الكاظمي يتهم جهات محرّضة وراء حرق مقر الديمقراطي الكردستاني

741

الكاظمي يتهم جهات محرّضة وراء حرق مقر الديمقراطي الكردستاني

خبير لـ (الزمان) : نقل دعوى الحادثة إلى أربيل يتطلب موافقة مجلس القضاء

بغداد – الزمان

اكد الخبير القانوني طارق حرب، ان نقل دعوى المتهمين بحادث حرق مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني من بغداد الى اربيل يتطلب موافقة القضاء الاعلى حصراً ، فيما اتهم رئيس الحكومة جهات وصفها بالمحرضة تقف وراء اقتحام مبنى الحزب وسط بغداد . وقال حرب لـ ( الزمان) امس ان (محكمة تحقيق الكرادة هي الجهة التي حددها القانون في دعوى المتهمين في قضية حرق مقر الحزب امس الاول طبقاً لمكان ووقوع الفعل)، واضاف ان (نقل هذه الدعوى الى محكمة تحقيق اربيل يتطلب موافقة مجلس القضاء طبقاً لأحكام المادة 55  من قانون اصول المحاكمات الجزائية وبالشروط التي حددتها تلك المادة)، مشيرا الى ان (عقوبة للمتمهمين بحرق المقر تكون وفق الماده 342  من قانون العقوبات حيث السجن مدة لا تزيد على 15  سنة لكل من اشعل النار اذا كان من شأن ذلك تعريض حياة الناس او اموالهم للخطر بعد طلب بعض المحامين ممن توكل في هذه الدعوى سواء وكلاء عن المتهمين او وكلاء عن الحزب). واتهم الكاظمي جهات وصفها بالمحرضة ، تقف وراء اقتحام وحرق مبنى الحزب. وقال الكاظمي  خلال الاجتماع الطارىء للمجلس الوزاري للامن الوطني ان (ماحدث من احراق لمقر الحزب في بغداد غير عفوي وهو امر مرفوض ومدان، وللاسف اقدمت جهات مختلفة سياسية واعلامية للتحريض خلال الايام الماضية وتحديد موعد التظاهرة والدعوة اليها ودعمها علنا)، لافتا الى ان (ماحصل ينم عن خطر بالغ لان الحوار والتدافع السياسي بدأ يتخذ منحى خطر باتجاه استخدام العنف)، مؤكدا (وجهت القوات الامنية باعتقال المنفذين من اي جهة كانوا وسنعتقل كل منفذ لعمليات حرق وتخريب ضد منشآت مدنية او عسكرية رسمية او حزبية او اهلية)، وتابع ان (الحكومة ستفعل النصوص القانونية ضد اي تجاوز من هذا القبيل و التظاهر سيكون له سياقات وحدود ولا يجوز ان يتحول الى عملية تخريب). وتظاهر العشرات من المواطنين في ساحة الطابقين بمنطقة الكرادة بالقرب من المجمع الرئاسي عقب حرق مقر الحزب. وقال شهود عيان ، ان (العشرات من المواطنين تظاهروا في ساحة الطابقين بمنطقة الكرادة ، احتجاجا على تصريحات القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري عن الحشد). وعد رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي ان الاعتداء على الاملاك العامة والخاصة لن يخدم مصلحة البلاد، مؤكدا انه من المحرمات.وقال علاوي في تغريدة على حسابه بتويتر (في ظرف حرجٍ احوج مانكون فيه الى تغليب الحكمة والاعتدال وترسيخ مفاهيم العيش المشترك، فان شق الوحدة الوطنية والاعتداء على الاملاك العامة او الخاصة لن يخدم مصلحة البلاد، وهو من المحرمات)، واضاف ان (الوطن لايتحمل مزيدا من الصراعات خاصة من قدم تضحيات ضد الدكتاتورية ومن حارب داعش). ودعا أمين عام حركة البشائر الشبابية النائب ياسر المالكي، إلى عدم إطلاق تصريحات تشعل نيران الفتنة، وإيقاف الأفعال الاستفزازية. بدوره ، رأى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ، أن السلم الاهلي في خطر، مشيرا الى أن العراق امانة يجب ان لا يحرق. وتسائل الصدر في تغريدة على تويتر الى (متى يبقى العنف هو المتحكم بين الفرقاء او الحرق حلاً). واعلنت رئيس حركة ارادة حنان الفتلاوي رفضها لحرق المقرات، فيما انتقدت سياسة الكيل بمكيالين، مؤكدة ان الازدواجية بالمواقف مرفوضة لكن يبدو انها صفة ملازمة للبعض.

ودانت وزارة الخارجية الأمريكية  الهجوم على مقر الديمقراطي الكردستاني في بغداد، فيما دعت الأحزاب العراقية للتعامل بمسؤولية خلال هذه المدة الحرجة التي يمر بها العراق.

مشاركة