المثنى تنعش الأسواق المحلية بنحو 5 أطنان من الكمأ

تمور الديوانية مهددة بالتلف

المثنى تنعش الأسواق المحلية بنحو 5 أطنان من الكمأ

السماوة –  سعد حسين

النجف – سعدون الجابري

سوقت محافظة المثنى نحو خمسة  أطنان من نبات الكمأ الى السوق المحلية منذ افتتاح مركز البيع الى منتصف الشهر الماضي. وقال مصدر ان (المثنى تسوّق أكثر من 5 آلاف طن من نبات الكمأ والمعروفة باسم فاكهة الصحراء منذ افتتاح مركز البيع الى منتصف شهر كانون الثاني الماضي). وشهدت الأسواق العراقية انتعاشاً نسبياً بعد الركود الاقتصادي الذي سجلته في الأشهر الماضية بسبب الوضع السياسي والأمني المتذبذب في البلاد ،وتعد صحراء الأنبار والسماوة والنجف وواسط والبصرة والموصل وصلاح الدين أبرز المناطق التي يكثر فيها الكمأ بعد موسم الأمطار والعواصف الرعدية. ويبدأ موسم الكمأ أو فاكهة الصحراء مع البرق الأول للسماء حيث يتوفر بعد المطر الغزير الذي يتبعه البرق بأسبوعين أو ثلاثة،ويتميز بفوائده الغذائية فضلاً عما يوفره من مردود مالي لأصحابه،إذ يصل سعر بعض أنواعه إلى مئة دولار.

أسعار مناسبة

ويقدر المنقبون كميات الكمأ التي نزلت إلى السوق حتى الآن بعدة أطنان وهو أمر يبشر بموسم جيد للعراقيين وخاصة أن أسعاره ستكون مناسبة لأغلبهم،إذ يباع ما بين 20 الى  30 ألف دينار للحجم الصغير أو المتوسط . فيما اتهم مزارعو محافظة الديوانية الحكومة برفض إستلام محاصيلهم من التمور. وقال مزارعون  في تصريح امس ان (الحكومة ترفض إستلام الاف الاطنان من التمور والاعتماد على المستورد وخسائرنا لا تحصى وتفوق ملايين الدنانير)،محذرين من (تعرض التمور المخزونة للتلف بأي لحظة).

بدوره ،طالبت عضو مجلس المحافظة حكيمة الشبلي في تصريح (وزارة التجارة بالنهوض بمسؤولياتها وفتح باب التسويق لاستقبال الكميات الكثيرة من التمور في المحافظة ولاسيما  ان هناك طلبا خارجيا من شركات إقليمية على هذه التمور). فيما نظمت مديرية زراعة النجف وبالتنسيق مع كليات الزراعة في جامعتي بغداد والكوفة جولة ميدانية لمشروع البستنة والغابات التابع للمديرية لغرض الاطلاع على مراحل تجربة زراعة نبات الفراولة و تطويره في المحافظة.

وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (الجولة تضمنت الاطلاع على مراحل تجربة زراعة نبات الفراولة صنفي البيون وروبي جيم ومتابعة عمليات اكثاره بالمدادات داخل البيوت البلاستيكية ولاسيما ان  المشروع يهدف الى تنمية وتطوير زراعة الفراولة في المحافظة ومحاولة نشره والوصول الى الجدوى الاقتصادية وتوفير المدادات وتجهيز الراغبين بالزراعة بها وتوفير الخبرات والدعم الفني فضلاً عن اقامة الانشطة الارشادية والتي لها دور في زيادة ثقافة المزارعين والاتجاه نحو توفير المحاصيل المهمة غذائياً واقتصادياً). وترأس الوزير صالح الحسني اجتماعا مكملا لاقرار الخطة الشتوية،بحضور ممثلي مكتب رئيس الوزراء وهيئة المستشارين والوزارات الساندة  في الموارد المائية والتخطيط والتجارة واقليم كردستان فضلا عن مدير عام التخطيط والمتابعة في الوزارة. ونقل البيان عن الوزير تأكيده (حرص الوزارة على وضع الخطط الزراعية الهادفة إلى النهوض بالقطاع الزراعي في ضوء الحصص المائية والمساحات المزروعة  للموسم الزراعي  2018- 2019 مع الاخذ بالحسبان طرق الري المعتمدة،وقد بلغت  المساحات  الكلية المزروعة لهذا الموسم 12047395دونما ولمختلف المحاصيل الشتوية،والمساحات المزروعة بطريقة الارواء  5353509دونما في ما بلغت المساحات المزروعة المضمونة الامطار وشبه المضمونة والغير مضمونة الامطار والديمية والسيحية  6693886 دونماً،والمساحات الكلية المزروعة لمحصول الحنطة 7207982 والمساحات المزروعة بمحصول الشعير  4305741دونما اما المساحات المزروعة بمحاصيل الخضر فقد بلغت  533672دونما).

استكمال اجراءات

واضاف ان (الوزارة استكملت  اجراءاتها كافة لهذا الموسم بنهاية كانون الاول لعام   2018للمناطق الوسطى والجنوبية وفي نهاية كانون الثاني لعام  2019للمناطق الغربية و الشمالية ما عدى اقليم كردستان حيث تم تجهيز المزارعين بالبذور والاســــــمدة  وكافة المستلزمات الزراعية وحسب الخطة الزراعـــــــية المقرة).

لافتا الى (عملية التسويق الزراعي والعمل على استلام المحاصيل من المزارعين كون التسويق هو احد الحلقات المهمة التي يتوجب الاهتمام بها فضلا عن تسليم الفلاحين للمستحقات المالـــــــية،وان تظافر الجهود بين ممــــــــثلي اللجان الزراعية الفــــــــرعية في المحافظة في تحديد المساحات المـــــــــتوفرة ونســـــــــب الانتاج المتوقعة ورفع الطلبـــــات للمحافظ يسهم في ايجاد ارضية علمية واقعــــــية من خلال اتباع الضوابط المعتمدة في المحافظات).

مشاركة