المستشار الصحي للرئيس المصري لـ (الزمان):ذروة الموجة الرابعة لكورونا في أكتوبر

القاهرة‭ -‬مصطفى‭ ‬عمارة‭ ‬

أعلنت‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬المصرية‭ ‬حالة‭ ‬الاستنفار‭ ‬القصوى‭ ‬بين‭ ‬الأجهزة‭ ‬الطبية‭ ‬ومستشفيات‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬بعد‭ ‬ظهور‭ ‬حالات‭ ‬إصابة‭ ‬بمتحور‭ ‬دلتا‭ ‬بلس‭ ‬بما‭ ‬يعني‭ ‬بداية‭ ‬الموجة‭ ‬الرابعة‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬،‭ ‬ومن‭ ‬جانبها‭ ‬قالت‭ ‬د‭. ‬وجيدة‭ ‬أنور‭ ‬عضو‭ ‬اللجنة‭ ‬العليا‭ ‬للفيروسات‭ ‬أن‭ ‬الوضع‭ ‬الوبائي‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬قد‭ ‬ينذر‭ ‬بالخطر‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬القادمة‭ ‬مشيرة‭ ‬أن‭ ‬أعداد‭ ‬المصابين‭ ‬بالفيروس‭ ‬والتي‭ ‬تعلنها‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬تزايد‭ ‬أعداد‭ ‬المصابين‭ ‬وهو‭ ‬مؤشر‭ ‬خطير‭ ‬قد‭ ‬يتحول‭ ‬إلى‭ ‬كارثة‭ ‬مع‭ ‬ظهور‭ ‬متحور‭ ‬دلتا‭ ‬بلس‭. ‬وأوضحت‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬ضمن‭ ‬مخاطر‭ ‬ذلك‭ ‬المتحور‭ ‬عدم‭ ‬ثبوت‭ ‬فاعلية‭ ‬اللقاحات‭ ‬المتداولة‭ ‬في‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬انتشاره‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬مثير‭ ‬للقلق‭ ‬،‭ ‬فيما‭ ‬حذر‭ ‬د‭. ‬أمجد‭ ‬الحداد‭ ‬رئيس‭ ‬قسم‭ ‬الحساسية‭ ‬و‭ ‬المناعة‭ ‬من‭ ‬الاستهانة‭ ‬بفيروس‭ ‬دلتا‭ ‬بلس‭ ‬نظرا‭ ‬لقدرته‭ ‬الشديدة‭ ‬على‭ ‬الانتشار‭ ‬وإصاباته‭ ‬للأطفال‭ ‬والشباب‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬أعراضه‭ ‬متفاوتة‭ ‬من‭ ‬شخص‭ ‬لآخر‭ ‬وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬تبدأ‭ ‬الموجة‭ ‬الرابعة‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬ديسمبر‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬التجمعات‭ ‬وعدم‭ ‬الإلتزام‭ ‬بالإجراءات‭ ‬الاحترازية‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬بدايتها‭ ‬مبكرا‭ ‬وأوضح‭ ‬أن‭ ‬تلقي‭ ‬المواطنين‭ ‬للقاح‭ ‬هو‭ ‬السبيل‭ ‬الوحيد‭ ‬لمواجهة‭ ‬تلك‭ ‬الموجة‭ ‬،‭ ‬وأتفق‭ ‬معه‭ ‬في‭ ‬الرأي‭ ‬د‭. ‬محمد‭ ‬عوض‭ ‬تاج‭ ‬الدين‭ ‬مستشار‭ ‬الرئيس‭ ‬للشئون‭ ‬الصحية‭ ‬والذي‭ ‬أكد‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬خاصة‭ ‬للزمان‭ ‬أن‭ ‬المواطنين‭ ‬الحاصلين‭ ‬على‭ ‬لقاح‭ ‬الكورونا‭ ‬أقل‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الوفيات‭ ‬مؤكدا‭ ‬قدرة‭ ‬اللقاحات‭ ‬على‭ ‬مواجهة‭ ‬جميع‭ ‬المتحورات،‭ ‬وكشف‭ ‬النقاب‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬دلتا‭ ‬بلس‭ ‬ليس‭ ‬أشرس‭ ‬المتحورات‭ ‬ولكنه‭ ‬أسرعها‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬الفرد‭ ‬الواحد‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬إصابة‭ ‬ثماني‭ ‬أشخاص،‭ ‬وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬تصل‭ ‬الموجة‭ ‬الرابعة‭ ‬إلى‭ ‬ذروتها‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬أكتوبر‭ ‬القادم‭ ‬داعيا‭ ‬المواطنين‭ ‬إلى‭ ‬الإلتزام‭ ‬بالإجراءات‭ ‬الاحترازية‭ ‬،‭ ‬ومع‭ ‬تزايد‭ ‬أعداد‭ ‬المصابين‭ ‬بفيروس‭ ‬دلتا‭ ‬بلس‭ ‬المتحور‭ ‬بدأت‭ ‬الأجهزة‭ ‬الأمنية‭ ‬في‭ ‬تشديد‭ ‬إجراءاتها‭ ‬حيث‭ ‬سجلت‭ ‬الأيام‭ ‬الماضية‭ ‬عشرة‭ ‬آلاف‭ ‬مخالفة‭ ‬لعدم‭ ‬ارتداء‭ ‬الكمامة‭ ‬كما‭ ‬قررت‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم‭ ‬تلقيح‭ ‬الطلاب‭ ‬قبل‭ ‬دخول‭ ‬المدارس‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬قررت‭ ‬فيه‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الأجهزة‭ ‬الأمنية‭ ‬عدم‭ ‬عودة‭ ‬الموظفين‭ ‬إلى‭ ‬أعمالهم‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬تلقي‭ ‬اللقاح‭ ‬،‭ ‬وفي‭ ‬المقابل‭ ‬أتهم‭ ‬نشطاء‭ ‬سياسيين‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬بالتسبب‭ ‬في‭ ‬بدء‭ ‬الموجة‭ ‬الرابعة‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬مبكرا‭ ‬لأنها‭ ‬أخفت‭ ‬حقيقة‭ ‬الوضع‭ ‬الوبائي‭ ‬لفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المتحور‭ ‬خلال‭ ‬الأسابيع‭ ‬الماضية‭ ‬انتظارا‭ ‬لإنتاج‭ ‬اللقاح‭ ‬المصري‭ ‬المعروف‭ ‬بسينوفاك‭ ‬وتوزيعه‭ ‬على‭ ‬الوحدات‭ ‬الصحية‭ . ‬

مشاركة