المالكي يعد الأكراد خارج الإقليم بالحماية من القتل والترحيل


المالكي يعد الأكراد خارج الإقليم بالحماية من القتل والترحيل
تفجير نادر لمفخخة بأربيل وظهور الدوري يؤشر إلى ضعف الاستخبارات في بغداد
بغداد ــ كريم عبدزاير
أكد رئيس الوزراء نوري المالكي امس مسؤولية الحكومة واقتدارها الدفاع عن أمن مواطنيها وعدم السماح بالتجاوز على حقوقهم التي كفلها لهم الدستور بغض النظر عن انتماءاتهم القومية والدينية والطائفية والسياسية وفي مقدمتها حقهم بالحياة الآمنة وباختيار المكان الذي يحبون الاقامة فيه بعد تصريحات لسياسيين تدعو الكرد الى مغادرة المناطق العربية على خلفية الازمة السياسية في العراق. وجاء تصريح المالكي على موقع رئاسة الوزراء على الانترنت. في وقت أصيب عراقي بجروح بانفجار عبوة ناسفة بسيارة بيك آب كان يقودها بجنوب أربيل مركز اقليم كردستان، في أول حادث من نوعه في الاقليم منذ فترة طويلة. وقال مصدر في شرطة الاقليم انفجرت عبوة ناسفة لاصقة بسيارة بيك أب لدى مرورها بالمنطقة الصناعة جنوب أربيل، ما أسفر عن اصابة سائقها بجروح والحاق أضرار مادية بالسيارة . ولفت المصدر الى ان السيارة دخلت الى أربيل من مدينة كركوك. ويتزامن هذا التفجير مع موجة التصعيد الاعلامي بين حكومتي بغداد وأربيل على خلفية ازمة العراق السياسية. في وقت تحدثت مصادر حكومية عن ضعف الاجهزة الاستخبارية في تحديد المعلومات الصحيحة عن عزة الدوري زعيم حزب البعث المحظور بعد ظهوره بالصوت والصورة في خطاب توعد فيه ايران وعملاءها بالعراق ووصفهم بترويج الطائفية. وذلك لمناسبة ذكرى 65 لتأسيس حزب البعث. وكان أمين عام ائتلاف أبناء العراق الغيارى عباس المحمداوي طالب الكرد بمغادرة المناطق العربية بالبلاد ومن ضمنها العاصمة بغداد، بينما نفت منظمة بدر التي يتزعمها وزير النقل هادي العامري في بيان أية صلة بهذا الائتلاف مطالبة بمقاضاته قضائياً. من جانبه وصف التحالف الكردستاني تصريحات أبناء العراق الغيارى بالعنصري والارهابي ، كما هدد التحالف الكردي برفع دعوة قضائية ضد المحمداوي وطالب بتوفير الحماية للكرد.
وشدد على ضرورة معاملة الكرد في بغداد كما يعامل العرب في اقليم كردستان.
من جهة ثانية، أكدت منظمة بدر التي يتزعمها هادي العامري وزير النقل على لسان المتحدث باسمها قاسم الأعرجي ، أن عباس المحمداوي لا يرتبط بها لا من قريب ولا من بعيد، مؤكدة انها لا تمتلك اي تشكيل مسلح، وطالبت القوات الأمنية بملاحقة مثيري الفتنة والحقد بين مكونات الشعب العراقي.
وأصيب ثلاثة عراقيين من بينهم شرطي امس بانفجار عبوة ناسفة بدورية للشرطة في شارع العمل الشعبي بمنطقة العامرية غرب بغداد.
وقتل عراقي وأصيب اثنان آخران بجروح بانفجار عبوة ناسفة داخل حافلة صغيرة في منطقة الكرادة بوسط بغداد في ساعة متأخرة من ليل السبت الأحد. قتل عراقيان أحدهما جندي في بهجومين امس في كركوك والموصل .
وقال مصدر أمني محلي فتح مسلحون مجهولون يستقلون سيارة مدنية ظهر امس النار من أسلحة رشاشة باتجاه مدني بالقرب من منزله في منطقة بارود خانة، شمال كركوك، ما أسفر عن مقتله في الحال .
من جهة أخرى قال مصدر أمني بمحافظة نينوى بشمال العراق ان جنديا عراقيا قتل بنيران أطلقها مسلح من مسدس كاتم للصوت على نقطة تفتيش أمنية بغرب الموصل.
الى ذلك أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن احباط محاولة اغتيال ضابط في الشرطة بعبوة ناسفة وضعها مجهولون قرب داره في قضاء المسيب شمال الحلة مركز محافظة بابل.
ونجا مسؤول في وزارة الكهرباء العراقية، امس، من محاولة اغتيال في شرق بغداد.
وقالت وزارة الكهرباء في بيان تعرض مدير مشاريع خطوط نقل الطاقة الكهربائية في الوزارة خالد جاسم محمد لمحاولة اغتيال في شارع الربيعي في منطقة زيونة شرق بغداد، عندما قامت مجموعة مسلحة تستقل سيارة مدنية بإطلاق النار على سيارته .
/4/2012 Issue 4169 – Date 9 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4169 التاريخ 9»4»2012
AZP01