المشهد ناقص والحجج غير مقنعة

553

د. فاتح عبدالسلام

العراقيون، سمعوا أو شاهدوا فيديو الصبي الذي تعرض لأبشع الاهانات بما يمس شرف أمّه من عناصر أمنية، قال بيان حكومي، انه جرى فسخ التعاقد معهم واحالتهم للقضاء . وفي الوقت نفسه رأوا رئيس الحكومة مستقبلاً ذلك الصبي ، وقيل انه شقيقه بحسب الافلام والصور المتاحة، وبغض النظر عما قيل فإنَّ الاستقبال التفاتة فيها ردّ اعتبار لكرامة ذلك الفتى اليافع . ربّما  كان الطفل مستغرباً أن يقوم مسؤول برد الاعتبار للكرامة والحق الشخصي والحق العام ، فذلك أمر لم يحدث في العراق منذ سنوات بعيدة، لأنَّ الكرامات ديست بالقنادر وسحقت بأعقاب البنادق مئات بل آلاف المرات تحت عناوين وحجج متعددة ، فمرةً باسم تحرير العراق من خلال قيام جنود الاحتلال الامريكي بتفتيش بيوت العوائل العراقية بطريقة مهينة سبع سنوات من أجل أن تهنأ حكومات فاسدة على سدة الحكم في المنطقة الخضراء ، وباسم حفظ القانون وملاحقة مخالفيه ومنتهكيه مرةً أخرى بعد أن زال الاحتلال ، وباسم تحرير المدن من الارهاب مرةً ثالثة وباسم محاربة الارهاب مرةً رابعة ،وبأسماء شتى أخرى، وأعطى ذلك كله الانطباع  في أنّ كرامة العراقي هي أول شيء قابل للهدر من دون سؤال أو كلام ، كما رسخت القناعة في أنّ الافلات من العقاب هو المنهج ومادامت النصوص القانونية والمبررات السياسية والامنية التي يتغطّى بها فلان وعلان قابلة للمطّ  والتحوير والتدوير .

المشهد ليس مقنعاً، كما بدا اليوم، وكانت به حاجة، لأن يتم اظهار أولئك العناصر السافلة المحسوبة على الامن العراقي بغض النظر عن تفاصيل العنوان الدقيق، ليقدموا اعترافاتهم عمّا اقترفوه، في واقعة الصبي اليتيم الذي انتهكت كرامته وكرامة أمّه وأثار الفعل المشين غضب الملايين، وليكن هناك قرار قضائي سريع يسمح ببث هذه الاعترافات بعد التحقيق الاولي ، للضرورة القصوى والاستثنائية من أجل الصالح العام.

أمّا مَن يُصر على عدم جواز عرض اعترافاتهم لأسباب قانونية ، فعليه أن يحاسب مركز الشرطة الذي بث اعترافات الصبي المعذب أو اعترافات شقيقه ، بالبدلة الصفراء ومن داخل المعتقل ومن دون قرار قضائي يجيز ذلك . هل حدث في العالم كله أن جرى بث اعترافات صبي يتيم محروم مسحوق الكرامة لسرقته- بايسكل – دراجة هوائية، يقضي عن فعلته حكما بالسجن منذ ثلاثة اشهر ، فيما يتمتع ناهبو مليارات العراق باحتكار مستقبل أجيال ؟

رئيس التحرير-الطبعة الدولية

[email protected]

مشاركة