الكاظمي يوجّه بفتح تحقيق فوري ودقيق بأحداث ساحة التحرير

964

الأمم المتحدة تشجب أعمال العنف وتدعو إلى محاسبة الجناة

الكاظمي يوجّه بفتح تحقيق فوري ودقيق بأحداث ساحة التحرير

بغداد – قصي منذر

وجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الجهات المعنية بفتح تحقيق فوري ودقيق بألاحداث التي شهدتها ساحة التحرير التي اسفرت عن استشهاد متظاهرين واصابة اخرين بجروح بعد اشتبكات وقعت بين القوات الامنية والمحتجين. وقال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول في بيان اطلعت عليه (الزمان) امس ان (الكاظمي إصدر توجيهاً بفتح تحقيق فوري ودقيق بالأحداث التي شهدتها ساحة التحرير). وكان رسول قد اكد في وقت سابق ان القوات الامنية المكلفة بحماية المتظاهرين السلميين لديها توجيهات واضحة وصارمة بعدم التعرض لأي محتج وهي تمتنع عن اللجوء للوسائل العنيفة الا في حال الضرورة القصوى وتعرض المنتسبين لخطر القتل. وكشفت المفوضية العليا لحقوق الإنسان عن حصيلة بأعداد ضحايا اشتباكات ساحة التحرير ومحيطها.وقالت المفوضية في بيان تلقته (الزمان) امس إنها (وثقت من خلال فرقها الرصدية الأحداث التي جرت في الساحة نتيجة للتصادمات بين القوات الأمنية والمتظاهرين)، وأضاف أن (تلك التصادمات أدت إلى استشهاد متظاهرين اثنين وإصابة 11 آخرين)، لافتا الى ان (إصابة البعض منهم خطرة)، وتابع البيان انه (تم تسجيل 4 إصابات من القوات الأمنية وحرق ثماني خيم نتيجة استخدام الرصاص الحي والمطاطي والصجم والغازات المسيلة للدموع). وعلقت الأمم المتحدة على أحداث ساحة التحرير ، فيما رحبت بالتزام الحكومة إجراء تحقيق بشأن الواقعة ومحاسبة المقصرين.  وذكر بيان للأمم المتحدة تابعته (الزمان) امس (نشجب أعمال العنف والخسائر البشرية التي وقعت خلال احتجاجات بغداد ، ونرحب بالتزام الحكومة بالتحقيق ومحاسبة الجناة)، مشيرا الى ان (العراقيين في وضع صعب وهم يواجهون تحديات عديدة ويجب حماية حقهم في الاحتجاج السلمي دون قيد أو شرط). وعادت القنابل الدخانية إلى ساحة التحرير ، بالتزامن مع انطلاق احتجاجات شعبية، ضد التقصير الحاصل في ملف الطاقة الكهربائية.  وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مرئيا بثه ناشطون يظهر استخدام القوات الأمنية  الدخانيات لصد المتظاهرين، فيما تحدثوا عن إصابة أحدهم. وافاد شهود عيان امس الاول بقيام متظاهرين بقطع الساحة بالاطارات المحترقة، فيما اشاروا الى أن القوات الامنية اطلقت قنابل مسيلة للدموع لارجاع المتظاهرين.وقال الشهود إن (العشرات من المتظاهرين قاموا بقطع ساحة التحرير وحرق الاطارات المحترقة فيها)، لافتين الى ان (القوات الامنية اطلقت قنابل مسيلة للدموع بشكل متقطع في محاولة لارجاع المتظاهرين الى التحرير). ودعا رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي الحكومة إلى ردع قوات القمع وحماية المتظاهرين السلميين والكشف عن قتلة المحتجين كما تم الكشف عن خاطفي الناشطة الألمانية هيلا ميفيس.وقال علاوي في تغريدة على توتير (كنا نأمل الكشف عن قتلة المتظاهرين السلميين وحماتهم ومحاكمتهم محاكمة علنية، ففوجئنا بقوات القمع وهي تسيل دماءهم من جديد وكأنها تريد اعادة ذات المشاهد السابقة)، وأضاف أن (على الحكومة ردع تلك القوات وحماية المتظاهرين السلميين والكشف عن اولئك القتلة كما تم الكشف عن خاطفي الناشطة الالمانية). وفي كربلاء ، اقدم متظاهرون على قطع الطريق الرئيس الرابط بين محافظتي بابل وكربلاء احتجاجاً على تردي الطاقة الكهربائية، فيما هددوا بغلق محطة كهرباء الخيرات وجميع الطرق في قضاء الهندية.واكد شهود عيان إن (متظاهرين من أهالي قضاء الهندية قامواً بقطع الطريق الرئيس الرابط بين بابل وكربلاء بسبب سوء التيار الكهربائي)، واضافوا ان (المحتجين أمهلوا الحكومة المحلية 48 ساعة لتحسين واقع الكهرباء وهددوا بغلق محطة الخيرات الكهربائية وجميع الطرق في قضاء الهندية). في غضون ذلك ، دعا النائب عن تحالف سائرون صباح الطلوبي ، الخريجين المطالبين بالتعيين إلى تغيير بوصلة تظاهراتهم نحو المطالبة بتفعيل مجلس الخدمة الاتحادي لإنصافهم وإنصاف الأجيال اللاحقة، مطالبا الحكومة ببيان أسباب عدم تفعيل المجلس حتى الآن.

مشاركة