الكتابة تعبير عن اعماق الذات  وإلقاء المكنون على الورق – ندى شوكت

648

علي العكيدي يصدر إثني عشر كتاباً تجمع التاريخ والسياسة:

الكتابة تعبير عن اعماق الذات  وإلقاء المكنون على الورق – ندى شوكت

يجمع الكاتب علي العكيدي في كتاباته ما بين السياسة والتاريخ سواء في مؤلفاته ام عند نشره لمقالاته في الصحف ،التقيناه ومعه كان هذا الحوار:

{ اي مجال ثقافي تفضل الكتابه به  ؟

– الكتابة هي تعبير عن مكنونات الذات، وطريقة مهذبة لالقاء مافي الداخل على الورق، وهذا ذاته يُعد على انه عمل فكري منظم يستهدف حالة ما، يكون الكاتب قد نوى استهدافها  لغرض التغيير او التفعيل.

 ومايتعلق بمجالات الكتابة بالنسبة لي، فالمجال السياسي يتصدر بقية المجالات لأهميته  في الحياة ولكون الواقع السياسي المعاش مملوءا بالمنغصات ويحتاج الى التذكير والتشخيص اما بقية المجالات فهي كالاتي ،المجال الاجتماعي ،والتاريخي كوني متخصصا في التاريخ والمقالات العلمية في مجال التاريخ تستهويني في الكتابة، فكتبت الكثير منها على مر السنوات الماضية سواء على شكل مقالات ام بحوث علمية ودراسات توقفت فيها عند الحلقات التاريخية المهمة في التاريخ وخاصة مايتعلق منها بالتاريخ الاسلامي   .

{ حدثنا عن احدث إصداراتك وعرفنا باسماء الكتب التي صدرت لك ؟

– صدر لي ولغاية اليوم اثنا عشر كتابا كان آخرها كتاب (عبد الكريم قاسم .. لهفة المشتاق .. لبناء العراق ) وهو عبارة عن مقالات عددها ثمان وعشرون مقالا كتبت للمدة من تموز2003م ولغاية تموز 2016 م ،فضلا عن تمهيد تحدثت فيه عن أهم الحلقات التاريخيه المهمة  في تاريخ العراق كبلد، وكبقعة جغرافية استهدفت أولى الحضارات في العالم . أما الاصدارات فهي كالاتي :

كتاب (العباس بن علي (عليه السلام ) رجل الثورة والايثار) وهو أول كتاب صدر لي عام 2003م وقد كان فصلا من دراسة تاريخية عن المراقد المقدسة في العراق عنوانها [رجال ومراقد] ويتحدث عن حياة الامام العباس بن علي (عليه السلام)  ودوره التاريخي في معركة الطف، وقد كان فاتحة خير حيث توالت بعد ذلك الاصدرات التي بلغت كما قلت اثنا عشر كتابا فضلا عن ثلاث مخطوطات جاهزة للطبع حاليا

رسالة ماجستير

الكتاب الثاني هو كتاب ( محمد بن الحنفية ودوره الفكري والسياسي ) وهو بالأصل رسالة ماجستير مُنحتُ بموجبها شهادة الماجستير وبامتياز، وقد تم طبع الكتاب عام 2007م من قبل دار الشؤؤن الثقافية، والكتاب مخصص للحديث عن حياة شبل الامام علي بن ابي طالب، السيد الجليل محمد بن علي بن ابي طالب المعروف بابن الحنفية

الكتاب الثالث هو كتاب (حقوق الانسان في دساتير العراق المعاصر واشكالية التطبيق)وهو دراسة تعرضت للجانب الانساني في دساتير العراق المعاصر الدائمية والمؤقتة التي صدرت منذ عام 1925م الى آخر دستور صدر بعد التغير السياسي الذي حصل عام 2003م حيث تم التوقف عند اهم البنود والمواد والفقرات المتعلقة بحقوق الانسان ،بعدها تم التطرق الى أهم الاشكالات التي كانت تُعيق عملية تطبيق بنود فقرات حقوق الانسان بشكل مرضي في الدساتير العراقية انفة الذكر (نساء الانبياء…… دراسة تاريخية في الجانب الاجتماعي لسيدات البيوت النبوية)  والكتاب هو بالأصل اطروحة دكتوراه مُنحتُ بموجبها درجة الدكتوراه وبامتياز أيضا ،وذلك عام 2005م ،وقد تم تحويلها الى كتاب طبع في دار الشؤون الثقافية عام 2007م

الكتاب الخامس هو كتاب (الاعلام والمنظور من الحقائق … دراسه في تاريخ الاعلام قديما وحديثا ) ويتحدث الكتاب عن الأتصالات وكيف بدأت وماهي خصائصها عبر الزمن، فضلا عن ذلك فقد تم التوقف عن اهم وسائل الاعلام المقروءة  والمسموعة والمرئية

الكتاب السادس هو كتاب ( زليخا عاشقة النبوة .. يوسف وامراة العزيز ) يتحدث الكتاب عن حالة الحب والعشق الذي غطى قلب زليخا وسيطر على مشاعرها وسلوكها، فكان حبا نقيا صادقا وقد اشار الذكر الحكيم الى ذلك بشيء من الدقة.

الكتاب السابع هو كتاب ( مابعد الانوثة …. للنساء مواقف ) الجزء الاول ويتبعه الجزء الثاني وهو الكتاب الثامن أما الجزء الثالث فهو ما زال مخطوطا لم ياخذ طريقه للطبع بعد ،والكتاب بالاصل مجموعة  من المقالات عن مواقف نسائية نُشرت في الصحف المحلية.

-الكتاب التاسع هو كتاب ( أوراق منوعة ) وهو مجموعة  بحوث تتحدث عن مواضيع شتى ،تم جمعها في كتاب واحد طبع عام 2014 ضمن نشاطات بغداد عاصمة الثقافة العربية .

-الكتاب العاشر هو كتاب ( المراة  في المنظور الاسلامي) يتحدث الكتاب عن المراة في الاسلام وكيف نظر لها الاسلام وماهي حقوقها وواجباتها، فضلا عن نقاط اخرى تهم  حياة المراة على مستوى الأسرة والمجتمع في ان واحد .

-الكتاب الحادي عشر هو كتاب (الرأس المبجل ) يفند إحدى الروايات الؤيدة للخط الاموي التي تم ذكرها في بعض من مصادر التاريخ، والتي تسيء بشكل وباخر للثورة الحسينية الخالدة بالوقوف ضد الطغيان الأموي حينذاك

–  الكتاب الثاني عشر هو الكتاب الاخير وكما اشرت سابقا عنوانه (عبدالكريم قاسم .. لهفة المشتاق .. لبناء العراق ) وقد طبع العام الماضي عن مؤسسة ثائر العصامي للطباعة والنشر في بغداد ، ب236 صفحة من الحجم الكبير

 سبق وان نشرت في الزمان أعمدة بعنوان ( امراة وموقف) هل جمعتها في كتاب وما عنوانه وماذا تعني  لك هذه الزاوية؟

عمود اسبوعي

زاوية امراة وموقف زاوية قديمة بدات الكتابه بها من خلال عمود اسبوعي تنقل بين عدة صحف استقر اخيرا في (الزمان) حيث تم كتابة اكثر من ثمانين مقالا فيها فكان لها  حصة الاسد بنشر اعمدة الزاويه اعلاه ،اما مايتعلق بجمع المقالات فقد تم الاتي :

تم جمع أول خمسين مقالا في كتاب تحت عنوان  ( مابعد الانوثه …. للنساء مواقف ) وتم اعتماده كجزء اول، ثم تلاه بعد  نحو عامين طبع الجزء الثاني من خلال جمع ستين مقالا أخريات منشورات في صحف الصباح والتاخي والزمان  حيث أصبح  لدينا كتاب بجزئين الأول يحتوي على خمسين مقال والثاني ستون مقالا تحت مسمى [مابعد الانوثة… للنساء مواقف ] اما  ما يتعلق بالجزء الثالث فهو جاهز للطبع  ويحتوي على خمس وسبعون مقال تم نشرها جميعا في صحيفة الزمان ضمن صفحة  النصف الأكبر، حيث كان للست الفاضلة ندى شوكت دور بايجاد مساحة بالصفحة للزاوية اعلاه، زاويه إمراة وموقف، وساقوم ان شاءالله بطبع الجزء الثالث قريبا وستتم الاشارة الى دور صحيفة (الزمان) بنشر العمود اعلاه، وللاسف الصفحة متوقفه حاليا نامل ان يعين الله تعالى على اعادة الحياة لها ،لتاخذ دورها المهم بتسليط الضوء على النشاطات الخاصة بالمراة  لأهمية المراة في الحياة فالمراة كما معلوم للجميع طرف مهم وحيوي في الحياة ولايمكن ان يتجاهل دورها الكبير والمهم احدا ابدا، ومن هنا نتمنى ان تعود صفحة النصف الاكبر للحياة ثانيا فهي مهمة كاهمية الجهة التي تتعاطى مع نشاطاتها وهي المراة كما اسلفنا .

{ الكثير من كتاباتك تناولت سيرة الزعيم عبد الكريم قاسم حدثنا عن السبب وراء ذلك , وما عنوان الكتاب الذي تم فيه جمع كتاباتك عن قاسم ؟

– نحن في العراق وللاسف ومنذ عدة عقود نعيش ازمة قيادة , وعندما اقول قيادة اقصد بها تلك التي تنظر لمصلحة الوطن والمواطن اكثر مما تنظر لاي شيء اخر ومنه المصلحة الشخصية او الحزبية او الاسرية او العشائرية للقائد نفسه , وبما ان الزعيم قاسم ويشهد له أصحابه وخصومه معا انه كان وطنيا ولم يُفضل اي طرف على الوطن والمواطن ،ومن هنا فان الكتابة عنه وتذكير العراقين به أعده انا عملا وواجبا وطنيا لابد للكاتب من القيام به خدمة للبلد وتعزيزا لأهمية الكلمة الصادقة بالعمل الصحفي , اما ما يتعلق بكتابي الاخير الذي صدر عن الزعيم والذي جمعت فيه مقالاتي التي كتبتها عنه وعن سيرته ودوره الوطني الكبير  , فقد جاء تحت عنوان ( عبدالكريم قاسم … لهفة المشتاق …. لبناء العراق) هو تجسيد لدور الزعيم  عبد الكريم قاسم الوطني ورغبته الصادقة ببناء العراق حيث شهدت سنوات حكمه نهضة عراقية  في كافة المجالات كانت مميزة حقا ولا زالت اثارها الايجابيه واضحة الى اليوم .

{ هل زرت معرض بغداد الدولي للكتاب الذي اختتم مؤخرا وكيف وجدت النتاجات الثقافية والادبية المعروضة في المعرض؟

– نعم زرت معرض الكتاب مرتين خلال فترة نشاطه في بغداد وقد كان حقا مهرجانا ثقافيا وفكريا جيدا اما مايتعلق بالاصدارات فهي الاخرى كانت عديدة ومتنوعة واسعارها في بعض الاحيان مناسبة وفي احيان اخرى غاليه بعض الشيء , وقد اقتنيت ولله الحمد مجموعة من مصادر التاريخ الأم لأهميتها في حياتي الفكرية والثقافية والعلميه كوني متخصصا في التاريخ  الأسلامي .

مشاركة