الكاظمي يوجّه بإجراء تحقيق شامل في ملابسات تظاهرات الخضراء

 

 

الكاظمي يوجّه بإجراء تحقيق شامل في ملابسات تظاهرات الخضراء

دعوات للمعترضين على نتائج الإنتخابات إلى التهدئة وعدم التصعيد

بغداد – ندى شوكت

دعا رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي , الاطراف السياسية الى التهدئة واللجوء الى الحوار في حل الاشكاليات , مطالبا المتظاهرين بممارسة حقوقهم المشروعة باعتماد السلمية . وقال الكاظمي في بيان امس (وجهنا بفتح تحقيق شامل في ملابسات احداث التظاهرات قرب المنطقة الخضراء), داعيا (الاطراف السياسية الى التهدئة واللجوء الى الحوار ، كما ناشد المتظاهرين بممارسة حقوقهم المشروعة بإعتماد السلمية). وطالب رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، المتظاهرين على نتائج الانتخابات بعدم التصعيد، محذرا من اياد خبيثة لإشعال الفتنة. وقال المالكي في تغريدة على تويتر( اوجه نداء الى المتظاهرين جميعا المعترضين على نتائج الانتخابات والمطالبين بحقوقهم المشروع، الى عدم التصعيد، واتباع السياقات القانونية في التظاهر والمطالبة بشفافية الانتخابات والابتعاد عن الاحتكاك بالقوات الامنية او اثارتها، نحن معكم في تلبية مطالبكم المشروعة وانصافكم)، مطالبا القوات الامنية بـ( تحمل مسؤولياتها في حماية المتظاهرين والممتلكات العامة وعدم الانجرار للمواجهة مع اخوتهم المتظاهرين)، ودان المالكي (الاعتداء واستخدام العنف والقوة المفرطة من اي طرف كان)، محذرا من (تدخل اياد خبيثة واطراف مشبوهة من اجل اشعال الفتنة وخلط الأوراق). من جانبه ، طالب رئيس تحالف قوى الدولة الوطنية عمار الحكيم ،المحتجين والقوات الأمنية إلى ضبط النفس والحيلولة دون إنجرار الأوضاع إلى ما لا يحمد عقباه، وقال (نتابع بقلق بالغ الأحداث المؤسفة التي شهدتها مقتربات المنطقة الخضراء)، مجددا تأكيده على (ضرورة عدم خروج الإحتجاجات الرافضة لنتائج الإنتخابات عن إطارها السلمي)، وحث الحكيم جميع الأطراف على (تغليب المصلحة الوطنية العليا في هذا الظرف الحساس)،مجددا دعوته للمفوضية العليا المستقلة للإنتخابات و المؤسسة القضائية (للنظر بجدية في الطعون الواردة و إنصاف القوى المعترضة). ودان امين عام حركة عصائب اهل الحق ، قيس الخزعلي استعمال القوات الامنية للسلاح الحي في مواجهة المتظاهرين السلميين. وقال (يجب ان تتم محاسبة الافراد الذين اطلقوا النار وقتلوا المتظاهرين واصابوهم ، ولن نرضى ابدا باي محاولة تستر على الآمر والفاعل), داعيا المتظاهرين الى (ضبط النفس وعدم الاندفاع وتفويت الفرصة على كل من يريد استغلال الاحداث لتضييع حقوقكم المشروعة)، محذرا من (محاولات اطراف مرتبطة بجهات مخابراتية تخطط لقصف المنطقة الخضراء والقاء التهمة على فصائل المقاومة). في تطور ، افادت مصادر في الهيئة التنسيقية لفصائل المقاومة ، بعقد اجتماع طارئ لبحث تداعيات اطلاق النار على المتظاهرين وقتلهم واصابتهم. واغلقت القوات الامنية مداخل المنطقة الخضراء من جهة وزارة التخطيط والجسر المعلق والحارثية والمنصور، عقب اشتباك مع المتظاهرين على نتائج الانتخابات. بدوره , افاد مصدر امني، بارتفاع حصيلة الشهداء والجرحى في صفوف المتظاهرين الرافضين لنتائج الاقتراع قرب الخضراء. وقال المصدر في تصريح امس ان (الحصيلة ارتفعت الى شهيدين واكثر من 90 جريحا جراء اشتباكات حدثت بين المحتجين وقوات مكافحة الشغب قرب احدى بوابات المنطقة الخضراء). وشهدت محافظة ذي قار تظاهرات مكتب المفوضية ، للمطالبة بتعديل نتائج الانتخابات. كما حذر المرجه جواد الخالصي من مخططات الفت التي تحاك ضد الامة. وقال خلال خطبة الجمعة امس ان (المشهد الذي نراه لا يختلف كثيراً عن المشهد الذي رآه رسول الله صل الله عليه وسلم ، عندما ولد في مكة ونشأ في مواجهة الاحداث والتغييرات التي عاشتها جزيرة العرب آنذاك )، واضاف (نحن أمة واحدة ومن يفرقنا لا ينتمي إلى محمد ، ومن يدعونا إلى التقاتل هو العدو الذي يخطط لهذا ، فيجب أن نجتمع على هذا الامر والتمسك به ونسير في طريق الحق).

مشاركة