الكاظمي من ميسان :قريباً نعلن عن مجلس الخدمة

384

 

 

 

 

الكاظمي من ميسان :قريباً نعلن عن مجلس الخدمة

تلكؤ المشاريع منذ 2008 جريمة

العمارة – الزمان

وصف رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي التلكؤ في تنفيذ المشاريع منذ 2008  بجريمة ضد المواطن واستحقاقه للخدمات، عازيًا الامر إلى (سوء التخطيط) الذي أربك العديد من المشاريع، مؤكدا ضرورة تأليف فريق عمل متخصص واستثنائي لتذليل العقبات. وكان الكاظمي قد وصل امس إلى ميسان للاطلاع على احتياجاتها والوقوف على المشاكل التي تواجهها. ونقل بيان لمكتب الكاظمي تلقته (الزمان) امس عنه قوله خلال زيارته لميسان ولقائه بمحافظها ميسان ورؤساء الدوائر الخدمية فيها إن (ميسان تستحق منا بذل المزيد من الجهود الاستثنائية لتقديم الخدمات لأهلها، فهي محافظة مضحية وقدّمت الكثير للعراق)، مؤكدا الحاجة الى (تضافر الجهود من أجل أمن المحافظة)، مشيرا الى ان (أكثر الخروقات تستظل تحت عنوان النزاعات العشائرية، وعشائرنا الأصيلة لن تتأخر في مساعدة الحكومة ببسط الأمن والاستقرار) .وتابع أن (سوء التخطيط أربك العديد من المشاريع في المحافظات وجعلها متلكئة، ويجب أن يكون هناك فريق عمل متخصص واستثنائي لتذليل كل العقبات)، مؤكداً أن (الحاجة ماسّة لوضع استراتيجيات وبدائل حديثة وحضارية في الخدمات والبنى التحتية، وبتكاليف أقل) ومضى الكاظمي الى القول أنه (من غير المعقول وجود مشاريع متلكئة منذ عام  2008 إلى اليوم، وأقل ما يوصف بأنه جريمة بحق المواطن واستحقاقه للخدمات). كما ترأس الكاظمي بوصفه القائد العام للقوات المسلحة اجتماعا للقيادات الأمنية في ميسان وقيادة عمليات سومر بحضور وزيري الدفاع والداخلية. الى ذلك التقى الكاظمي بممثلين عن متظاهري وتنسيقية التظاهرات في ميسان خلال الزيارة واستمع الى مطالبهم بحسب بيان لمكتبه الاعلامي . ونقل البيان عن الكاظمي قوله إن (واقع محافظة ميسان مؤلم، فيما تعد من أكثر المحافظات، مثالية للنمو والنجاح، حيث تتوافر فيها كل المقومات، وتنتظر من يستثمر طاقاتها)، مضيفا أنه سيعلن عن مجلس الخدمة الذي (سينظم التعيينات في مؤسسات الدولة وفق خطط مرسومة، ويحقق العدالة للمتقدمين ويغلق الباب أمام محاولات استغلال هذا الملف)، مؤكدا أن (الحكومة تواجه تحديات وضغوطات، وهي تعمل حاليا على تخليد تضحيات شهداء تشرين وتثبيت حقوقهم). وشملت زيارة الكاظمي حقل الحلفاية النفطي حيث اطلع على عمله.  في غضون ذلك تواصل قيادة شرطة النجف التحقيق بحادث حرق ثلاث خيم مخصصة للتظاهرات في ساحة الصدرين وسط المحافظة. وكان قائد شرطة النجف اللواء فائق فليح الفتلاوي قد وجّه بالإسراع في إجراءات التحقيق بالحادث. وقالت مديرية شرطة المحافظة في بيان تلقته ( الزمان ) امس أن الفتلاوي (وجّه شخصياً فريق التحقيق المكون من الضباط ومن جميع الاختصاصات في الدفاع المدني والأدلة الجنائية، بالكشف عن ملابسات حادث حرق ثلاث من خيم المتظاهرين) ، مشيراً الى إنه (سيتم تطبيق الإجراءات القانونية الصارمة حال إنجاز التحقيق) . واكد البيان أن (شرطة المحافظة حريصة على الاهتمام بأمن المحافظة وحماية أرواح المواطنين وحماية ساحة التظاهرات)، مضيفا ان (الأجهزة الأمنية لن تسمح بالاعتداء على أي مواطن ، وقد وضعت إجراءات مشددة لحماية ساحة التظاهرات وسط المدينة). وقام مجهولون مساء الاثنين بحرق خيام المعتصمين قبل ان يلوذوا بالفرار . ولم يسفر الحادث عن أي خسائر بشرية فيما تولت فرق الدفاع المدني اخماد نيران الخيام المشتعلة في وقت توعد المعتصمون بأخذ الثأر من خيام الجناة .

مشاركة