الليرة السورية تتراجع إلى مستوى قياسي


الليرة السورية تتراجع إلى مستوى قياسي
قذائف على جرمانة دمشق تعلن تعاملها مع الابراهيمي موفداً للأمم المتحدة
دمشق ــ بيروت ــ روما أ ف ب ــ الزمان قال حاكم المصرف المركزي السوري أديب ميالة ان سوريا على وشك الاتفاق مع حليفتيها الرئيسيتين روسيا وايران للحصول على دعم مالي لتعويض بعض من الخسائر التي مني بها الاقتصاد السوري جراء أكثر من عامين من الأزمة والتي تجاوزت 25 مليار يورو وهذه هي المرة الاولى التي تعترف فيها السلطات بالدعم المالي الايراني والروسي.
فيما تقول المعارضة ان ايران وروسيا الاسلحة لدعم الرئيس بشار الاسد.
ولم يحدد ميالة أوجه الدعم المالي الروسي الايراني، لكن مصادر المعارضة تقول انها تستخدم في دعم المجهود الحربي لقوات الاسد وتوزيع رواتب الجيش والملشيات التي تقاتل الى جانبه.
وأضاف ميالة عندما تدعم ايران وروسيا ترسل الشعب السوري اذا كان من خلال مساعدات مادية أو من خلال توريد مواد غذائية هذا يوفر على خزينة الدولة شراء هذه المواد ولكن كما قلنا نحن بصدد وضع الأحرف النهائية واللمسات الأخيرة على موضوع المساعدات المادية بشكل واضح . ولم يحدد ميالة ما هو المبلغ الذي ستحصل عليه سوريا من روسيا وايران لكنه قال ان المساعدات المادية بشكل واضح ليست هامة جدا في هذا الوقت نظرا لوجود احتياطات نقدية مهمة موجودة مازالنا نتصرف بها ومازلنا نستطيع أن نصد هذا الهجوم على سوريا من خلالها .
وقال نحن نقدر أن كل هذه الخسائر تجاوزت بكثير الـ 25 مليار يورو … دون أن ننسى الفرص الضائعة على الاقتصاد السوري منذ أكثر من سنتين . وردا على سؤال عن انهيار العملة الوطنية السورية قال لا يمكن أن نسمي ذلك انهيارا بقيمة العملة السورية. العملة السورية صحيح انها قبل الأزمة كانت بحدود 50 ليرة سورية اليوم نحن بحدود 115 ليرة سورية واذا أردنا نستطيع أن نعيدها الى مستويات أفضل من ذلك ولكن أداء الاقتصاد الوطني يحتم علينا أن تكون قيمة العملة بهذا الشكل عند هذا المستوى .
على صعيد آخر قتل سبعة أشخاص وأصيب 25 آخرون بجروح امس جراء سقوط قذيفتي هاون في شارع المدارس بمدينة جرمانا بريف دمشق.
من جانبها أعلنت دمشق امس انها ستتعامل مع الموفد الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي بصفته موفدا للامم المتحدة فقط، من دون اعتباره مبعوثا مشتركا للمنظمة الدولية وجامعة الدول العربية.
فيما افاد مسؤول كبير في الامم المتحدة ان الابراهيمي اقترح على مجلس الامن الدولي فرض حظر على الاسلحة الموجهة الى كل الاطراف المتحاربة في سوريا حين تحدث امام المجلس الجمعة الماضي.
وقالت وزارة الخارجية السورية ان سوريا تعاونت وستتعاون مع الإبراهيمي كمبعوث للأمم المتحدة فقط، ذلك لأن الجامعة العربية هي طرف في التآمر على سوريا ، وذلك في رسالتين بعثت بهما الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ورئيس مجلس الامن الدولي، ونشرت نصهما وكالة الانباء الرسمية سانا .
أخبار سورية ص2 3
وكانت الجامعة منحت في نهاية آذار مقعد سوريا الى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.
وقالت وزارة الخارجية ان استمرار الابراهيمي في مهمته يتطلب ان يبرهن على حياديته كوسيط اممي ، مشيرة الى ان الاحاطة التي قدمها الى مجلس الامن الدولي اخيرا اتسمت بالتدخل في الشؤون الداخلية للجمهورية العربية السورية، وبالبعد عن الحياد الذي يجب ان تتصف به مهمته كموفد دولي .
/4/2013 Issue 4487 – Date 25 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4487 التاريخ 25»4»2013
AZP01