الكهرباء تؤكد الا بديل عن الغاز الإيراني وخبير لـ (الزمان) :

538

الكهرباء تؤكد الا بديل عن الغاز الإيراني وخبير لـ (الزمان) :

الإنتاج المحلي لا يسد حاجة التوليد والقرار الأمريكي رد على تطوّر العلاقات

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

اكد الخبير النفطي بيوار خنس ان الكميات المستخرجة من الغاز الطبيعي في العراق لا تكفي لسد حاجة محطات توليد الطاقة وان انقطاع امدادات الغاز من ايران سيحرم المحافظات الجنوبية من الكهرباء ، مشيرا الى ان (قرار واشنطن بعدم تمديد الاعفاءات الممنوحة لبعض الدول من العقوبات الايرانية جاء ردا على تطور العلاقات العراقية الايرانية).  وقال خنس لـ (الزمان) امس ان (كميات الغاز الطبيعي التي تستخرج من الحقول في العراق لا تكفي لسد حاجة محطات التوليد وفي حال انقطعت امدادات طهران سيؤدي الى حرمان المحافظات الجنوبية من الكهرباء تزامنا مع حلول فصل الصيف)، مشددا على (الحكومة المركزية ايجاد بدائل اخرى وبصورة عاجلة لتفادي حدوث ازمة كبيرة تؤثر بالدرجة الاساس على المواطن وحرمانه من التمتع بالطاقة وبالتالي يجب التحرك نحو الكويت والسعودية لتسريع اتفاقات تجهيز العراق بالطاقة ليكون ذلك بديل مؤقت عن انقطاع الغاز من ايران لحين ايجاد بدائل ثابتة)، مؤكدا ان (قرار الولايات المتحدة الامريكة بعدم تمديد الاعفاءات الممنوحة لبعض الدول من العقوبات الايرانية جاء ردا على تطور العلاقات العراقية الايرانية)، ودعا خنس الى (ضرورة ان تقوم الحكومة بأجراء مباحثات مع واشنطن للسماح لها بتمديد المدة في حالة عدم تزويدنا بالطاقة من السعودية في الوقت الراهن فضلا عن ضرورة مناقشة الصراع المستمر ما بين امريكا وايران وانهائه بالطرق الدبلوماسية لان ذلك سيؤثر على المنطقة بشكل عام). وكشفت وزارة الكهرباء عن اسباب اعتماد العراق على الغاز الايراني في التوليد . وقال بيان امس انه (لا يوجد بديل حالي عن الغاز الإيراني لتوليد الطاقة الكهربائية وان ما نستورده حاليا يبلغ 28 مليون مكعب ويزداد صيفا الى  35 مليون متر مكعب).

واضاف ان (الاسباب تعود إلى أن الحقول الغازية العراقية في ديالى والأنبار بحاجة إلى إعادة تأهيل وهذا الأمر يتطلب بحدود اربع سنوات من العمل).

 وتابع ان (ايقاف الواردات الغازية من ايران سؤدي الى فقدان اربع الاف ميكاواط من التيار الكهربائي).في تطور لاحق أعلن البيت الابيض عن أن الرئيس الامريكي دونالد ترامب قرر عدم تمديد الاعفاءات الممنوحة لبعض الدول من العقوبات الايرانية، فيما اشار الى أن السعودية والإمارات وافقتا على إجراءات مرحلية لتأمين النقص في سوق النفط. وقال البيت الأبيض إن (أسواق النفط مؤهلة للتعامل مع إنهاء الإعفاءات)،

 مشيرا إلى أن (السعودية والإمارات وافقتا على اتخاذ إجراءات في الوقت المناسب لضمان تلبية الطلب العالمي على النفط بعد خروج النفط الإيراني من الأسواق). وأعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات في تشرين الثاني الماضي على صادرات النفط الإيرانية بعد أن انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من جانب واحد من الاتفاق النووي المبرم عام  2015  بين إيران وست دول كبرى. ومنحت واشنطن استثناءات لثماني دول الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وتركيا وإيطاليا واليونان لمدة 6 أشهر يمكنها خلالها شراء النفط الإيراني دون أن تتعرض لعقوبات أميركية.

 ويستورد العراق الكهرباء والغاز من إيران لتغطية جزء من نقص الطاقة في البلاد منذ سنوات طويلة حيث تعرضت البنى التحتية للطاقة إلى التدمير والإهمال جراء عقود من الحروب والحصار. وكان نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الطاقة ثامر الغضبان قد اكد توقيع العراقمذكرة تفاهم مع السعودية لتزويده بالطاقة الكهربائية وربط البلدين في هذا المجال وانشاء محطات توليد جديدة.

مشاركة