المالكي يحيل قيادة نينوى العسكرية إلى المحاكم وهروب هدايت رحمن


المالكي يحيل قيادة نينوى العسكرية إلى المحاكم وهروب هدايت رحمن
الحكومة العراقية تهاجم السعودية قبل إجتماع وزراء الخارجية العرب
بغداد ــ علي لطيف
واشنطن ــ الزمان
تحدى الحكام الشيعة للعراق أمس الدعوات الغربية للتواصل مع السنة لنزع فتيل انتفاضة في شمال البلاد واعلنوا مقاطعة للكتلة السنية السياسية الرئيسية في العراق واتهموا السعودية بدعم عملية ابادة .
وأوضحت واشنطن أنها تريد من رئيس الوزراء نوري المالكي استيعاب السياسيين السنة كشرط للدعم الأمريكي لمحاربة تقدم خاطف لقوات من تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام. لكن رئيس الوزراء تحرك في الاتجاه المعاكس وأعلن حملة قمع على السياسيين والضباط الذين يعتبرهم خونة وانتقد دولا مجاورة اتهمها باذكاء اعمال العنف. وامر المالكي باعفاء ضباط رفيعي المستوى في القوات الحكومية من مناصبهم وباحالة بعضهم على محاكم عسكرية ومجالس تحقيق، بحسب ما جاء في بيان رسمي. ومن بين الذين امر المالكي باعفائهم قائد عمليات محافظة نينوى ورئيس اركانه وقائد فرقة المشاة الثالثة، متهما اياهم بالهرب من ساحة المعركة بين القوات الحكومية ومسلحين باتوا يسيطرون على مناطق واسعة من شمال البلاد بعد انسحاب القوات منها. وأضاف أن أحد القادة هدايت عبد الرحيم فر من ساحة المعركة وسيحال إلى محكمة عسكرية لمحاكمته غيابيا.
وقال مجلس الوزراء العراقي عن الرياض في بيان انه يحملها مسؤولية ما تحصل عليه هذه الجماعات من دعم مادي ومعنوي وما ينتج عن ذلك من جرائم تصل الى حد الابادة الجماعية وسفك دماء العراقيين وتدمير مؤسسات الدولة والآثار والمواقع التاريخية والمقدسات الاسلامية.
ولام المالكي السعودية عن دعم متشددين في الماضي لكن اللغة الحادة في البيان لم يسبق لها مثيل قبل اجتماع وزراء الخارجية العرب في الرياض. وحملت الرياض الاثنين النزعة الطائفية في بغداد المسؤولية عن اذكاء العنف. وقال الامين العام للأمم المتحدة بان جي مون أمس يوجد خطر حقيقي لمزيد من العنف الطائفي على نطاق هائل داخل العراق وخارج حدوده. واضاف ظللت أحث زعماء الحكومة العراقية ومنهم رئيس الوزراء المالكي على التواصل من أجل حوار لا يقصي أحدا وحل هذه القضية.
وقال حسن السنيد وهو حليف مقرب للمالكي اليوم إن التحالف الوطني الشيعي الحاكم يجب أن يقاطع كل العمل مع كتلة متحدون وهي اكبر كتلة سياسية سنية. وأضاف متحدثا لقناة تلفزيونية تابعة لحزب المالكي أنه ليس من الممكن لأي كتلة داخل التحالف الوطني أن تعمل مع كتلة متحدون بسبب ما وصفه بأنه أحدث مواقفها الطائفية. وادان اسامة النجيفي رئيس البرلمان ما جرى في الموصل كأول مسؤول يعلن موقفاً ضد سيطرة المسلحين على الموصل لكنه انتقد القيادة العسكرية لتفريطها بمواقفها.
فيما قالت قالت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون في حديث مع برنامج ذا ناشيونال على قناة سي.بي.سي الكندية إنها لن تدعم تقديم مساعدة أمريكية للوضع في العراق.
AZP01