الكلور يسبّب السرطان والإجهاض ويثير البشرة والأغشية

416

صيدلاني عراقي يدعو إلى ترك الطريقة التقليدية

الكلور يسبّب السرطان والإجهاض ويثير البشرة والأغشية

الراوي: تعقيم المياه بالأوزون ذو فوائد جمة

بغداد – الزمان

دعا الخبير الصيدلاني الدكتور زهير هاشم الراوي، الجهات البلدية والمؤسسات ذات العلاقة الى ترك الطريقة التقليدية في تنقية مياه الشرب باعتماد الكلور، واللجوء الى الاساليب الحديثة في الحصول على هذه المياه بمختلف استخداماتها، وذلك بتعقيمها بالاوزون بدل الكلور. وحذر الراوي في محاضرة القاها امام حشد من الاكاديميين والاطباء نظمتها جمعية مكافحة التدرن والامراض الصدرية، من التأثيرات السلبية والمخاطر الجمة للكلور المستخدم في عمليات تعقيم مياه الشرب والمسابح والمعامل ومصانع الادوية. وشرح الراوي البدايات الاولى لاستخدام الطريقة التقليدية او ما يعرف بكلورة الماء. وقال انها بدأت للمرة الاولى عام 1908 للقضاء على مسببات بعض الامراض مثل الكوليرا وحمى التيفوئيد والديسنتاريا الاميبية، وبالتحديد في مدينة شيكاغو في العشرينات والثلاثينات من القرن الماضي، وعند استخدام الكلور لتعقيم مياه الشرب اعتبرت هذه الخطوة من اهم التطورات في معالجة المياه في القرن العشرين والان 98 بالمئة من مياه الشرب في العالم معقمة باستخدام الكلور. من خلال البحوث الطبية اتضح ان هناك جملة من الاثار الجانبية الخطيرة على الصحة باستعمال الكلور ومركباته في تعقيم مياه الشرب والمسابح وغيرها وقد حذر الكثيرون من هذا ونصحوا باستخدام بدائل عنه. واشار الى ان من هذه الاعراض الجانبية بالاضافة الى كونه غازا ساما ومثيرا للبشرة والعيون والانف والاغشية المخاطية، فان له اثارا سلبية على:

1- الجهاز التنفسي: استنشاق بخار الكلور اثناء الاستحمام يزيد من مشكلات الربو والحساسية والجيوب الانفية والام الصدر اما عند التعرض اليه بشكل اكبر يسبب تجمع السوائل في الرئة والتهاب الرئة وقصر التنفس.

2- امراض القلب: ارتفاع معدل اخطار الاصابة بامراض القلب يرتبط ايضا بالشرب والاستحمام بماء الكلور حيث ان الكلور يدمر فيتامين E.

3- السرطان: يتحد الكلور في الماء مع المواد العضوية لينتج عن ذلك ما يعرف باسم الهيدروكربونات المكلورة او الترايهالوميثانات واختصارا تعرف بـ (THMS)  ووجد ان بعض انواع السرطان يرتبط باستخدام الكلور في مياه الشرب وتجعل هذه المواد جسم الانسان اكثر عرضة للسرطان ومعظم هذه المواد تتكون في مياه الشرب عندما يتفاعل الكلور مع المواد الطبيعية مثل بقايا الاشجارالمتحللة والمواد الحيوانية، هناك علاقة للسرطان باستهلاك ماء مكلور لها علاقة مثبتة ببعض امراض السرطان خصوصا في الكلى والمثانة والقولون هي شائعة اكثر من غيرها. وصار من المعلوم لدى الكثيرين اليوم ان التعرض للكلور اثناء الاستحمام اكبر واخطر من خطر شرب نفس الماء، لانه عندما نشرب الماء فانه يأخذ طريقه الى الجهاز الهضمي ومن ثم الى الجهاز الاخراجي وفي نهاية المطاف جزء منه فقط يذهب الى الدورة الدموية، في حين انه اثناء الاستحمام يفتح الماء الساخن مساحات البشرة وبالتالي يأخذ الكلور والملوثات الاخرى طريقها الى الجسم من خلال الجلد ولذا فان هناك علاقة مثبتة بين الكلور وسرطان المثانة ويمكن ازالة الرواسب الترابية والكلور والمواد المسرطنة عن طريق فلاتر مركزية متعددة الاوساط يمر الماء من خلالها باكثر من عملية تنقية.

4- ان الاستحمام والاغتسال بماء مكلور يقود عادة الى احمرار الجلد وفروة الرأس وخاصة عند اولئك المعرضون اكثر من غيرهم لمسائل الحساسية وتقول الدراسات ان الكلور يرتبط بالبروتين في الشعر ويدمره مما يجعله جافا وصعب التسريح وكذلك الاستحمام بماء مكلور يجعل البشرة وفروة الراس جافتين، ويزيد مشاكل القشرة ويؤثر بشكل سلبي على صبغة الشعر وافادت دراسات ميدانية ان الاستحمام في المسبح بماء مكلور يجعل البشرة تمتص الكلور خلال عشر دقائق وهذا يفوق اثر الكلور الناتج من شرب ثمانية اقداح من الماء.

5- الاجهاض: ربما يسبب الكلور تدمير فيتامين (اي) واسباب اخرى ثم ربط التعرض لماء الكلور بمشاكل الاجهاض.

6- تأثير الاسنان: ان التعرض المطول لماء الكلور سواء عن طريق الشرب ام السباحة يمكن ان يقود الى تأثر الاسنان وضعفها.

7- التعرض للمواد المؤكسدة وهي جزيئات اوكسجين غير مستقرة تتحد مع المواد الاخرى بكل بساطة لتشكل مواد  خطرة ان المواد المؤكسدة تقلل مستوى الاوكسجين في الخلايا وهذا ما يسبب بعض امراض السرطان والقلب والكلور في الماء هو اهم مصدر للمواد المؤكسدة. ويطرح الراوي سؤالا ما هو البديل اذن؟ ويؤكد ان البديل هو التعقيم بالاوزون، وهو غاز الاوكسجين المنشط او ثلاثي الذرات O3 وهو يتشكل في الطبقة العلوية من الغلاف الجوي، يمتص الاوزون الاشعة فوق البنفسجية في الطبقة العليا من الغلاف الجوي وهذا ما يحمينا ويحمي الكرة الارضية من الاشعاعات الشمسية المؤذية.

مادية قوية

والاوزون مادة مؤكسدة قوية حيث يتفكك الاوزون وتتحرر منه ذرة الاوكسجين الوليد اكسدة عالية جدا، لذلك يعد الاوزون من اكثر مواد التعقيم فعالية فهو يقضي تقريبا على جميع الجراثيم والفيروسات وغيرها. التعقيم بالاوزون قليل الانتشار بسبب الثمن المرتفع لتجهيزات توليد الاوزون وملحقاته الاوزون يتفكك بسرعة شديدة ولا يمكن الاحتفاظ به اكثر من ساعة، لذلك يولد الاوزون في الموقع ويستخدم فور تحضيره.

ويستخدم في مجالات متعددة لمعالجة المياه اهمها تعقيم مياه الشرب وتعقيم مياه العبوات المخصصة للبيع وتعقيم مياه الصناعات الغذائية وتعقيم واكسدة مياه الصرف الصحي والصناعي وتعقيم ماء احواض السباحة واكسدة بعض المواد العضوية في الماء والتخفيف من الطعم والرائحة واللون في الماء. ويعدد الراوي جملة من الفوائد الاخرى ويقول انه يعمل الاوزون على تحديد نشاط خلايا المخ فهو قاتل للبكتريا والفطريات والطفيليات والخلايا السرطانية وهو منشط للجهاز المناعي ويرفع من كفاءة وحيوية خلايا واعضاء الجسم حيث يزيد نسبة الاكسجين المتاحة للخلايا. وهو يخفض الالام ويهدئ الاعصاب ويساعد على افراز الكثير من الانزيمات المهمة لعمل خلايا الجسم كما ان الاوزون يتعامل مع الخلايا غير الطبيعية كالخلايا السرطانية الخبيثة بان يخترقها حيث لا يحتوي جدارها على انزيمات خاصة موجودة في الخلايا الطبيعية ويؤكسدها ويشل فاعليتها فيمنع حدوث التطورات المرضية ويبقي على حياة المريض. يستعمل غاز الاوزون في تعقيم مياه الشرب بشكل واسع، ومن المعروف انه اسرع 3200 مرة من الكلور في قتل البكتريا والفيروسات والميكروبات ولا يحدث اثارا جانبية على الاطـــــــلاق مثل الاثار المرافقة لاستخدامات كيمــــــياويات التعقيم مثل اللكور.

وشدد الراوي على القول ان الالاف من مشاريع تنقية وتعقيم مياه الشرب تتم حاليا باستخدام الاوزون ومنها الماء المعالج الذي يباع في الاسواق والباعة.

آثار جانبية

وعند سؤاله عن الاثار الجانبية للاوزون رأى الراوي (اجمالا يمكن القول ان الاوزون يتعامل مع خلايا الجسم الطبيعية حيث ينشطها وذلك بزيادة نسبة الاوكسجين المتاحة لها الى الوضع الامثل وزيادة طاقتها عن طريق اكسدة المادة الغذائية، وعلى الجانب الاخر فان غاز الاوزون يتعامل مع الخلايا غير الطبيعية (الفيروسات والبكتريا والخلايا السرطانية) بان يخترقها (حيث لا يحتوي جدارها على انزيمات خاصة موجودة في الخلايا الطبيعية) ويؤكسدها ويشل فعاليتها).

ويخلص الراوي الى الحقائق الموضوعية المتوفرة في بطون الكتب والمتاحة على شبكة الانترنت، لكنه يعتقد ان العلماء اغفلوا واقع ان تعقيم المياه بالاوزون مكلف جدا حيث ان تعقيمه بالكلور ومشتقاته اقل كلفة من الاول ومتاح للجميع كمواد اولية ليس بالقول الدقيق وذلك لان ذلك يسبب تقييما مختبريا لكلفة عملية التعقيم بحد ذاتها. ان الكلفة الحقيقية لذلك يجب ان تأخذ بالحسبان الاثار الجانبية السلبية على الصحة العامة وتداعيها على الانتاجية والاقتصاد وكلفة العلاج وفي بعض الاحيان (في دول الجوار) هذا اذا اغفلنا المعاناة النفسية والجسدية للمصابين والتي لا تقدر بثمن. على عكس الكلور فان للاوزون ايضا اثارا جانبية ولكنها اثار ايجابية لفتت الانتباه الى ان هذا الغاز يعد علاجا لكثير من الحالات المرضية وليس فقط لتعقيم المياه.

وحث الراوي الرأي العام العراقي وجميع الحكومية وغير الحكوميةوالمنظمات الى تبني فكرة التعقيم بالاوزون بالنظر للفوائد العلمـــــــــية له وعدم وجود تأثيرات جانبية له كالكلور.

وكان اللافت للانتباه ان جمهور المحاضرة خلا مــــــــن وجود ممثلين عن الدوائر البلدية واســـــــالات الماء في بغداد والمحافظات للافــــــــادة من المعـــــــلومات الواردة فيــها.

مشاركة