الكرد يتوقعون فشل التحكيم النفطي ضد تركيا


الكرد يتوقعون فشل التحكيم النفطي ضد تركيا
تبديل قوات حماية أنبوب نفط جيهان
أنقرة ــ توركان اسماعيل
بغداد ــ كريم عبدزاير
أربيل الزمان
بدأ مهندسون عراقيون اصلاح خط الانابيب الرئيسي الواصل الي تركيا بعد اغلاقه قبل حوالي ثلاثة اشهر والذي تسبب في انهيار كامل للصادرات من حقول النفط الواقعة في شمال العراق.
وقالت وكالة رويترز لقدعزل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وحدة أمنية محلية من 300 فرد في اذار وأرسل وحدة قوامها 800 فرد من جنوب البلاد لتحل محلها وكان خط الانابيب قد اصيب باضرار في هجمات شنتها خلية تابعة لجماعة اسلامية متشددة. ويقول مسؤولون عراقيون ان اطقم الصيانة وصلت أخيرا الي خط الانابيب هذا الاسبوع بعد شهر من قيام قوات عراقية بقتل زعيم الخلية التابعة لجماعة الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام التي القي عليها بالمسؤولية في نسفه ومهاجمة المهندسين الذين ارسلوا لاصلاحه. وقال مسؤول نفطي عراقي في الموصل الامن تحسن الان… وقد تمكنا من الوصول الي بعض القطاعات المعطوبة في خط الانابيب في 19 آيار مايو .
واضاف انه يجري ارسال عدة فرق لاصلاح 30 خرقا في خط الانابيب.
وقال المسؤول إذا سار كل شيء كما هو مخطط له فسننتهي من الاصلاحات في غضون 10 أيام الي 15 يوما من 20 آيار.
وخط الانابيب الذي يصل الي ميناء جيهان التركي هو الطريق الوحيد الي السوق لمعظم النفط المنتج في حقول شمال العراق. وتعرض للهجوم مرارا على مدى سنوات لكن اغلاقه منذ مارس اذار هو أطول فترة زمنية يتوقف فيه عن العمل منذ العقوبات التي فرضت على العراق في عقد التسعينات. وشهد خط الانابيب بالفعل 50 تفجيرا هذا العام وهو ما يعادل تقريبا كل الهجمات التي تعرض لها في عام 2013 بأكمله وعددها 54 هجوما. فيما قال إقليم كردستان العراق في بيان أمس الأحد إن طلب التحكيم العراقي للمطالبة بوقف تصدير النفط من المنطقة الكردية عبر تركيا غير شرعي وسيفشل. ورفع العراق دعوى التحكيم أمام غرفة التجارة الدولية في باريس الجمعة الماضي ويستهدف فيها أيضا شركة خطوط الأنابيب الوطنية التركية بوتاش لدورها في تسهيل تصدير النفط من كردستان بدون موافقة الحكومة الاتحادية في بغداد. وقالت حكومة الإقليم إن تهديدات بغداد لا ترهبها واتهمت وزارة النفط بانتهاك دستور البلاد والقانون العراقي والقوانين الدولية. ويقول الأكراد إن الدستور يكفل لهم الحق في تطوير الموارد في منطقتهم وتصديرها وأتموا في أواخر العام الماضي بناء خط أنابيب إلى تركيا في تحد لحكومة بغداد التي تقول إنها الوحيدة المخولة لها سلطة إدارة الثروة النفطية للبلاد.
AZP01

مشاركة