الكنيسة المصرية :لا نهنئ قنديل ونستحق 4 حقائب في وزارته


تجدد المواجهات الطائفية والأسقف مرقص الهجمات على الأقباط زادت في مصر
القاهرة ــ الزمان
قال الأنبا بخاميوس، القائم مقام بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية في مصر، انه لن يهنئ رئيس الوزراء، هشام قنديل، بالحكومة الجديدة؛ احتجاجًا على وجود مسيحي واحد فقط ضمن تشكتلها.
فيما قال أسقف مصري امس ان الهجمات على الاقباط زادت، معبرا عن أسفه لوجود قبطي واحد في الحكومة الجديدة الاولى في عهد رئاسة محمد مرسي القادم من الاخوان المسلمين. وقال مرقص المناخ العام ينقلب ضد الاقباط .
واضاف لا اعني واقع وجود وزيرة قبطية واحدة في الحكومة. لقد زادت الهجمات على الاقباط .
وتجددت اعمال عنف امس بعد مقتل مواطن مسلم اثر مشادة مع مواطن قبطي ومواجهات في قرية دهشور قرب القاهرة اصيب خلالها 16 شخصا بجروح. وهاجم اقارب القتيل الغاضبين كنيسة ومنازل اقباط.
وأضاف بخاميوس ان الكنيسة انتابها كثير من الدهشة بعد اعلان تشكيل الوزارة الجديدة؛ حيث كانت تتوقع وجود 4 وزراء مسيحيين على الأقل، لكن فوجئنا بوجود وزيرة مسيحية واحدة، وهذا غير ممثل للوزن النسبي للمسيحيين . في اشارة الى نادية زخاري وزيرة البحث العلمي.
ولفت الى أنه لا يعني بذلك وجود كوتة حصة مخصصة للمسيحيين في التشكيل الوزاري، ولكن لدى المسيحيين من الكفاءات ما يؤهلهم لتمثيل أكبر مما وجدناه في التشكيل الحالي ، بحد قوله.
وفي شأن الاشتباكات التي جرت بين مسلمين ومسيحيين في قرية دهشور بمحافظة الجيزة غرب القاهرة في الأسبوع الجاري اعتبر بخاميوس أن ما جرى اضطهاد صريح للأقباط، مضيفًا أن المسيحيين في العالم يراقبون مصر الثورة، ويبدون قلقا على مستقبل المسيحيين في مصر .
ودعا الرئيس، محمد مرسي، الى القيام بمهامه لأجل ضباط الجناة .
وقتل شخص وأصيب آخرون ودُمرت عدة منازل ومحلات تجارية خلال اشتباكات وقعت بين مسيحي صاحب محل لكي الملابس ومسلم اثر احتراق قميص الأخير.
وبالمثل قال الأنبا مرقس، أسقف شبرا الخيمة شمال القاهرة وعضو لجنة الاعلام بالمجمع المقدس، لـ الأناضول في شأن التشكيل الوزاري نحن لا نرضى عن هذا التشكيل، ونتعجب من ضعف التمثيل المسيحي فيها .
واعتبر القس رفعت فكري، راعي الكنيسة الانجيلية بأرض شريف بشبرا شمال القاهرة أن التشكيل الوزاري يؤكد انهيار الدولة المدنية، واختيارات الرئيس للوزراء تؤكد تدعيم مقومات الدولة الدينية .
وأضاف انه كان يتوقع أن يجد 4 وزراء مسيحيين في الحكومة.
ودعا عدد من المسيحيين والنشطاء الوزيرة نادية زخاري الى تقديم استقالتها؛ احتجاجًا على قلة عدد المسيحيين في الحكومة.
وتظاهر امس المسيحيون في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية للتعبير عن الاحتجاج، بحسب ما قالته مصادر كنيسة.
وادى وزراء الحكومة الجديدة الخميس اليمين امام الرئيس مرسي. وضمن الحكومة وزيرة واحدة قبطية هي وزيرة البحث العلمي.
وعلق الاسقف هناك فارق بين الوعود والتطبيق. ربما هناك عقبات امام تطبيق تعهداته او ربما الوعود شيء وتطبيقها شيء آخر .
وبحسب تقديرات فإن المواطنين الاقباط يمثلون ما بين 6 و10 بالمئة من نحو 82 مليون مصري. وهم يعتبرون انفسهم ضحايا تمييز وكانوا هدفا لهجمات دامية في السنوات الاخيرة.
وفي 20 كانون الثاني 2010 قتل 6 اقباط وحارس مسلم في اعتداء استهدف قداسا في الصعيد. وبعد عام من ذلك قتل 20 شخصا في اعتداء استهدف قداسا في كنيسة بالاسكندرية شمال .
ومنذ الاطاحة بالرئيس حسني مبارك في شباط 2011، قتل عدد من الاقباط في اعمال عنف ذات طابع طائفي.
وتعهد الرئيس مرسي باحترام حقوق الاقباط.
وانتقدت الولايات المتحدة في تقرير لوزارة الخارجية الامريكية حول حرية الدين في العالم نشر الاثنين، مصر لعدم وقفها العنف ضد مواطنيها الاقباط.
/8/2012 Issue 4268 – Date 4 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4268 التاريخ 4»8»2012
AZP01