الكاظمي ومكغورك يناقشان إنسحاب القوات القتالية من العراق

333

 

 

إستهداف قاعدتي بلد وعين الأسد الجويتين بصواريخ كاتيوشا

الكاظمي ومكغورك يناقشان إنسحاب القوات القتالية من العراق

بغداد – ندى شوكت

بحث رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي مع وفد حكومي امريكي برئاسة منسق البيت الابيض لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا بريت مكغورك، اليات انسحاب القوات الاجنبية من العراق. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (الكاظمي استقبل وفدا حكوميا امريكيا برئاسة مكغورك وضم مستشار الخارجية  ديريك شوليت، ومساعد الوزير  لشؤون الشرق الأدنى جوي هد ونائب مساعد وزير الدفاع لشؤون الشرق الأوسط  دانا سترول، وجرى خلال اللقاء بحث التنسيق والتعاون المشترك في مختلف المجالات)، واضاف ان (اللقاء شدد على تفعيل مخرجات الحوار الستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة ، ولاسيما ما يتعلق بانسحاب القوات المقاتلة من العراق وتطوير التعاون وتوسيعه في المجالات الاقتصادية والثقافية والتجارية)، مشيرا الى ان (الكاظمي والوفد استعرضا التعاون في المجال الصحي ومكافحة جائحة كورونا، وكذلك المساعدة في توفير الدعم لتأهيل بعض المؤسسات الصحية في العراق).وشدد رئيس الجمهورية برهم صالح، على تخفيف التوترات الإقليمية، ومحورية العراق في مواجهة تحديات الأمن والبيئة في كل المنطقة. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (صالح استقبل، الوفد الحكومي الأمريكي ، وناقشا خلال اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والثقافية في سياق الحوار الاستراتيجي ، ووفق المصالح المشتركة، حيث تم التأكيد على أهمية مواصلة العمل في مكافحة الإرهاب واستئصال جذوره في كل المنطقة)، واكد صالح ان (العراق ينطلق من سياسة متوازنة تدعم مسارات نزع فتيل الأزمات وتخفيف التوترات في المنطقة)، مشيراً إلى ان (موقع العراق الجغرافي المتميز والمتمثل في وادي الرافدين منذ القدم، مع تعزيز أمنه وسيادته تُمثل عاملاً محورياً ونقطة انطلاق في مواجهة التحديات المتعلقة بمكافحة الإرهاب وتعزيز سلام المنطقة، ومواجهة التحديات البيئية ومسببات التغير المناخي والتصحر). كما استعرض رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي مع  الوفد ، التعاون بين العراق والولايات المتحدة في المجالات الأمنية والاقتصادية والثقافية والتجارية، وكذلك الصحية في ظلِّ مكافحة جائحة كورونا، فضلا عن بحث أهمية تفعيل مخرجات الحوار بين البلدين. وتعرضت قادة عين الاسد في محافظ الانبار الى هجوم صاروخي . وقالت خلية الاعلام الامني في بيان تلقته (الزمان) امس ان (صاروخين نوع كاتيوشا سقطا في ساحة فارغة بالقاعدة ، دون تسجيل خسائر تذكر). وأفادت مصادر ، بتعرض قاعدة بلد إلى قصف بصواريخ الكاتويشا. وقالت المصادر ان (أكثر من ثلاثة صواريخ سقطت على قاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين ، من دون ذكر مزيدا من التفاصل عن الاضرار التي قد خلفها هذا القصف). واكدت تقارير صحفية ، ان مقاتلات بريطانية ستنضم إلى القتال ضد بقايا داعش في العراق وسوريا ونقلت صحيفة  بريطانية عن مصادر قولها ان (ثماني طائرات مقاتلة شبح تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني، وعشر طائرات من طراز اف 35  بي من مشاة البحرية الأمريكية سترسل على متن السفينة إتش إم إس كوين إليزابيث، إلى آسيا، برفقة ست سفن تابعة للبحرية الملكية وغواصة و 14 طائرة هليكوبتر بحرية ومشاة البحرية الملكية ، لدعم عمليات مكافحة داعش في العراق وسوريا). فيما اشار قائد القوات الجوية البريطانية، المارشال السير مايك ويجستون، إلى أنه (لا يساوره شك في أن التطرف العنيف والأيديولوجية السامة التي يستند إليه داعش لا تزال متجذرة في المنطقة)، مؤكدا (القيام بعمليات لدعم حكومة العراق، ومحاربة فلول داعش).

مشاركة