المبعوث الأمريكي يشيد بسياسة المالكي النفطية وأمير الكويت يلتقي العامري


الحكومة العراقية تعلن عن 27 ألف معتقل في سجونها تحت بند 4 إرهاب
بغداد ــ كريم عبدزاير
الكويت ــ الزمان
اعلن وزير العدل العراقي حسن الشمري امس الى وجود 27 الف معتقل في السجون التابعة لوزارة العدل وما نسبته 80 بالمئة منهم اوقفوا تحت بند المادة الرابعة من قانون مكافحة الارهاب ، ما يعني ان كلفة الاهتمام بالسجين الواحد تبلغ 750 دولارا في الشهر وسط انتقادات دولية ومحلية لتدهور اوضاع الخدمات في داخل السجون والمعتقلات ووجود تمييز طائفي لاداراتها بين المعتقلين. على صعيد آخر اعتذر هادي العامري وزير النقل العراقي لامير الكويت صباح الاحمد الجابر الصباح عن موقفه من ميناء مبارك الكبير خلال زيارته له في الكويت امس حسب مصادر كويتية وثيقة الاطلاع . وكان العامري قد هاجم الحكومة الكويتية وعد ميناء مبارك تهديداً للعراق ويتزعم حاليا مشروع بناء ميناء الفاو على مقربة من الميناء الكويتي والتقى جابر المبارك الحمد الصباح رئيس الوزراء الكويتي امس العامري الذي يعد اكبر المعارضين لتنفيذ مشروع ميناء مبارك الكبير والذي يزور الكويت حالي. فيما تجمع تقارير دولية ونواب ان عدد المعتقلين يفوق هذا العدد بأضعاف ويتجاوز المائة الف معتقل اغلبهم تم اعتقالهم لفترات طويلة من دون محاكمات لهم برغم ان القانون ينص على محاكمة المعتقل خلال 60 يوما. وتقول منظمات حقوقية محلية ودولية ان المعتقلين يعيشون في ظروف اعتقال سيئة لا تتوفر فيها شروط السجون التي تنص عليها العهود والمواثيق الدولية. اضافة الى تدهور الخدمات خاصة الطبابة مما ادى الى انتشار الامراض بينهم. وخاض المعتقلون اضرابات في عدد من السجون لتحسين الخدمات ومعاملة ادارات السجن لهم. ويجري التعامل مع السجناء وفق معتقلين سابقين على اساس الانتماء الطائفي. وقالوا ان معتقلي الاحزاب المشاركة في الحكومة خاصة معتقلي التيار الصدري يحصلون على امتيازات من بينها اجهزة الهواتف النقالة واجهزة التلفاز ووجبات طعام منتظمة من خارج السجن بمساعدة ادارات المعتقلات او تغاضيها خلافا للقانون. من جانبه بحث توني بلنكن مستشار الامن القومي الامريكي مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وعمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي خلال اجتماعين منفصلين في بغداد الازمة السياسية وفق مصادر في المجلس الاعلى.
وتسلم المالكي رسالة خطية من الرئيس الامريكي باراك أوباما سلمها توني بلنكن له.
وقال بيان لمكتب المالكي ان الرئيس اوباما اعرب في رسالته عن تقدير الولايات المتحدة لسياسة العراق وخططه في مجال النفط ووصفها بانها تسهم في امن الطاقة الدولي داعيا الى توسيع التعاون الثنائي.
وقال الشمري ان وزارته تنفق نحو عشرين مليون دولار شهريا على 27 الف معتقل 80 بالمئة منهم من اوقف على خلفية تهم تتعلق بالارهاب.
وقال الشمري خلال زيارته الى مدينة كربلاء للصحافيين ان ما يصرف على المعتقلين شهريا يبلغ 22 مليار دينار عراقي نحو 20 مليون دولار تمثل نفقات الطعام والصيانة ومستلزمات ادارية مختلفة .
من جهة اخرى، كشف الشمري ان مجلس النواب رفض من حيث المبدأ اتفاقية لتبادل السجناء مع السعودية.
وكان النواب في البرلمان صوتوا ضد اتفاق تبادل السجناء مع ايران واوضح عدد منهم خلال مناقشات مشروع القانون ان حزب الدعوة الذي يتراسه نوري المالكي يريد استغلال اتفاقية تبادل السجناء مع ايران لاعادة معتقليه الى العراق لاطلاق سراحهم.
واعتبر الشمري ان العراق المستفيد الاول من عملية تبادل المعتقلين ، مشيرا الى وجود 112 معتقلا عراقيا لدى المملكة العربية السعودية و200 معتقل عراقي في السجون الايرانية.
وذكرت وكالة الانباء الكويتية ان رئيس الوزراء الكويتي اكد خلال اللقاء حرص بلاده على معالجة كافة القضايا الخلافية بين البلدين في اشارة الى ميناء مبارك والتعويضات.
وترفض الكويت الطلبات العراقية المتكررة حول الغاء التعويضات ونقل باقي الملفات التي نصت عليها قرارات مجلس الامن الى طار الملفات الثنائية حتى يتسنى له الخروج من البند السابع.
وتاريخية العلاقات الثنائية وعمقها بين الشعبين . وشدد رئيس وزراء الكويت على ضرورة تدعيم المصالح المشتركة واستثمارها بالشكل الذي يعود بالخير على البلدين ..موضحا ان حكومة الكويت يهمها استقرار العراق ونهضته وازدهاره.
واكد المالكي خلال استقباله مستشار الامن القومي لنائب الرئيس الامريكي على ضرورة استمرار التعاون بين بغداد وواشنطن في مجالات الطاقة والامن.
وقال المالكي بحسب ما نقل عنه بيان نشر على موقع رئاسة الوزراء ان رئيس الحكومة.
واكد خلال استقباله توني بلنكن على ضرورة استمرار التعاون بين الولايات المتحدة الامريكية والعراق في جميع المجالات سيما في مجال الامن والطاقة .
كما اكد مستشار الامن القومي لنائب الرئيس الامريكي جو بايدن على ضرورة تجهيز الجيش العراقي بالمعدات اللازمة للدفاع عن العراق وتأمين سيادته على ارضه واجوائه ومواجهة اي انتهاك يتعرض له .
واشار البيان الى ان المالكي تسلم خلال اللقاء رسالة خطية من الرئيس الامريكي باراك اوباما اكد فيها تقدير الولايات المتحدة لسياسة العراق وخططه في مجال النفط ووصفها بانها تسهم في امن الطاقة الدولي .
وكان رئيس الوزراء العراقي دعا الاحد واشنطن الى الاسراع بتجهيز الجيش العراقي مشددا على وجوب ان تكون سياسة التسليح اتحادية، وذلك خلال لقاء مع قائد القيادة الوسطى الامريكية الجنرال جيمس ماتيس.
/7/2012 Issue 4255 – Date 19 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4255 التاريخ 19»7»2012
AZP01