المراقبة‭ ‬الأوربية‭ ‬ترفض‭ ‬اتهامات‭ ‬الموالين لإيران‭ ‬بتزوير‭ ‬الانتخابات‭ ‬العراقية

المفوضية‭ ‬العليا‭ ‬تفتح‭ ‬باب‭ ‬الطعون‭ ‬وتفرز‭ ‬يدوياً‭ ‬ثلاثة‭ ‬آلاف‭ ‬محطة

بغداد‭- ‬عبد‭ ‬الحسين‭ ‬غزال‭ ‬

اعنت‭ ‬المفوضية‭ ‬العليا‭ ‬للانتخابات‭ ‬العراقية،‭ ‬ان‭ ‬النتائج‭ ‬النهائية‭ ‬لم‭ ‬تصدر‭ ‬بعد‭. ‬واعتباراً‭ ‬من‭ ‬الثلاثاء،‭ ‬بدأت‭ ‬المفوضية‭ ‬الانتخابية‭ ‬العليا‭ ‬باستلام‭ ‬الطعون،‭ ‬ولمدة‭ ‬ثلاثة‭ ‬أيام،‭ ‬فيما‭ ‬ما‭ ‬زالت‭ ‬نتائج‭ ‬بعض‭ ‬مراكز‭ ‬الاقتراع‭ ‬قيد‭ ‬الفرز‭. ‬وقال‭ ‬رئيس‭ ‬المفوضية‭ ‬جليل‭ ‬عدنان‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحافي‭ ‬الثلاثاء‭ ‬إن‭ ‬المفوضية‭ ‬ستبدأ‭ ‬غداً‭ ‬أو‭ ‬بعد‭ ‬غد‭ ‬‮«‬بعدّ‭ ‬وفزر‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬3‭ ‬آلاف‭ ‬محطة‭ ‬يدوياً‭ ‬أمامكم‮»‬‭ ‬سوف‭ ‬‮«‬تضاف‭ ‬نتائجها‭ ‬التي‭ ‬أعلناها‭ ‬أمس‭. ‬وقالت‭ ‬مصادر‭ ‬ان‭ ‬الأصوات‭ ‬غير‭ ‬المحسومة‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬ستين‭ ‬الفا‭ ‬وهي‭ ‬لا‭ ‬تغير‭ ‬في‭ ‬جوهر‭ ‬النتائج‭ ‬الأولية‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬استمرت‭ ‬قوى‭ ‬شيعية‭ ‬بارزة‭ ‬موالية‭ ‬لإيران‭ ‬تندد‭ ‬بحصول‭ ‬‮«‬تلاعب‮»‬‭ ‬و»احتيال‮»‬‭ ‬في‭ ‬نتائج‭ ‬العملية‭ ‬الانتخابية،‭ ‬التي‭ ‬تفتح‭ ‬الطريق‭ ‬أمام‭ ‬مفاوضات‭ ‬صعبة‭ ‬بين‭ ‬الكتل‭ ‬السياسية‭ ‬الساعية‭ ‬للهيمنة‭ ‬على‭ ‬برلمان‭ ‬مشرذم‭.  ‬وبعدما‭ ‬كان‭ ‬القوة‭ ‬الثانية‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬المنتهية‭ ‬ولايته،‭ ‬سجل‭ ‬تحالف‭ ‬الفتح‭ ‬الذي‭ ‬يمثّل‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬ويضم‭ ‬فصائل‭ ‬شيعية‭ ‬موالية‭ ‬لإيران،‭ ‬تراجعاً‭ ‬كبيراً‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬الجديد،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬لعبة‭ ‬التحالفات‭ ‬قد‭ ‬تزيد‭ ‬من‭ ‬حصته‭ ‬لاحقاً‭.  ‬لكن‭ ‬هذا‭ ‬التيار‭ ‬السياسي‭ ‬المتحالف‭ ‬مع‭ ‬إيران‭ ‬يبقى‭ ‬لاعباً‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬الالتفاف‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬المشهد‭ ‬السياسي‭ ‬العراقي‭. ‬ففي‭ ‬بلد‭ ‬يطبع‭ ‬الانقسام‭ ‬السياسي‭ ‬الحاد‭ ‬مشهده،‭ ‬لا‭ ‬تقتصر‭ ‬اللعبة‭ ‬السياسة‭ ‬على‭ ‬أروقة‭ ‬البرلمان،‭ ‬بل‭ ‬يبقى‭ ‬للشارع‭ ‬كلمة‭ ‬مع‭ ‬امتلاك‭ ‬الأحزاب‭ ‬الكبرى‭ ‬ورقة‭ ‬ضغط‭ ‬متمثلة‭ ‬بفصائلها‭ ‬المسلحة‭. 

وفي‭ ‬نتيجة‭ ‬غير‭ ‬مفاجئة،‭ ‬أظهرت‭ ‬النتائج‭ ‬الأولية‭ ‬التي‭ ‬نشرتها‭ ‬المفوضية‭ ‬الانتخابية‭ ‬العليا‭ ‬حلول‭ ‬التيار‭ ‬الصدري‭ ‬بزعامة‭ ‬رجل‭ ‬الدين‭ ‬الشيعي‭ ‬مقتدى‭ ‬الصدر‭ ‬في‭ ‬الطليعة‭. ‬ويؤكد‭ ‬التيار‭ ‬حصوله‭ ‬على‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬70‭ ‬مقعداً‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬المؤلف‭ ‬من‭ ‬329‭ ‬مقعداً‭.   ‬وقال‭ ‬الإطار‭ ‬التنسيقي‭ ‬لقوى‭ ‬شيعية‭ ‬يضم‭ ‬خصوصاً‭ ‬تحالف‭ ‬الفتح‭ ‬وائتلاف‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الأسبق‭ ‬حيدر‭ ‬العبادي،‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬‮«‬نعلن‭ ‬طعننا‭ ‬بما‭ ‬أعلن‭ ‬من‭ ‬نتائج‭ ‬وعدم‭ ‬قبولنا‭ ‬بها‭ ‬وسنتخذ‭ ‬جميع‭ ‬الاجراءات‭ ‬المتاحة‭ ‬لمنع‭ ‬التلاعب‭ ‬بأصوات‭ ‬الناخبين‮»‬‭.  ‬من‭ ‬جهته،‭ ‬أعلن‭ ‬رئيس‭ ‬تحالف‭ ‬الفتح‭ ‬هادي‭ ‬العامري‭ ‬‮«‬لا‭ ‬نقبل‭ ‬بهذه‭ ‬النتائج‭ ‬المفبركة‭ ‬مهما‭ ‬كان‭ ‬الثمن‭ ‬وسندافع‭ ‬عن‭ ‬أصوات‭ ‬مرشحينا‭ ‬وناخبينا‭ ‬بكل‭ ‬قوة‮»‬‭. 

ولا‭ ‬يشكّل‭ ‬تراجع‭ ‬شعبية‭ ‬القوى‭ ‬الموالية‭ ‬لإيران‭ ‬مفاجأة‭ ‬بالنسبة‭ ‬لمراقبين،‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬تصاعدت‭ ‬حدة‭ ‬الغضب‭ ‬تجاه‭ ‬طهران‭ ‬خصوصاً‭ ‬بعد‭ ‬القمع‭ ‬الدموي‭ ‬لاحتجاجات‭ ‬‮«‬تشرين‮»‬‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2019،‭ ‬مع‭ ‬اتهام‭ ‬ناشطين‭ ‬‮«‬مجموعات‭ ‬مسلحة‮»‬‭ ‬في‭ ‬إشارة‭ ‬إلى‭ ‬فصائل‭ ‬شيعية‭ ‬مدعومة‭ ‬من‭ ‬إيران،‭ ‬بالوقوف‭ ‬وراء‭ ‬تلك‭ ‬الحملة‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬تنفيه‭ ‬الفصائل‭. ‬

وفي‭ ‬حال‭ ‬تأكدت‭ ‬النتائج‭ ‬الجديدة،‭ ‬يكون‭ ‬التيار‭ ‬الصدري‭ ‬بذلك‭ ‬قد‭ ‬حقق‭ ‬تقدماً‭ ‬ملحوظاً‭ ‬عن‭ ‬العام‭ ‬2018،‭ ‬بعدما‭ ‬كان‭ ‬تحالف‭ ‬‮«‬سائرون‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬يقوده‭ ‬التيار‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬المنتهية‭ ‬ولايته،‭ ‬يشغل‭ ‬54‭ ‬مقعداً‭. ‬ويرى‭ ‬التيار‭ ‬أن‭ ‬نتائجه‭ ‬القوية‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تجعل‭ ‬منه‭ ‬القوة‭ ‬الأكبر‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬

ورداً‭ ‬على‭ ‬سؤال‭ ‬حول‭ ‬اتهامات‭ ‬الموالين‭ ‬لإيران‭ ‬بالتزوير،‭ ‬أشارت‭ ‬رئيسة‭ ‬بعثة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬لمراقبة‭ ‬العملية‭ ‬الانتخابية‭ ‬فايولا‭ ‬فون‭ ‬كرامون‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬يمكن‭ ‬الطعن‭ ‬بالنتائج،‭ ‬لكن‭ ‬ما‭ ‬لاحظناه‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬التقنية‭ ‬هو‭ ‬أن‭ (‬العملية‭) ‬كانت‭ ‬هادئة‭ ‬ومنظمة‮»‬‭. 

وأضافت‭ ‬‮«‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظرنا‭ ‬كانت‭ ‬العملية‭ ‬منظمة‭ ‬ومدارة‭ ‬بشكل‭ ‬جيد،‭ ‬تقنياً‭ ‬كانت‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يرام،‭ ‬ولا‭ ‬سبب‭ ‬لإطلاق‭ ‬تهم‮»‬‭ ‬بحصول‭ ‬تزوير‭. 

كذلك‭ ‬ورداً‭ ‬على‭ ‬سؤال‭ ‬حول‭ ‬الاتهامات‭ ‬بالتلاعب،‭ ‬أكد‭ ‬رئيس‭ ‬المفوضية‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬من‭ ‬ذلك‭. ‬إعلان‭ ‬النتائج‭ ‬كان‭ ‬وفق‭ ‬اجراءات‭ ‬قانونية‭ ‬وشفافة‮»‬،‭ ‬مؤكداً‭ ‬أن‭ ‬المفوضية‭ ‬ستواصل‭ ‬النظر‭ ‬بالطعون‭ ‬وتعلن‭ ‬نتيجتها‭ ‬النهائية‭ ‬بعد‭ ‬الانتهاء‭ ‬من‭ ‬ذلك‭. 

شهدت‭ ‬هذه‭ ‬الانتخابات‭ ‬وهي‭ ‬الخامسة‭ ‬منذ‭ ‬سقوط‭ ‬نظام‭ ‬صدام‭ ‬حسين‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2003‭ ‬بعد‭ ‬الغزو‭ ‬الأميركي،‭ ‬نسبة‭ ‬مقاطعة‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة‭. ‬

وبلغت‭ ‬نسبة‭ ‬المشاركة‭ ‬الرسمية‭ ‬41‭% ‬وهي‭ ‬نسبة‭ ‬غير‭ ‬مفاجئة‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬ترفض‭ ‬فيه‭ ‬غالبية‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬النظام‭ ‬السياسي،‭ ‬إذ‭ ‬رغم‭ ‬الثروات‭ ‬النفطية‭ ‬الهائلة‭ ‬التي‭ ‬يملكها‭ ‬العراق،‭ ‬يقبع‭ ‬ثلث‭ ‬السكان‭ ‬في‭ ‬الفقر،‭ ‬بينما‭ ‬يستشري‭ ‬الفساد‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مفاصل‭ ‬الدولة‭. 

ورأت‭ ‬فون‭ ‬كرامون‭ ‬في‭ ‬تقريرها‭ ‬النهائي‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحافي‭ ‬الثلاثاء‭ ‬أن‭ ‬‮«‬غياب‭ ‬الناخبين‭ ‬رسالة‭ ‬واضحة‭ ‬للطبقة‭ ‬السياسية‮»‬‭. 

وأضافت‭ ‬‮«‬كان‭ ‬يفترض‭ ‬بهذه‭ ‬الانتخابات‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬بداية‭ ‬جديدة‭ ‬وفرصة‭ ‬لتغيير‭ ‬المشهد‭ ‬السياسي‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مستقبل‭ ‬مختلف‭ ‬للبلد‭. ‬لكن‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬كثراً‭ (‬للأسف‭) ‬لم‭ ‬يكونوا‭ ‬مؤمنين‭ ‬بهذه‭ ‬الفرصة‮»‬‭. 

‭- ‬مفاوضات‭ ‬صعبة‭ – ‬

وأعلن‭ ‬أبو‭ ‬علي‭ ‬العسكري‭ ‬المتحدث‭ ‬باسم‭ ‬كتائب‭ ‬حزب‭ ‬الله،‭ ‬إحدى‭ ‬اقوى‭ ‬المليشيات‭ ‬عددا‭ ‬وتسليحا‭ ‬و‭ ‬الأكثر‭ ‬نفوذاً‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬الاثنين‭ ‬أن‭ ‬‮«‬ما‭ ‬حصل‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬يمثل‭ ‬أكبر‭ ‬عملية‭ ‬احتيال‭ ‬والتفاف‭ ‬على‭ ‬الشعب‭ ‬العراقي‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬الحديث‮»‬‭. 

وسيكون‭ ‬الصدريون،‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬تأكدت‭ ‬النتيجة،‭ ‬بموقع‭ ‬يسمح‭ ‬لهم‭ ‬بالضغط‭ ‬في‭ ‬اختيار‭ ‬رئيس‭ ‬للوزراء،‭ ‬فيما‭ ‬يرى‭ ‬خبراء‭ ‬أن‭ ‬تشرذم‭ ‬مقاعد‭ ‬البرلمان‭ ‬سيؤدي‭ ‬إلى‭ ‬غياب‭ ‬غالبية‭ ‬واضحة،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬سيرغم‭ ‬الكتل‭ ‬إلى‭ ‬التفاوض‭ ‬لعقد‭ ‬تحالفات‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تسمية‭ ‬رئيس‭ ‬جديد‭ ‬للوزراء‭. ‬

وتمكّن‭ ‬تحالف‭ ‬‮«‬دولة‭ ‬القانون‮»‬‭ ‬برئاسة‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الأسبق‭ ‬نوري‭ ‬المالكي‭ ‬من‭ ‬تحقيق‭ ‬خرق‭ ‬في‭ ‬الانتخابات،‭ ‬حيث‭ ‬أشار‭ ‬مسؤول‭ ‬في‭ ‬الحركة‭ ‬لوكالة‭ ‬الصحافة‭ ‬الفرنسية‭ ‬إلى‭ ‬حصوله‭ ‬‮«‬على‭ ‬37‭ ‬مقعداً‭ ‬في‭ ‬البرلمان‮»‬‭. 

من‭ ‬جهته،‭ ‬أكد‭ ‬حزب‭ ‬‮«‬تقدم‮»‬‭ ‬بزعامة‭ ‬رئيس‭ ‬البرلمان‭ ‬محمد‭ ‬الحلبوسي‭ ‬الحصول‭ ‬‮«‬على‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬40‭ ‬مقعداً‮»‬‭. 

وتوضح‭ ‬الباحثة‭ ‬في‭ ‬مجموعة‭ ‬الأزمات‭ ‬الدولية‭ ‬لهيب‭ ‬هيغل‭ ‬في‭ ‬حديث‭ ‬لوكالة‭ ‬الصحافة‭ ‬الفرنسية‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬حتى‭ ‬ولو‭ ‬تحالف‭ ‬الصدر‮»‬‭ ‬مع‭ ‬أطراف‭ ‬أخرى،‭ ‬‮«‬فإن‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬يتوصل‭ ‬إلى‭ ‬التوافق‭ ‬داخل‭ ‬البيت‭ ‬الشيعي‭. ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬الصدر‭ ‬أن‭ ‬يستبعد‭ ‬الأطراف‭ ‬الشيعية‭ ‬الأخرى‮»‬‭. 

تمت‭ ‬الدعوة‭ ‬لانتخابات‭ ‬الأحد‭ ‬قبل‭ ‬موعدها‭ ‬الأساسي‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2022،‭ ‬بهدف‭ ‬تهدئة‭ ‬غضب‭ ‬الشارع‭ ‬بعد‭ ‬الانتفاضة‭ ‬الشعبية‭ ‬التي‭ ‬اندلعت‭ ‬في‭ ‬خريف‭ ‬العام‭ ‬2019‭. ‬لكن‭ ‬الانتفاضة‭ ‬قوبلت‭ ‬بقمع‭ ‬دموي،‭ ‬أسفر‭ ‬عن‭ ‬مقتل‭ ‬نحو‭ ‬600‭ ‬شخص‭ ‬وإصابة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬30‭ ‬ألفاً‭ ‬بجروح‭. 

في‭ ‬الأثناء،‭ ‬حققت‭ ‬حركة‭ ‬‮«‬امتداد‮»‬‭ ‬وهي‭ ‬حركة‭ ‬سياسية‭ ‬جديدة‭ ‬تقول‭ ‬إنها‭ ‬منبثقة‭ ‬عن‭ ‬الحركة‭ ‬الاحتجاجية،‭ ‬خرقاً‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬مع‭ ‬حصولها،‭ ‬وفق‭ ‬تقديرات‭ ‬في‭  ‬النتائج‭ ‬الأولية،‭ ‬على‭ ‬عشرة‭ ‬مقاعد‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬محافظات‭ ‬جنوبية‭. 

من‭ ‬جهتها،أعربت‭ ‬فرنسا‭ ‬بحسب‭ ‬بيان‭ ‬خارجيتها‭  ‬عن‭ ‬أملها‭ ‬في‭ ‬‮«‬أن‭ ‬تؤدي‭ ‬هذه‭ ‬الانتخابات‭ ‬إلى‭ ‬تشكيل‭ ‬حكومة‭ ‬سريعاً،‭ ‬ما‭ ‬يتيح‭ ‬التمكن‭ ‬سريعاً‭ ‬من‭ ‬الاستجابة‭ ‬إلى‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬تواجهها‭ ‬البلاد‭ ‬وإلى‭ ‬تطلعات‭ ‬الشعب‭ ‬العراقي‮»‬‭. ‬

وقالت‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الألمانية‭: ‬سنواصل‭ ‬مراقبة‭ ‬الوضع‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬بعد‭ ‬الانتخابات،‭ ‬وفقا‭ ‬لخبر‭ ‬عاجل‭ ‬بثته‭ ‬قناة‭ ‬العربية‭ ‬منذ‭ ‬قليل‭. ‬

كانت‭ ‬قد‭ ‬أعلنت‭ ‬المفوضية‭ ‬العليا‭ ‬المستقلة‭ ‬للانتخابات‭ ‬العراق،‭ ‬الثلاثاء،‭ ‬فتح‭ ‬باب‭ ‬تقديم‭ ‬الطعون‭ ‬بنتائج‭ ‬الانتخابات،‭ ‬وحددت‭ ‬الجهات‭ ‬التى‭ ‬تستقبل‭ ‬الطعون‭. ‬

وقالت‭ ‬المتحدثة‭ ‬باسم‭ ‬المفوضية،‭ ‬جمانة‭ ‬الغلاى‭ ‬إن‭ ‬المتضرر‭ ‬من‭ ‬قرار‭ ‬مجلس‭ ‬المفوضين‭ ‬بإعلان‭ ‬النتائج‭ ‬الأولية‭ ‬للتصويت‭ ‬العام‭ ‬والخاص‭ ‬يحق‭ ‬له‭ ‬تقديم‭ ‬الطعن‭ ‬بذلك‭ ‬القرار‭ ‬بحسب‭ ‬قانون‭ ‬المفوضية‭ ‬رقم‭ ‬31‭ ‬لسنة‭ ‬2019‭ ‬للمادة‭ ‬20‭ ‬الذي‭ ‬أعطى‭ ‬حق‭ ‬الطعن‭ ‬للحزب‭ ‬السياسي‭ ‬أو‭ ‬المرشح‭ ‬بقرار‭ ‬مجلس‭ ‬المفوضين‭ ‬خلال‭ ‬3‭ ‬أيام‭ ‬تبدأ‭ ‬من‭ ‬اليوم‭ ‬التالي‭ ‬لنشر‭ ‬نتائج‭ ‬الانتخابات‭. ‬

‭ ‬

‭ ‬

مشاركة