الكتابة والمثقف الشامل- احمد جبار غرب

527

الكتابة والمثقف الشامل- احمد جبار غرب

في احدى المناسبات التي جمعتني بالشاعرة والصحفية والمهندسة المعمارية والمترجمة والناشطة في الدفاع عن حقوق الاقباط في مصر (فاطمة ناعوت) سألتها عن سبب لجوئها الى تدبيج مقالاتها بصوغ ادبي وكأنها تكتب رأيا في نثرا بحيث يصعب على القارئ استيعاب ما تكتبه من اول قراءة , قالت لقد علمني استاذي الراحل محمود امين العالم ان لا اخسر شاعريتي وأدبي ولغتي في المقالات الصحفية وأتكلم كلاما يستطيع اي متدرب ان يؤديه باللغة الفصحى وأنا اجمع مابين الرأي المحكم بأدوات جميلة وصياغة فيها ثراء لغوي مع الحفاظ على المعنى او الفكرة المراد طرحها حتى تصل بسلاسة للقارئ وحقيقة ومن خلال عناوين هذه الكاتبة المعروفة عربيا  يظهر تنوعها وثقافتها الشاملة وولوجها لكل اشكال الكتابة لاكتنازها المعرفي والثقافي عبر تراكم الخبرات والقراءات المثمرة التي اعطتها هذا الحيز الواسع  من الكتابة ، والحقيقة ان الكتابة هي فن المتمكن ثقافيا الذي توغل في اصقاع المعرفة وعالمها الرحب وليست وسيلة للارتزاق او النفع المادي كما يرى البعض ! واثبت الواقع ان كثير من خريجي الكليات والأكاديميات عاجزين عن كتابة مقال رصين وفق الاشتراطات والسياقات المعمول بها كونهم غير مشبعين بعامل التجربة الذي يعطيهم زخما كبيرا ودافعا في الكتابة واكتفوا على مضض بمراجعاتهم المنهجية المقررة دون قراءات كثيرة ومتشعبة يتسلحون من خلالها بالوعي المعرفي ونحن نعيش عصر المعلوماتية والديجيتال في حين نرى من تمرس بالتجربة وسعة الاطلاع يكون قادرا على مواجهة شتى المواضيع باقتدار عالي,  وما من قاص او روائي او شاعر متميز لم يقرأ في الفلسفة وعلم النفس والاجتماع والدين والتأريخ وكل جوانب حياتنا وهي تعتبر ثقافة عامة وإلا لما تمكن من الكتابة اصلا ..فقد خلقت لديه تجربة القراءة في مجالات متنوعة عالم متناثر يقبع في ذاكرته وخزينه المعرفي يستله كلما اراد تفسير ظاهرة او ابداء رأي طالما او تصويب حالة , هو يمتلك اداته التي تعينه على ان يكتب ويعبر عن قناعات مختلفة ومتباينة في الجانب السياسي والاجتماعي والفني والأدبي وما من كاتب لم يكن يوما صحفيا فالتجربة تسمح له ان يكون صحفيا يعبر عن آراءه في الاقتصاد والسياسة والفن والأدب وان ينتقد قصيدة او عرض مسرحي او يسجل انطباعاته عن كتاب او سلوك سياسي او ظاهرة اجتماعية كل هذه الامور هي بمجملها تكون اراء او رؤى او قناعات يتحسسها فتعبر عنها بوسيلتك في اسلوب تظهر بصمتك عليه واضحة ، في الكتابة تستطيع ان توصل ما تستشعره من آراء وأفكار الى الاخر بيسر دون تكلف او مجهود خارق وهي قناعات شخصية تعكس وجهة نظرك حول اي موضوع تتناوله اما محاولة سجن الكاتب وحجز افكاره في مساحة ضيقة غير مسموح بتجاوزها بحجة التخصص فهذا هو الفشل بعينه ،ولهذا فقط كبار الكتاب هم من يتجاوزوا عقدة الاحادية في الكتابة في تفسير الظواهر الحياتية والتعبير عنها والتي ترجع اسبابها الى  الفقر المعرفي والعوز الثقافي اضافة الى افتقاره للتجربة ومحاكاة الواقع بشكل مباشر دون ضبابية او تدليس

مشاركة