الكويت تؤجل تنفيذ أحكام الإعدام ضد سجناء عراقيين


الكويت تؤجل تنفيذ أحكام الإعدام ضد سجناء عراقيين
بغداد تتراجع عن رفض ميناء مبارك مقابل التفاهم الثنائي
بغداد ــ علي لطيف
أقر مجلس الوزراء العراقي امس اتفاقية مع الكويت تتعلق بتنظيم الملاحة في خور عبد الله المطل على الخليج حاسما الجدل حول ميناء مبارك الكبير الذي سبق للعراق الاعتراض عليه .فيما تواصل الكويت بناء المرحلة الثالثة من هذا المشروع الذي يقول العراق ان نتائجه سوف تقلص من اطلالته على الخليج وسوف يعاني من اثاره البيئية الضارة. فيما قالت مصادر عراقية وثيقة الاطلاع ان الكويت قبلت بمقترحات عراقية لنقل القضايا الخلافية المتعلقة بتنفيذ قرارات مجلس الامن من المتابعة الدولية الى اطار العلاقات الثنائية مثل قضايا المفقودين والارشيف تمهيدا لاخراج العراق من البند السابع. وكانت الكويت تصر على رفض نقل قضية المفقودين والارشيف والتعويضات الى المتابعة الثنائية خشية عدم التزام الحكومة العراقية بتنفيذها. واوضحت المصادر من المتوقع ان يوقع امير الكويت خلال زيارة مرتقبة الى العراق اتفاقية شاملة بهذا الخصوص. وقال علي العلاق الامين العام لمجلس الوزراء في مؤتمر صحافي مشترك مع نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني، ان اهم قرارات مجلس الوزراء في جلسة امس، الموافقة على الاتفاقية بين بغداد والكويت لتنظيم الملاحة في خور عبد الله التي وقعت بشكل اولي في وقت سابق. واضاف ان مجلس الوزراء اقر الاتفاقية واوصى برفعها الى مجلس النواب للمصادقة عليها . وباشرت الكويت ببناء ميناء مبارك على مياه الخليج الامر الذي يرفضه العراقيون الذين يرون بانه سيؤدي الى اختزال جزء كبير من مياههم الإقليمية على الخليج، ما ادى لوقوع جدل سياسي بين البلدين. وفي 27 من تموز الماضي طلبت بغداد رسميا من الكويت وقف العمل في ميناء مبارك. من جانبه أكد مسؤول عراقي أن الحكومة الكويتية أعلنت للعراق تريثها بتنفيذ أحكام الاعدام بحق العراقيين المعتقلين في سجونها، مرجحاً اطلاق سراحهم في الأيام القليلة المقبلة. وقالت مصادر برلمانية لـ الزمان طلبت عدم ذكر اسمها ان الحكومة الكويتية أبلغت العراق تريثها بتنفيذ حكم الاعدام بصياد عراقي اتهم بقتل شرطي كويتي في المياه الاقليمية العام الماضي، والتريث يشمل باقي المعتقلين العراقيين في سجون الكويت . واوضحت المصادر أن العراق خاطب الكويت من خلال خارجيته وبالتعاون مع مجلسي النواب والوزراء، وطالب الجانب الكويتي بضرورة اطلاق سراح المعتقلين العراقيين من سجونها بشكل كامل، بما يتناسب مع العلاقات بين البلدين. وفي العام الماضي قضت محكمة الجنايات الكويتية بإعدام صياد عراقي يدعى طه محمود سبهان بعدما أدين بقتل شرطي كويتي يدعى عبدالرحمن موسى عبدالرحمن، يعمل في خفر السواحل خلال اشتباكات بينهما حصلت في المياه الاقليمية، بالاضافة الى اصدارها أحكام على صيادين عراقيين من محافظة البصرة يصطادون السمك من المياه الفاصلة بين العراق والكويت.
يشار الى أن العلاقات بين العراق الكويت في تحسن تدريجي، سيما بعد أن أغلق العراق ملف الخطوط الجوية الكويتية بدفع 500 مليون دولار أمريكي، كبادرة حسن نية تمهد الطريق لفتح آفاق استراتيجية ودبلوماسية بين البلدين.
AZP01

مشاركة