الكاظمي يمنح قدماً لضابط إعتدت عليه مجموعة تزعم الإنتماء للمتظاهرين

442

 

 

 

الكاظمي يمنح قدماً لضابط إعتدت عليه مجموعة تزعم الإنتماء للمتظاهرين

بغداد  – الزمان

وجه رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي بتكريم الملازم وسام رعد صبيح الزبيدي المنسوب الى مديرية شرطة النجدة العامة/ قاطع نجدة الكرخ بكتاب شكر وتقدير ومنحه قدما ستة اشهر وذلك لموقفه القانوني الملتزم وحسن تعامله وضبط النفس مع مجموعة ممن يدعون الانتماء لحركة التظاهر. وأكد المتحدث بأسم القائد العام اللواء يحيى رسول ان (الكاظمي لايسمح بالاعتداء على القوات الامنية التي تقوم بعملها المهني لتوفير الأمن وحماية المواطن)، موعزاً بـ(اتخاذ الاجراءات القانونية ضد كل من يتعمد ذلك وفق القانون).و واوعزت وزارة الداخلية بأتخاذ الاجراءات القانونية بحق المعتدين والمتجاوزين على القانون. وقال بيان للوزارة امس انه (بناءً على ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من مقطع فديوي مصور يظهر حصول اعتداء من بعض المحسوبين جزافا على المتظاهرين على ضابط من شرطة النجدة أثناء تأديته لواجبه ، بأنها ستتخذ الاجراءات القانونية بحق المعتدين).

واشار الى ان ( الوزارة وفي  الوقت الذي تحرص فيه على ان تمارس مكونات المجتمع حقها في التظاهر السلمي بعده حق كفله الدستور الا انها في ذات الوقت ترفض بشكل قاطع الاعتداءات التي ترتكب ضد القوات الامنية)، مؤكدا ان ( القطعات الامنية مكلفة اساساً بحماية المتظاهرين وهم موجودن في اماكن التظاهر لمنع الاعتداءات على المتظاهرين وكشف الذين يحاولون حرف التظاهرات عن مسارها السلمي وهؤلاء غالباً هم الذين يثيرون المشاكل بالتصادم مع القوات الامنية)، ولفت البيان الى ان (هيبة المؤسسة الامنية تأتي من احترام المواطن لها وبالتالي تمكين هذه المؤسسة من حماية امن وسلامة واستقرار المواطنين ، أما اضعاف المؤسسة وعدم ابداء اي احترام لها من قبل البعض سوف ينعكس بالتالي على الاداء العام لها المبني اساساً على حفظ القانون).

ودعا رئيس لجنة حقوق الانسان النيابية ارشد الصالحي    الحكومة بالحفاظ على منتسبي القوات الامنية الذين يقومون بواجباتهم القانونية وانفاذهم القانون  ويحافظون على ممتلكات الدولة العامة والخاصة  من الاعتداءات ، وقال الصالحي في بيان تلقته (الزمان) امس (ففي الوقت الذي اعطينا حق التظاهر السلمي للمواطن ، فان رجل الامن المكلف ضمن اخلاقيته القانونية بالحفاظ على الامن ، فانه هو الاخر ضمن مسؤوليتنا الاخلاقية في المحافظة على كرامته الانسانية في وقت تستغلها ضعاف النفوس او الذين يندسون بين المتظاهرين  تحت حجة طلب حقوقهم)، مضيفا ( فالاعتداء الذي  لحق بحق احد ضباط نجدة بغداد ، ومحاولة البعض من ما يسمون انفسهم متظاهرين سلميين لا يمكن السكوت عنه، ولابد ان يتم انفاذ القانون ومحاسبة المعتدين على رجل القانون)، واكد الصحالحي ان (لجنة حقوق الانسان النيابية لطالما وقفت جنب المتظاهر السلمي ، الا انها لا يمكن ان تصمت امام الاعتداء الذي اصاب  الضابط  المهني في واجبه ، حيث تم الاطمئنان على صحته، واننا في اللجنة ومع مفوضية حقوق الانسان سنتابع القضية لحين معاقبة المعتدين). واضهر مقطع فيديو الاعتداء الذي تعرض له الضابط من قبل مجموعة ، حيث تضامن ناشطون وفعاليات شعبية وسياسية مع الضابط على مواقع التواصل الاجتماعي لما اظهره من تعامل حسن وربطة جأشه على الاعتداءات التي تعرض لها ، داعين الحكومة الى محاسبة المقصرين وان هؤلاء لا يمثلون اي مظهر من التظاهرات السلمية التي جسدتها انتفاضة تشــــــرين.

مشاركة