الكشف عن موعد انتهاء التعويضات العراقية للكويت

بغداد‭ -‬الزمان‭ 

كشف‭ ‬المستشار‭ ‬المالي‭ ‬لرئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬مظهر‭ ‬محمد‭ ‬صالح،‭ ‬الاربعاء،‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬العراق‭ ‬سيفي‭ ‬بكامل‭ ‬التزاماته‭ ‬بخصوص‭ ‬تعويضات‭ ‬حرب‭ ‬الكويت‭ ‬العام‭ ‬المقبل‭. ‬

وقال‭ ‬صالح‭ ‬في‭ ‬حديث‭ ‬صحفي‭ ‬امس‭ ‬ان‭ ‬‮«‬استقطاع‭ ‬3‭% ‬من‭ ‬كل‭ ‬برميل‭ ‬مصدر‭ ‬الى‭ ‬الخارج‭ ‬كتعويضات‭ ‬حرب‭ ‬الكويت‭ ‬ستنتهي‭ ‬العام‭ ‬المقبل‮»‬‭. ‬

واضاف‭ ‬ان‭ ‬‮«‬المبلغ‭ ‬المتبقي‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬ليس‭ ‬أكثر،‭ ‬وانه‭ ‬سيتم‭ ‬الانتهاء‭ ‬منه‭ ‬خلال‭ ‬الاشهر‭ ‬المقبلة‮»‬‭. 

ويتوجب‭ ‬على‭ ‬العراق‭ ‬بأن‭ ‬يودع‭ ‬نسبة‭ ‬من‭ ‬عائدات‭ ‬صادراته‭ ‬من‭ ‬مبيعات‭ ‬النفط‭ ‬ومنتجاته‭ ‬والغاز،‭ ‬في‭ ‬صندوق‭ ‬أممي‭ ‬تم‭ ‬إنشاؤه‭ ‬تحت‭ ‬اسم‭ ‬صندوق‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬للتعويضات‭.‬وفي‭ ‬1991،‭ ‬تشكلت‭ ‬لجنة‭ ‬أممية‭ ‬للتعويضات،‭ ‬ألزمت‭ ‬بغداد‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الرئيس‭ ‬الراحل‭ ‬صدام‭ ‬حسين‭  ‬بدفع‭ ‬52‭.‬4‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬تعويضات‭ ‬للأفراد‭ ‬والشركات‭ ‬والمنظمات‭ ‬الحكومية‭ ‬وغيرها‭ ‬نتيجة‭ ‬غزو‭ ‬الكويت‭ ‬مطلع‭ ‬تسعينيات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬الذي‭ ‬انتهى‭ ‬بحرب‭ ‬شنتها‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وثلاثون‭ ‬دولة‭ ‬،‭ ‬حطمت‭ ‬فيها‭  ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬المدنية‭ ‬وتسببت‭ ‬بمقتل‭ ‬مئات‭ ‬المدنيين‭ ‬خارج‭ ‬ساحة‭ ‬القتال‭ ‬في‭ ‬الكويت،‭ ‬فيما‭ ‬لم‭ ‬يستطع‭ ‬العراق‭ ‬المعاقب‭ ‬المطالبة‭ ‬بتعويضات‭ ‬للضحايا‭ ‬الأبرياء‭ . ‬

وكان‭ ‬ناشطون‭ ‬عراقيون‭ ‬شككوا‭ ‬بالأرقام‭ ‬التي‭ ‬ساقتها‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬وعدوها‭ ‬تقريبية‭  ‬ومبالغا‭ ‬فيها‭ ‬وليست‭ ‬حقيقية‭ . ‬وأعلنت‭ ‬وزارة‭ ‬النفط‭ ‬العراقية،‭ ‬امس‭ ‬الأربعاء،‭ ‬أن‭ ‬مجموع‭ ‬الصادرات‭ ‬النفطية‭ ‬المتحققة‭ ‬لشهر‭ ‬آب‭ ‬الماضي،‭ ‬بلع‭ ‬حوالي‭ ‬95‭ ‬مليون‭ ‬برميل،‭ ‬وبحجم‭ ‬إيرادات‭ ‬حوالي‭ ‬7‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭.‬

وقال‭ ‬مصدر‭ ‬نفطي‭ ‬عراقي،‭ ‬الاربعاء،‭ ‬إن‭ ‬صادرات‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬حقول‭ ‬النفط‭ ‬الجنوبية‭ ‬جرت‭ ‬عبر‭ ‬ميناء‭ ‬أم‭ ‬قصر،‭ ‬بينما‭ ‬صادرات‭ ‬النفط‭ ‬من‭ ‬حقول‭ ‬كركوك‭ ‬الشمالية،‭ ‬فكانت‭ ‬عبر‭ ‬الموانئ‭ ‬التركية‭. ‬

‭ ‬

مشاركة