الكشف عن مقبرة جماعية لرفات أكراد قتلوا في زمن صدام

346

فصائل ترفض قرار تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية

الكشف عن مقبرة جماعية لرفات أكراد قتلوا في زمن صدام

بغداد  – الزمان

قال رئيس الجمهورية برهم صالح إن على العراق ألا ينسى أبدا الجرائم التي ارتكبها صدام أو السماح لحزب البعث الصدامي بالعودة وذلك بعد أن حضر الكشف عن مقبرة جماعية لأكراد قُتلوا في عهد صدام قبل نحو 30 عاما. وقال بيان لمكتب الرئيس إن (المقبرة التي عثر عليها مؤخرا في منطقة صحراوية تبعد نحو 170 كيلومترا إلى الغرب من مدينة السماوة تضم رفات عشرات الأكراد الذين أبادتهم قوات صدام.وهؤلاء الضحايا من بين ما يصل إلى 180 ألفا يعتقد أنهم قتلوا خلال حملة الأنفال التي استهدفت أكراد العراق في نهاية الثمانينات وشملت استخدام الغاز الكيماوي وشهدت محو قرى وتشريد الآلاف من الأكراد).

جريمة حرب

وقال صالح خلال مؤتمر صحفي في موقع المقبرة ان(هذه الجريمة جريمة حرب وجريمة إبادة بحق شعب ذنبهم الوحيد إنهم كانوا كردا ورأى فيهم النظام العنصري المجرم خطرا على سيطرته وعلى سلطته فأقدم على إبادتهم… كما أقدم على جرائم بحق أهلنا في الجنوب وفي الوسط كونهم لا يرتضون لتلك السلطة أن تستمر ويودون العيش حياة حرة كريمة).وتابع (أتى بهم إلى السماوة لدفنهم.. أهلنا في السماوة احتضنوهم وتعاملوا معهم بكل محبة وأخوة).وأضاف صالح ان(العراق الجديد يجب ألا ينسى ولا يتناسى تلك الجرائم التي ارتكبت ضد الشعب العراقي بكل مكوناته). الى ذلك قالت مجموعة من الفصائل العراقية إنها ترفض بشدة قرار الولايات المتحدة تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة ارهابية.وأصدرت الجماعات بيانا بهذا الشأن من منزل القنصل العام الإيراني في مدينة النجف.وأعلنت تضامنها مع الشعب الإيراني والحرس الثوري الذي قالت إنه ساعد في إنقاذ أربع أو خمس دول من السقوط في أيدي تنظيم داعش.وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في الأسبوع الماضي تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية.وقرار ترامب هو المرة الأولى التي تصنف فيها واشنطن رسميا جيش دولة أخرى جماعة إرهابية.واتخذ ترامب نهجا متشددا تجاه إيران بسحب بلاده من الاتفاق النووي الدولي المبرم معها في عام 2015? وقراره إعادة فرض عقوبات اقتصادية موسعة. وعبر متحدث باسم منظمة بدر عن دهشته من القرار واصفا الولايات المتحدة بأنها الراعي الأول للإرهاب. وأعلن متحدث باسم تحالف الفتح رفض التحالف للقرار الأمريكي مشيرا إلى مشاركة الفصائل في محاربة وهزيمة الإرهاب.وتصنف واشنطن بعض الفصائل المسلحة منظمات إرهابية.وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي قال يوم الثلاثاء الماضي إن قرار واشنطن بتصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية قد يضر بالعراق وبالمنطقة.في شأن متصل قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن بلاده ستطلب من المجتمع الدولي اتخاذ موقف من قرار الولايات المتحدة تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية. وأدانت إيران في وقت سابق الخطوة التي أقدم عليها ترامب الأسبوع الماضي بوصفها غير مشروعة. ونسبت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء إلى ظريف قوله (سنبعث رسائل إلى وزراء خارجية جميع الدول لإبلاغهم بأن من الضروري عليهم التعبير عن مواقفهم، ولتحذيرهم من أن هذا الإجراء الأمريكي الخطير غير المسبوق سيكون له تبعات)،  مضيفا إنه (أرسل خطابات أيضا إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش والى مجلس الأمن الدولي للاحتجاج على هذه الخطوة الأمريكية غير المشروعة).

لائحة سوداء

وردت طهران على خطوة ترامب بتصنيف القيادة المركزية الأمريكية منظمة إرهابية. وصنفت الولايات المتحدة عشرات الكيانات والأشخاص على اللائحة السوداء بالفعل لاتهامهم بأنهم على صلة بالحرس الثوري لكنها لم تستهدف الحرس من قبل.وقال قادة الحرس الثوري مرارا إن القواعد الأمريكية في الشرق الأوسط وحاملات الطائرات الأمريكية في الخليج تقع في مرمى الصواريخ الإيرانية.وهددت طهران أيضا بعرقلة شحنات النفط عبر مضيق هرمز في الخليج إذا حاولت الولايات المتحدة خنق الاقتصاد الإيراني بوقف الصادرات النفطية.

قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه امس إن (ميزان العرض والطلب في سوق النفط العالمية هش بسبب الضغوط الأمريكية على إيران وفنزويلا، والتوترات في ليبيا)، محذرا من (تبعات زيادة الضغوط على إيران).

مشاركة