الكردستاني: أتفقنا على تمرير الكابينة بعد توضيح البرنامج الحكومي

493

الكردستاني: أتفقنا على تمرير الكابينة بعد توضيح البرنامج الحكومي

بغداد –   عبداللطيف الموسوي

رفض الحزب الديمقراطي الكردستاني التخلي عن استحقاقه الانتخابي في التشكيلة الوزارية الجديدة التي رجح الاتحاد الوطني الكردستاني عقد جلسة اليوم الاربعاء لمناقشة ما تم حسمه من هذه الكابينة . وقالت رئيس كتلة الحزب الديمقراطي فيان صبري في تصريح امس ان (الجميع اتفق على تمرير كابينة عبد المهدي بعد توضيح البرنامج الحكومي والكابينة الوزارية وحسم التساؤلات عليها)، وأضافت ان (استحقاقنا الانتخابي 3 وزارات بينها سيادية والأقليات ستحصل على واحدة)، واشارت الى ان (عبد المهدي قريب من الشعب الكردستاني ومن جميع الكتل السياسية وعليه توافق لكفاءته ومهنيته وهذا ما دفعنا للمشاركة بقوة في تشكيل الحكومة)، واوضحت ان (هناك ثلاثة مبادئ مهمة في تشكيل الحكومة هي التوافق والتوازن والشراكة الحقيقة بين المكونات ونعتقد ان عبد المهدي سيلتزم بها)، وتابعت صبري (ليس هناك خشية في تقديم أسماء قبل ساعات من التصويت على الكابينة الوزارية ونحن نعرف الشخصيات التي رشحناها وسنحاول بان تمر كابينة عبد المهدي بكل سلاسة ونجاح). ورجح النائب عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني ريبوار طه ان تعقد جلسة مسائية اليوم الاربعاء للتصويت على ما تم حسمه من الكابينة الوزارية. وقال طه في تصريح امس ان (الاتحاد الوطني يسعى للحصول على وزارة واحدة او وزارتين بالكابينة الحكومية الحالية)، واضاف (قدمنا اسماء مرشحين لاحدى الوزارات نعتقد انهم يمتلكون الكفاءة والقدرة على تقديم الافضل للعراق وشعبه)، واشار الى انه (وبحسب ما لدينا من معلومات ، فأن اليوم ستعقد جلسة مسائية لمناقشة اسماء المرشحين للوزارات). وكشف القيادي في تحالف البناء صباح الكربولي عن تقديم خمسة أسماء لكل وزارة.وذكر الكربولي في تصريح امس ان (الأسماء الخمسة التي قدمت لعبد المهدي لكل وزارة تخضع للتباحث بشأن اختيار الأنسب منها)،  لافتا الى ان (تقديم الاسماء يأتي كاستحقاق وطني وانتخابي ومطالباتنا انطلقت من معاناة مجتمعنا في اختيار وزراء أكفاء)، واضاف ان (الكتل السياسية أعطت مساحة واسعة لعبد المهدي وهناك تعاونا ومرونة بالموضوع). بدوره ،  اتهم النائب عن إئتلاف النصر فلاح عبد الكريم رئيس مجلس الوزراء المكلف بالتفرد بتشكيل الحكومة. وقال عبد الكريم ان (ئتلافه يناقش بكل وضوح الذهاب للمعارضة الإيجابية ولا نطمح بأي  وزارة كوننا لا نملك أي معلومات عن ماهية تشكيلة الوزارات ولمن هذه الوزارات)، موضحا ان (عبد المهدي وبعض الكتل تفردوا بتسمية وزراء والمراد منه ان يأتي الى البرلمان بكابينة من 14  وزيرا وهي منقوصة)، وتابع عبد الكريم ان (المعلوم لدى الجميع ان عبد المهدي لديه حوارات مع الكثير من الكتل ولا نمتلك معلومة عن الكابينة الوزارية او البرنامج الحكومي). من جانبه ، قال النائب عن تحالف سائرون علي مهدي ان سياسة فرض الأمر الواقع عادت بالمباحثات السياسية الى مبدأ التوافقية. وشدد مهدي في تصريح امس على (رئيس الوزراء المكلف ان يكون على صلة بالكتل السياسية عند تشكيل كابينته الوزارية)، لافتا الى ان (المشهد السياسي الحالي عاد بنا الى التوافقية من جديد بسبب سياسة فرض الأمر الواقع التي طبقت على عبد المهدي)، مؤكدا ان (الضغوط التي تمارس على عبد المهدي تضطره الى ان يأتي بشخصيات قريبة من الكتل الكبيرة في التشكيلة الحكومية، فمن غير الممكن ان تتنازل الكتل عن استحقاقها الحكومي ليشغل مناصبها ممثلون عن أحزاب أخرى). الى ذلك  توقع نائب رئيس الوزراء الأسبق سلام الزوبعي الإطاحة بشريك سياسي في تشكيلة الحكومة المقبلة.وقال الزوبعي في تصريح امس (اعتقد ان عبد المهدي يحتاج الى الإطاحة بأحد الشركاء، فليس من الضرورة إرضاء الجميع والا فسنعود للمربع الأول)، وأضاف (حتى هذه اللحظة عبد المهدي ملتزم بالتوافق في تكليفه بتشكيل الحكومة وهو أمام خيارين الأول ان يكون طامحاً بالمنصب كرئيس وزراء حزبي في المستقبل، والخيار الآخر ان يكون رئيساً مستقلاً مع كابينته). فيما جدد زعيم تيار الحكمة الوطني عمار الحكيم دعوته للحكومة المقبلة بتلبية ثلاث أولويات . وقال بيان امس ان (الحكيم بحث مع السفير الكَندي بول غيبارد السبلَ الكفيلة بتعزيزِ العلاقات الثنائية وآفاق التعاون المشترك بين البلدين)، وجدد الحكيم التأكيدَ على (ضرورةِ أن تكونَ الخدماتُ وتوفيرُ فرص العمل ومحاربة الفساد على رأس أولوياتِ الحكومة المقبلة).

مشاركة