الكاظمي: ماضون بإجراء الإنتخابات بمراقبة أممية دولية

الكاظمي: ماضون بإجراء الإنتخابات بمراقبة أممية دولية

تجمع عراقي يدعو إلى تظاهرة لإحياء ذكرى حراك تشرين

بغداد – الزمان

اعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، انجاز متطلبات العملية الانتخابية  التي تعد الحل الوحيد لمشكلات العراق. وقال الكاظمي خلال ترؤسه الجلسة الاستثنائية لمجلس الوزراء بحضور المحافظين  (خصصنا الف تأش?رة للدول الاسلامية للمشاركة في مراسيم الاربعين، ونوجّه أمانة المجلس  بالاسراع في ابلاغ السفارات باتخاذ الإجراءات اللازمة وتسهيلها أمام الزائرين الوافدين من جميع دول الخارج مع مراعاة كل التدابير الصحية اللازمة)،  واضاف ان (الانتخابات تمثل الحل الوحيد لمشكلات العراق، وانجزنا كل متطلبات العملية الانتخابية، ولاسيما مسألة تأمينها والحفاظ على نزاهتها بمراقية أممية دولية).

حالات إختراق

مشيرا الى ان (هناك إجراءات أمنية مشددة تم وضعها لمنع اي حالات اختراق او محاولات تزوير، ونسقنا لحضور اممي ودولي لاعطاء نسبة اعلى من المقبولية للانتخابات)، وشدد الكاظمي على (المسؤولين المرشحين بالانتخابات، منع استخدام موارد الدولة منعا تاما، والمفوضية مطالبة بابلاغنا باي استغلال يحصل لهذه الموارد)، وتابع (نحث على مشاركة فاعلة في الانتخابات المبكرة، فأطفالنا يستحقون مستقبلاً أفضل وحياة كريمة، وقد حان الوقت لينعموا بوطن خالٍ من الفساد والظلم)، ولفت الى (أهمية أن تأخذ المرأة دورها في الانتخابات، لما لها من مكانة مهمة في المجتمع). وأشرف الكاظمي على تنفيذ أول ممارسة أمنية خاصة بالانتخابات في قيادة العمليات المشتركة.واكد الكاظمي في بيان تلقته (الزمان) امس (وفّرنا كل أشكال الدعم للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات وللجنة الأمنية المكلفة بحماية العملية الانتخابية، وعلينا الاستفادة من أخطاء الماضي)، مبينا ان (هذه الانتخابات مهمة في تأريخ العراق، ونعمل على إعادة هيبة الدولة بتطبيق القانون ومنع أي تجاوزات تحت أي عنوان)، واوضح الكاظمي ان (حماية الانتخابات ونجاحها يعزز مفهوم هيبة الدولة عند المواطنين ، وعندما تنجح الأجهزة الأمنية في حماية هذه الممارسة عبر فرض مبدأ الدولة والقانون، يتولّد شعور الاطمئنان لدى المواطن، في أن الدولة استعادت الكثير من هيبتها، وتمكنت من تجاوز العديد من الظروف الصعبة التي مر بها العراق في الماضي)، واوصى الكاظمي القوات الامنية بـ(العمل بكل جد وبمهنية عالية بعيداً عن العواطف، وأن يكون ولاؤكم للمهنة وللدولة فقط، عليكم تجاوز أي ضغوط وعدم السماح للعواطف أن تؤثر في قراراتكم في يوم الانتخابات تحت عنوان مكون أو حزب ما)، مشيرا الى (تلقي شكاوى عديدة من بعض المناطق، تتمثّل بقيام بعض الكيانات والأحزاب بتهديد المواطنين بجلب بطاقات عوائلهم جميعاً والإدلاء بأصواتهم لها، وعلى الأجهزة الأمنية التعاطي مع هذه الشكاوى بكل حزم وقوة)، وكشف الكاظمي عن (وجود بعض الجماعات تحاول ابتزاز الناخب والتأثير على قرار التصويت لديه بالقوة، ومحاولة التجاوز على الدولة والقانون وأنتم ممثلون لهيبة الدولة)، مضيفا (عليكم العمل بكل التوجيهات التي تأتيكم من اللجنة الأمنية العليا، والإبلاغ عن أي ضغوطات أو ابتزاز تتعرضون له ، وان الوضع الأمني يجب أن يكون حاسماً وغير قابل للتأويل أو الاجتهادات، فحماية صناديق الانتخابات والمخازن هي أولى مهامكم، وعلينا أن لا نسمح بتكرار أخطاء الماضي، وسندعمكم بكل ما تحتاجونه، ووجهنا  الوزراء والمحافظين بتقديم كل الدعم في هذه المهمة التأريخية). الى ذلك ، دعا تجمع قوى المعارضة ، الى تظاهرة مليونية وطنية لاحياء الذكرى الثانية لثورة تشرين. وقال الناطق بأسم التجمع ، باسم الشيخ في بيان تلقته (الزمان) امس ان (هذه الدعوة تتوافق مع ما جاء في البيان الختامي للمؤتمر الوطني العام لقوى المعرضة الذي اقر دعوة الشعب للانتصار لتضحيات شهداء تشرين الذي قدموا ارواحهم على طريق الحرية من اجل تحقيق مطالب الشعب في حياة حرة كريمة).

مشاركة