الكاظمي للملك عبدالله :  العراق يدعم خطوات تعزيز الإستقرار في الأردن

898

 

 

الكاظمي للملك عبدالله :  العراق يدعم خطوات تعزيز الإستقرار في الأردن

بغداد – الزمان

اكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ، ان العراق يدعم خطوات تعزيز الامن والاستقرار في الاردن الشقيق. وقال بيان حكومي تلقته (الزمان) امس ان (الكاظمي اجرى اتصالا هاتفيا بالعاهل الاردني ، واعرب خلاله عن موقف العراق الثابت من أمن الأردن واستقراره بقيادة الملك عبد الله باعتباره مكملاً  متلازمًا لأمن العراق واستقراره)، مشددا على  ان (العراق ، حكومة وشعبًا، يعضّد كل ما من شأنه بسط هيبة الدولة والقانون في الأردن، وتعزيز مسيرة الشعب الأردني الشقيق على نهج الإستقرار والتنمية والبناء). وكانت دول من الخليج إلى المغرب العربي، اعلنت دعمها لملك الاردن بعد ساعات من احباط محاولة تأمرية في عمان. ويقيم الأردن علاقات وطيدة مع قيادات دول الخليج، ولاسيما في مرحلة ما بعد أحداث الربيع العربي. واكد العراق أول امس ،وقوفه مع اجراءات الملك في تحقيق الاستقرار وحفظ امن المملكة الهاشمية. واكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده محمد بن سلمان خلال اتصال بملك الأردن، وقوف الرياض وتضامنها الكامل مع الاردن الشقيق ومساندته بالإجراءات التي يقوم بها عبد الله الثاني لحفظ أمن الأردن والحفاظ على استقراره. كما شدد مجلس التعاون الخليجي على أنّه يقف إلى جانب الأردن في خطواته الامنية. من جانبه، كتب مستشار الرئيس الإماراتي ووزير الدولة السابق للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، في تغريدة على موقع  ان (استقرار الأردن الشقيق محل إجماع عربي ودولي). وأصدرت البحرين وقطر والكويت وعُمان واليمن بيانات خلال الساعات الماضية ، أعربت فيها عن دعمها للقيادة الأردنية في كل ما تتخذه ،لحفظ أمن واستقرار الاردن الشقيق ونزع فتيل كل محاولة للتأثير فيهما. كما أجرى أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، اتصالاً هاتفياً بالعاهل الأردني ، أعرب خلاله عن دعم دولة قطر ووقوفها مع المملكة الأردنية. بدوره، أعرب ملك المغرب محمد السادس، عن (تضامنه التام والطبيعي مع الأردن)، مؤكداً (دعمه الكامل لكل القرارات التي اتخذها الملك الأردني لاستتباب الأمن والاستقرار). وفي القاهرة، ابدى المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، باسم راضي، في بيان (تضامن مصر الكامل ودعمها للمملكة الاردنية الهاشمية الشقيقة وقياداتها، وسط التشديد على أن أمن واستقرار الأردن الشقيق هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري والعربي). وكان الأردن قد أعلن السبت الماضي عن اعتقالات طالت رئيس الديوان الملكي الأسبق، باسم عوض الله، و16 آخرين، إثر متابعة أمنية حثيثة، فيما تحدثت تقارير صحفية عن مؤامرة مزعومة لتقويض جهود الامن والاستقرار في الاردن. واكد نائب رئيس الوزراء ، وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، في مؤتمر أمس الاول إن (تحقيقات أولية أظهرت تورط الأمير حمزة، الأخ غير الشقيق للملك مع جهات خارجية وما تسمى بالمعارضة الخارجية في محاولات لزعزعة أمن البلاد وتجييش المواطنين ضد الدولة). وبرغم أن قائد الجيش الأردني نفى منذ اللحظات الأولى احتجاز الأمير حمزة ووضعه تحت الإقامة الجبرية، إلا أن الأخير خرج في تسجيل مصور سابق وأكد ذلك.

مشاركة