المتصدّر بضيافة الصناعات وسفرة طلابية للنجف والديوانية تقابل الوصيف

2479

5 مواجهات اليوم في الدوري الممتاز

المتصدّر بضيافة الصناعات وسفرة طلابية للنجف والديوانية تقابل الوصيف

الناصرية – باسم الركابي

تتواصل اليوم الخميس مباريات  الجولة الخامسة والعشرين وذلك بإقامة خمس مباريات  تتوزع بملاعب العاصمة والمحافظات والكل يسعى الى ان تسير الامور بشكل جيد من حيث واقع النتائج وتحسين المواقع عبر جهود اللاعبين  والامل ان تتعزز في هذه الأوقات لاسباب معروفة  خاصة بين فرق  المؤخرة والعمل ما بوسعها  للابتعاد عن مواقع الخطر وانقاذ الموسم التي  لازالت  تواجهه صعوبات  امام  طريق الوصول الى هدف المشاركة حيث البقاء المرحلة الأصعب التي تشكل التحدي بعينه والتي تامل  ان تحضر قدرات اللاعبين  التي يعول عليها  خصوصا في مواجهات الذهاب التي  بقيت خارج تطلعات اغلب الفريق  في الدفع بالامور نحو الاحسن  والاهم تقديم المستويات العالية وسط رغبة المتفرجين في مشاهدة  الفريق ان تؤدي جيدا.  ويسعى الشرطة الافضل ولم يستطيع أي من اقرانه الوقوف بوجهه الحصول على لقب الموسم بجدارة لتحقيق فوز اخر  لمواصلة مسيرته والتقدم بخطى ثابتة عبر المستوى المستقر الذي قاد الفريق الى النتائج المهمة رغم ان كل الترشيحات لمصلحة المتصدر  الذي اثبت جدارته من البداية وهو يمسك بالصدارة  والمرور بها بقوة  ومن خلال اللعب والنتائج وفعل الخطوط  والاسماء التي تعمل كما يجب وتاتي المباراة المذكورة التي ستقام على ملعب الشعب في افضل اجواء المشاركة التي  يمر بها  مع استمتاع جمهوره   والمراقبين ولان الحاجة  تتطلب تعزيز حاصل النتائج والنقاط من خلال تزايد قوة الهجوم  بعد الفوز الاخير على الجنوب برباعية نظيفة والحال لافضل دفاع  وفي وضع مستقر  من خلال التعامل ما بين اللاعبين والمدرب التي استمرت تقود الفريق بثقة وتركيز والكل يخدم الكل حيث مستوى اللاعبين الكبير من حيث التميز في اللعب ورغم ما يقدمه الكل  لان الامور تحتاج الى التركيز الاكبر  والفريق يقدم موسما مهما بكل ما تعنيه  الكلمة  عبر التفوق الكبير في كل شيء حيث اللاعبين ومتصدر الهدافين علاء عبد الزهرة الذي  بقي في الواجهة منذ انتقاله للفريق والتواصل معه من خلال التهديف  قبل ان يحضر مهند علي الذي برز بشكل واضح في اول ظهور مؤثر وبقي الفريق بفضل عطاء عناصره افضل بين الكل وسط تطلعات  الحصول على لقب الدوري الذي يرى انه الاقرب له لابل يريد تحقيق موسما بسجل ابيض كما فعل الزوراء قبل موسمين. ويهتم الشرطة بالحصول على كامل النقاط امام الصناعات الكهربائية لتوسيع الفارق او الابقاء عليه مع الوصيف الجوية والكرخ والزوراء ويعيش في اجواء لعب جيدة تمكن من خلالها انتزاع النتائج امام الخروج اليوم من ملعب الصناعة بالفوز التاسع عشر ولو كان على لجنة المسابقات اقامة اللقاء بملعب الشعب بسبب صعوبة ارضية ملعب اللقاء الذي يريد الصناعات لاستغلاله في الحاق الخسارة الاولى بالشرطة وتحقيق نتيجة المويم  كله رغم الفوارق الكبيرة بين الاثنين والصناعات الذي خسر الدور الماضي  من الحدود  لكن اللعب مع الشرطة مغري  ومحفز و يختلف في كل شيء امام مهمة صعبة للغاية بعدما فشل الفريق في عبور الحدود لكنه يريد ان يكون الطرف  الاول الذي يهزم الشرطة احداهم حوافز خوض اللقاء فضلا عن الابتعاد عن موقعه السادس عشر في مهمة تتطلب اللعب القوي  وبتركيز والسيطرة على الكرة والتعامل مع الفرص المتاحة  لجعل المباراة صعبة على الشرطة رغم كل الترشيحات تقف مع المتصدر الذي واصل يقدم العروض الجيدة  ولان الصناعات اختلف من حيث الوقت والنتائج واللاعبين وليس كما كان الوضع عليه الموسم الماضي لكنه قادر في ان يقدم نفسه على قدر قدرات لاعبيه  في ان يظهر بالحالة المطلوبة وتغير مجرى المباراة التي على الشرطة ان ياخذها على محمل الجد وسط رغبة الكل في النيل منه ولان الصناعات اظهر شيء من السيطرة في مبارياته الاخيرة لكن المشكلة خسارته قبل  مواجهة الشرطة ما زاد من الامور تعقيدا لكن كل شيء واقع بكرة القدم ولان الدوري لازال بعيد عن المفاجآت  المنتظر ان يفجرها اليوم الصناعات الذي  لعب 24 مباراة  فاز بخمس وتعادل بتسع وخسر البقية وبرصيد 24  في الوقت الذي يتصدر الشرطة الذي يتمتع بالافضل وحضور وتفاعل مع المباريات برصيد 60 نقطة وحقق الفوز 18مرة وتعادل بالبقية ومن دون خسارة ولازال يشكل مصدر قوة  لاقرانه في ظل التفوق والحالتين المعنوية والفنية  التي تعكسها الاسماء التي تمثل قوة الفريق.

النجف مع الطلاب

ويخرج الطلاب الى النجف  لتضميد جراحهم في مهمة حذرة وخطرة بعد نتيجة التعادل مع الامانة التي اثارت غضب جمهورهم امام  تباين النتائج وتراجع المستوى بشكل واضح بداية المرحلة الحالية ويامل ان يعود للحالة الطبيعية من خلال النتيجة التي تحتاج الى بذل اقصى الجهود للعودة وبفوائد اللقاء وتغير مسار الامور من هذه الاوقات وسط تحسين الموقع عبر احتلال موقع النفط الذي سيخرج الى البصرة لمواجهة الميناء في مأمورية لم تكن سهله قبل ان يظهر التهديد لمواقع الطلاب، الامانة والحدود والجنوب ما يضع الفريق اللعب تحت ضغط النتيجة التي يامل ان يتحملها اللاعبين امام تحقيق رغبة الأنصار الذين سئموا تباين وتراجع الامور للفريق الذي زادة معاناته بشكل واضح رغم تغير المدرب   الذي لازال بعيد عن تطلعاتهم وفي ان يمنحه النتائج الايجابية التي وضعت الفريق في الموقف الحرج واهمية تغير الامور بالسرعة امام تصاعد المنافسات والتصدي  للمباريات القادمة والخروج من الاختبارات الصعبة جميعا في ظل رغبة الفرق بتجاوز مشاكل   اللعب التي اكثر ما تظهر صعبة عند الذهاب ولان النجف في افضل احواله بعدما بقي يتعثر في ميدانه ويعذب جمهوره الذي  يعول على قدرات اللاعبين وتحمل المسؤولية   التي تتطلب العودة بكامل النقاط لدعم حظوظه بعد التاخر عن المتصدر بفارق 30 نقطة ولانه لايقدر الانتقال لمربع الترتيب لكن مهم ان ينهي الموسم بنتائج مناسبة مع نهاية الدوري الذي شكل مرة اخرى صعوبات بوجه ادارة علاء كاظم  بعد عدة مواسم عجاف رغم ما قامت به من تغيرات من حيث اللاعبين والمدربين لكن كل ما يجري خارج  طموحات المشاركة المرفوضة من الانصار في الوقت الذي يظهر النجف في الحالة المناسبة بعدما سيطرعلى اجواء ملعبه وخارجه وهذا شيء مهم ومؤكد ان ثائر جسام اعد الفريق واللاعبين وطريقة اللعب لتقديم الفريق بالشكل الذي يمكنه تحقيق الفوز واسعاد جمهوره الذي زادت ثقته بالفريق الذي يواصل تقديم مبارياته بشجاعة وفي تشكيل يضم عدة لاعبين قادرين على زيادة حاصل النتائج وتعزيز الموقف في خطوة ينتظرها جمهور الفريق الذي اكثر ما يهتم بمباريات الضيوف الجماهيرية من زمان بعيد بعدما اختص في قهر الفرق الزائرة واليوم تمكن من تجاوز البداية الصعبة قبل التقدم في المواقع والنتائج ولازال في الحالة الصحية ويفكر في الخروج من الباب العريض مع الطلاب  في ظل  عاملي الارض والجمهور المتوقع ان يحضر بقوة لدعم جهود اللاعبين من اجل اضافة كامل النقاط  ولان الفريق تمكن من  الاستفادة من  اغلب مبارياته عبر ميدانه الذي يسخره لتعزيزها في ظل حالة الانسجام والعلاقة مع المدرب والجمهور والادارة التي  تقدم عملا مهما اثمر عن تطور الامور.

الديوانية والجوية

ويخرج الوصيف الجوية الى ملعب الديوانية صحبة جمهوره لقرب ملعب اللقاء ومن اجل دعم المهمة الغير سهله امام مخاوف اللعب  في ملاعب المحافظات المستمرة  بعدما عاد قبلها بتعادل بطعم الخسارة من ملعب ميسان ولان اللاعبين يدركون ان أي تاخر يعني توسيع الهوة مع الغريم الشرطة ما يزيد الامور تعقيدا خصوصا وان الفريق لازال يقدم مباريات ضعيفة من حيث الاداء والنتائج والتهديف ما زاد من قلق جمهوره في ان تاتي نتائج الذهاب خارج مصلحة فريقهم الذي يعاني من غياب عدد من اللاعبين المؤثرين ما يتطلب من المدرب معالجة الامور وجعلها تحت تصرفه عبر تحديد طريقة اللعب واهمية تطبيقها من قبل اللاعبين الذي يدركون ان أي نتيجة غير الفوز لامعنى لها بعد التاخر في اكثر من محطة ولان الديوانية بدا يظهر قويا ومؤثرا بملعبه وجمهوره عندما نجح في الدور الماضي من الحاق الهزيمة بنفط ميسان سعيا للابتعاد من المواقع المرشحة للهبوط وهذا مرهون بنتائج الارض التي بات يتعامل معها  بشكل افضل ويلعب تحت ضغط جمهوره وسط معانات المشاركة ممثلة بنقص الاموال واللاعبين المعروفين لكن الامل بمن   موجود اللان الذين يريدون تحقيق الفوز على الجوية حصرا لتاثيرها الفني والمعنوي وتعزز تواجدهم في السلم ولان ما تبقى من مباريات لاتبدو سهله  في ظل التاخر الذي لازال يعاني منه الفريق الذي يامل بتفجير مفاجأة الاسبوع ولما تنتظره مهة البقاء التي تزداد صعوبة مع مرور الوقت لكنه يحاول ان يكون مركزا امام مهمة صعبة حتى مع الوضع الذي عليه الجوية الاخر الذي يسابق الوقت لتقليص الفارق مع الشرطة والابتعاد عن الكرخ  ويعول على لاعبي الخبرة  في تحديد مصير النتيجة التي يخطط لها اوديشو عبر زج اللاعبين والبدائل وفي صفوف تقدر على حسم الامور التي يعلم انها اكثر ما تتغير في مباريات الذهاب للمحافظات التي كانت وراء خسارة  لقب الموسم الماضي  ولازالت الامور غاية في الصعوبة بعدما نجح الشرطة تامين مبارياته بثقة عالية  فيما انتظر الجوية اختبارات  قوية  لانه يلعب تحت ضغط النتائج ولان الامور اختلفت مع المرحلة الحالية التي افتقد فيها لملامح اللعب التي تدعم جهوده في اللحاق بالشرطة  في وقت يامل الديوانية من رفع رهانه على البقاء ولان الفوز على الجوية يعني التحول بالاتجاه الصحيح  وقد يمنحه الفوز التقدم لمواقع الصناعات الذي سيكون مع  لقاء صعب جدا مع الشرطة والميناء الذي يستقبل النفط والكهرباء في مواجهة الحدود كما يبتعد عن السماوة وتظهر الحوافز كبيرة وعالية امام لاعبي الديوانية  في اللعب بشعار الفوز. ولقاء مهم تشهده مدينة البصرة وفيه يستقبل الجنوب حادي عشر الترتيب الامانة التاسع  ويسعى اصحاب الارض العودة بسرعة للنتائج الايجابية  والعودة لموقعهم السابق الذي تركوه بسبب خسارتهم من الشرطة مع ان مهمة اليوم لاتبدو ميسورة لان الامانة يمر بافضل ايامه في تحول واضح وجيد في النتائج  ويؤدي مبارياته بقوة في الجولات الاخيرة  بعد الفوز على الزوراء والنفط والتعادل مع الطلاب وزادت قدرت اللاعبين في حسم المواجهات والتحضير لمباريات بطولة الكاس  عندما يواجه الزوراء املا في الانتقال لنصف النهائي وطموحات احرز اللقب القادر على تحقيقه في ظل العمل الجيد المشترك لعصام حمد ومجوعة اللاعبين التي تغيرت  بالاتجاه الصحيح.  وفرصة الهروب من اسوء المواقع مرهونة بفوز فريق الحسين على السماوة  في مهمة تظهر اكثر من صعبة عليهما سوية غير ان فريق الحسين هو افضل من السماوة مؤخرا ونجح في ملعبه في وقت فشل الاخر في جميع مباريات الذهاب ويخشى جمهوره السقوط مرة اخرة والعودة  لمواجهة شبح الهبوط المشهد  المرفوض من اهل السماوة والامل في ان يقدم اللاعبين ما عليهم.

مباريات الجمعة

وتجري يوم غد ثلاث مواجهات وفيها  يضيف الميناء خامس عشر الترتيب النفط السابع ويامل في تحقيق النتيجة عبر اداء عناصره  التي تدرك طبيعة المهمة والموقف الذي عليه الفريق ولان أي نتيجة غير الفوز ستعقد الامور التي لاتحتاج الى تعليق  في الوقت الذي يسعى النفط العودة لسكة النتائج بعدما خسر مرتين وتعادل مع النجف الدور الماضي ويدرك باسم قاسم  صعوبة اللقاء، ويامل الكهرباء العودة لتحقيق النتائج المطلوبة بعد توقف سريع وغير متوقع   وفي  وضع بات يهدد  الفريق  رابع عشر الترتيب   فيما يجدها عادل نعمة في اضافة فوز ثاني تواليا لتعديل  الموقف بعد تعثر الفريق  مؤخرا، ويسعى ميسان  لمصالحة جمهوره بعد سلسلة نتائج مخيبة عندما خسر ثلاث مواجهات من الخمس الاخيرة وبات موقعه مهدد بقوة من الوسط والنفط ولان البقاء به يتطلب الفوز على اربيل الذي يحل ضيفا مع مدربه الثالث اكرم محمد سلمان بعدما تعرض الفريق لاكثر من هزة املا في ان تتحسن الامور.

مشاركة