الديني محمود الصرخي الحسني للتعبير عن إستيائهمِ وسخطهم على الحكومة. واعرب المتظاهرون عن احتجاجهم على سوء الخدمات اذ الفيضانات التي سَببتها الامطارُ في مُعظم المناطق السكنية في بغداد وفي المحافظات وإنهيار المنازل تحت ضغط تدفق المياه، وأكد المتظاهرون ان (الامطار الاخيرة كشفت فشل المسؤولين بتقديم الخدمات للمواطنين ،محملين المسؤولية كاملة على عاتق الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية في البلاد والتي وصفوها بـ (المسؤولية التي لايمكن التنصل منها). ورفع المتظاهرون لافتات تستنكر انعدام الخدمات وسرقة الخيرات من قبل الكتل السياسية وترك المواطن يعيش المعاناة، كما رفعوا شعارات تطالب الامم المتحدة للتدخل وحماية حدود العراق من تسلل الارهابيين وايقاف الفساد المالي والاداري.
AZQ01

مشاركة