الله يزوجك – عامر محسن الغريري

الله يزوجك – عامر محسن الغريري

أوقفت سيارة الأجرة التي تقلني واخذت طريقي لأبتياع بعض الحاجيات من محل لبيع المواد الغذائية اعتدت التسوق منه.. كان في الدكان شاب على مشارف الأربعين من عمره يروم شراء بعض المواد الغذائية أيضا ويظهر أن له علاقات مع بعض المتبضعين من الدكان.. سمعته ينشد عدة مرات لمن يعرفهم (الله يزوجك)  ويبدو الدعاء مقابل عمل ما لم اتبينه .. الترنيمة الدعائية (الله يزوجك) ترطبت بها الشفاه وسرت على لسان الكثير من الناس لها وجهان الظاهر ان الرجل يتمنى لك الزواج لتغادر العزوبية الى عش الزوجية لتعيش حياة هانئة يملأها الحنان والمحبة وينشر الفرح في ارجاءها البنات والبنين والباطن اذا كنت متزوجا فالدعاء لك بزوجة جديدة ربما نواياه غير حسنة _ اذا ابتعدنا عن الشرع الذي أباح للرجل الزواج مثنى وثلاث ورباع_ فالزوجة الجديدة ربما لا تنسجم مع الأولى وتشهرقائمة بمطالبها الجديدة تبدأ ببيت مؤثث ومبرد ولا تنتهي بمرثون من العواطف المسلفنة وقد تكون لك حماة لا يسرك رؤيتها فتغلب سعادتك رأسا على عقب وكل ذلك اذا تركت لك الزوجة الأولى الحبل على القارب اما اذا كانت درجات الغيرة عندها تساوي درجات سلق بيضة الدجاجة في الشتاء فإنك ستصبح شاه بين ذئبتين عتب وتأنيب ولوم دائم سواء كانت الليلة لهذة او تلك وهكذا يكون مردود الدعاء سلـــــبيا وهذا ما قصده دعاء الشاب (الله يزوجك) بعد أن علمت انه لاقى من حماته المتاعب.. إذن دعاء للمتاعب وليس للسعادة كما يتوهم السامع والله لا يزوجــــك محبة بك .

مشاركة