الكاتبة‭ ‬والناشطة‭ ‬اللبنانية‭ ‬نداء‭ ‬صباغ‭ ‬ل  ‬الزمان‭

284

‭ ‬الطفل‭ ‬العربي‭ ‬محروم‭ ‬وعار‭ ‬من‭ ‬قوانين‭ ‬الحماية‭..‬والاسلام‭ ‬السياسي يخترق‭ ‬منظمات‭ ‬حقوق‭ ‬الانسان

اجرى الحوار: مصطفى عمارة

استطاعت‭ ‬الكاتبة‭ ‬السياسية‭ ‬اللبنانية‭ ‬والناشطة‭ ‬بحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬نداء‭ ‬صباغ‭ ‬أن‭ ‬تلفت‭ ‬الأنظار‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الدور‭ ‬الذي‭ ‬لعبته‭ ‬في‭ ‬مؤسسة‭ ‬والتي‭ ‬تعني‭ ‬بشؤون‭ ‬الطفل‭ ‬عبر‭ ‬العالم‭ ‬وكذلك‭ ‬دورها‭ ‬الذي‭ ‬لعبته‭ ‬كناشطة‭ ‬سياسية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حقوق‭ ‬‭ ‬الإنسان‭ ‬وفي‭ ‬اطار‭ ‬نشاطها‭ ‬العام‭ ‬حاورتها‭ – ‬الزمان‭ (‬٪

‭-‬باعتبارك‭ ‬أحد ‭ ‬الأعضاء‭ ‬البارزين‭ ‬في‭ ‬مؤسسة‭ ‬بريطانية‭ ‬تعني‭ ‬بشئون‭ ‬الطفل‭ ‬،‭ ‬ما‭ ‬تقييمك‭ ‬لواقع‭ ‬الطفل‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬الثالث‭ ‬بصفة‭ ‬عامة‭ ‬والمنطقة‭ ‬العربية‭ ‬بصفة‭ ‬خاصة‭ ‬؟

لا‭ ‬توجد‭ ‬مقارنة‭ ‬بين‭ ‬وضعية‭ ‬الطفل‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬والوطن‭ ‬العربي‭ ‬ففي‭ ‬أوروبا‭ ‬تقوم‭ ‬الحكومات‭ ‬بمنح‭ ‬معاش‭ ‬أسبوعي‭ ‬من‭ ‬الصغر‭ ‬وحتى‭ ‬سن‭ ‬الثامنة‭ ‬عشر‭ ‬لرعايته‭ ‬وتعليمه‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬سن‭ ‬قوانين‭ ‬لحمايته‭ ‬داخل‭ ‬وخارج‭ ‬الأسرة‭ ‬من‭ ‬الإيذاء‭ ‬النفسي‭ ‬والبدني‭ ‬حتى‭ ‬أن‭ ‬الطفل

‭ ‬يتم‭ ‬نقله‭ ‬من‭ ‬أسرته‭ ‬إلى‭ ‬أسرة‭ ‬أخرى‭ ‬إذا‭ ‬تعرض‭ ‬للايذاء‭ ‬داخل‭ ‬أسرته‭ ‬،‭ ‬أما‭ ‬الطفل‭ ‬في‭ ‬الوطن‭ ‬العربي‭ ‬فهو‭ ‬مظلوم‭ ‬داخل‭ ‬أسرته‭ ‬وخارجها‭ ‬ولا‭ ‬توجد‭ ‬قوانين‭ ‬لحمايته‭ .‬

‭- ‬وما‭ ‬هي‭ ‬الإنجازات‭ ‬التي‭ ‬حققتها‭ ‬المؤسسة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬؟

نحاول‭ ‬بقدر‭ ‬الإمكان‭ ‬تأمين‭ ‬الحماية‭ ‬والعلم‭ ‬للطفل‭ ‬بقدر‭ ‬الإمكان‭ ‬والغذاء‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬قيام‭ ‬رجال‭ ‬الأعمال‭ ‬بتقديم‭ ‬دعم‭ ‬لتدريب‭ ‬الأهالي‭ ‬وتثقيفهم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬محاضرات‭ ‬عائلية‭ ‬ودورات‭ ‬تدريبية‭ ‬تتناول‭ ‬كيفية‭ ‬رعاية‭ ‬الطفل‭ ‬وحمايته‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬إنشاء‭ ‬مراكز‭ ‬للاطفال

‭ ‬المشردين‭ ‬كما‭ ‬طالبنا‭ ‬الحكومات‭ ‬بتغيير‭ ‬المناهج‭ ‬الدراسية‭ ‬بما‭ ‬يتلائم‭ ‬مع‭ ‬التطور‭ ‬التكنولوجي‭ ‬الموجود‭ ‬الأن‭ ‬بالعالم‭ ‬وضرورة‭ ‬توفير‭ ‬الحماية‭ ‬للأطفال‭ ‬وتوفير‭ ‬الغذاء‭ ‬للطلاب‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬وجبات‭ ‬مجانية‭ ‬بحيث‭ ‬يتناول‭ ‬الطفل‭ ‬وجبة‭ ‬صباحية‭ ‬خفيفة‭ ‬ثم‭ ‬وجبة‭ ‬غذاء‭ ‬وسط‭ ‬النهار‭ ‬حتى‭ ‬يتمكن‭ ‬الطفل‭ ‬من

‭ ‬استيعاب‭ ‬المناهج‭ ‬الدراسية‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬توفير‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬للأطفال‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إنشاء‭ ‬مستوصفات‭ ‬خاصة‭ ‬لعلاجهم‭ ‬وسن‭ ‬قوانين‭ ‬تمنع‭ ‬ممارسة‭ ‬العنف‭ ‬النفسي‭ ‬والبدني‭ ‬ضد‭ ‬الأطفال‭ .‬

‭- ‬باعتبارك‭ ‬أحد‭ ‬الناشطات‭ ‬البارزين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬،‭ ‬ما‭ ‬مدى‭ ‬التزام‭ ‬الحكومات‭ ‬العربية‭ ‬بتطبيق‭ ‬المعايير‭ ‬العالمية‭ ‬بالنسبة‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬؟

لا‭ ‬توجد‭ ‬أدنى‭ ‬حقوق‭ ‬للإنسان‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬سواء‭ ‬أكان‭ ‬هذا‭ ‬من‭ ‬الحكومات‭ ‬تجاه‭ ‬مواطنيها‭ ‬أو‭ ‬بين‭ ‬المواطنين‭ ‬أنفسهم‭ ‬وللأسف‭ ‬فقد‭ ‬علمنا‭ ‬أجيالنا‭ ‬القسوة‭ ‬وعدم‭ ‬الرحمة‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬الأديان‭ ‬السماوية‭ ‬تدعوا‭ ‬للرحمة‭ ‬بالإنسان‭ ‬والتسامح‭ .‬

‭- ‬هناك‭ ‬من‭ ‬يشكك‭ ‬في‭ ‬مصداقية‭ ‬التقارير‭ ‬التي‭ ‬تصدرها‭ ‬بعض‭ ‬منظمات‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬باعتبارها‭ ‬تقارير‭ ‬مسيسة‭ ‬تستخدم‭ ‬للضغط‭ ‬على‭ ‬الحكومات‭ . ‬فما‭ ‬مدى‭ ‬صحة‭ ‬ذلك‭ ‬؟

هذا‭ ‬صحيح‭ .. ‬فهناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬منظمات‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬تستخدم‭ ‬تلك‭ ‬التقارير‭ ‬لتحقيق‭ ‬الأطماع‭ ‬السياسية‭ ‬لبعض‭ ‬الأنظمة‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬تحريض‭ ‬المواطنين‭ ‬لارتكاب‭ ‬أفعال‭ ‬معينة‭ ‬تهيئ‭ ‬المناخ‭ ‬لتلك‭ ‬المنظمات‭ ‬للتدخل‭ ‬في‭ ‬شئون‭ ‬الدول‭ ‬تحت‭ ‬شعار‭ ‬الغاية‭ ‬تبرر‭ ‬الوسيلة‭ ‬‭ .‬

‭- ‬وهل‭ ‬ترين‭ ‬أن‭ ‬تلك‭ ‬المنظمات‭ ‬اصبحت‭ ‬مخترقة‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬جماعات‭ ‬إسلامية‭ ‬مثل‭ ‬جماعة‭ ‬الإخوان‭ ‬المسلمين‭ ‬؟

نعم‭ ‬فلقد‭ ‬استطاعت‭ ‬الجماعات‭ ‬الإسلامية‭ ‬سواء‭ ‬الإخوان‭ ‬أو‭ ‬غيرهم‭ ‬إختراق‭ ‬تلك‭ ‬المنظمات‭ ‬لتحقيق‭ ‬اجندتهم‭ ‬الخاصة‭ ‬تحت‭ ‬ستار‭ ‬الدين‭ ‬،‭ ‬لذلك‭ ‬دعونا‭ ‬إلى‭ ‬بناء‭ ‬مؤسسات‭ ‬تثقيفية‭ ‬تعني‭ ‬ببناء‭ ‬فكر‭ ‬الشباب‭ ‬الصاعد‭ ‬وتدريبهم‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يكونوا‭ ‬مواطنين‭ ‬صالحين‭ ‬وللأسف

‭ ‬فإن‭ ‬الأمر‭ ‬يتطلب‭ ‬أن‭ ‬تعطي‭ ‬المرأة‭ ‬دورا‭ ‬قياديا‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬لأن‭ ‬المرأة‭ ‬تتمتع‭ ‬بالرحمة‭ ‬والتسامح‭ ‬ويمكنها‭ ‬إذا‭ ‬تولت‭ ‬السلطة‭ ‬إقامة‭ ‬نظام‭ ‬عادل‭ .‬

‭- ‬في‭ ‬ظل‭ ‬احتفالات‭ ‬العالم‭ ‬باليوم‭ ‬العالمي‭ ‬للمرأة‭ ‬تتعرض‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحاضر‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬الظواهر‭ ‬السلبية‭ ‬كالعنف‭ ‬والتحرش‭ ‬والاغتصاب‭ . ‬فكيف‭ ‬يمكن‭ ‬مواجهة‭ ‬هذه‭ ‬الظواهر‭ ‬؟

هذه‭ ‬الظواهر‭ ‬للأسف‭ ‬هي‭ ‬نتاج‭ ‬المناخ‭ ‬الذي‭ ‬نعيشه‭ ‬لأننا‭ ‬اعطينا‭ ‬الرجل‭ ‬كل‭ ‬شيئ‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬حقوق‭ ‬المرأة‭ ‬لذا‭ ‬فإن‭ ‬الأمر‭ ‬يتطلب‭ ‬سن‭ ‬قوانين‭ ‬تساوي‭ ‬بين‭ ‬الرجل‭ ‬والمرأة‭ ‬في‭ ‬الحقوق‭ ‬والواجبات‭ ‬وهذا‭ ‬لن‭ ‬يتأتى‭ ‬إلا‭ ‬إذا‭ ‬تولت‭ ‬المرأة‭ ‬السلطة‭ ‬ولقد‭ ‬أثبتت‭ ‬تجارب

‭ ‬التاريخ‭ ‬أن‭ ‬الممالك‭ ‬التي‭ ‬حكمتها‭ ‬إمرأة‭ ‬كانت‭ ‬تتصف‭ ‬بالعدل‭ ‬والرحمة‭ ‬بحكم‭ ‬طبيعة‭ ‬المرأة‭ .‬

‭- ‬إذا‭ ‬انتقلنا‭ ‬إلى‭ ‬المجال‭ ‬السياسي‭ ‬باعتبارك‭ ‬مواطنة‭ ‬لبنانية‭ ‬عاشت‭ ‬تجربة‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬،‭ ‬كيف‭ ‬أثرت‭ ‬تلك‭ ‬التجربة‭ ‬على‭ ‬شخصيتك‭ ‬؟

بالفعل‭ ‬كانت‭ ‬تجربة‭ ‬قاسية‭ ‬على‭ ‬نفسي‭ ‬حيث‭ ‬تأثرت‭ ‬بأجواء‭ ‬الخراب‭ ‬والدمار‭ ‬والقتل‭ ‬الذي‭ ‬شهدته‭ ‬تلك‭ ‬الحرب‭ ‬وعندما‭ ‬غادرت‭ ‬لبنان‭ ‬إلى‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬واوروبية‭ ‬حتى‭ ‬أستقر‭ ‬بي‭ ‬المقام‭ ‬في‭ ‬إنجلترا‭ ‬وجدت‭ ‬أجواء‭ ‬الحب‭ ‬والتسامح‭ ‬حتى‭ ‬إنني‭ ‬شعرت‭ ‬أن‭ ‬البلاد‭ ‬العربية‭ ‬‭ ‬هي‭ ‬بلدي‭ ‬وأن‭ ‬العالم‭ ‬هو‭ ‬وطني‭ ‬الأكبر‭ .‬

‭- ‬باعتبارك‭ ‬من‭ ‬المهتمين‭ ‬بالشأن‭ ‬الليبي‭ ‬،‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬تقييمك‭ ‬الآن‭ ‬لما‭ ‬يجري‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬؟

ليبيا‭ ‬و‭ ‬عدة‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬تمر‭ ‬بظروف‭ ‬اغلبها‭ ‬متشابهة‭ ‬في‭ ‬الاسباب‭ ‬و‭ ‬النتائج‭ ‬و‭ ‬اللاعبين‭ ‬الاقليميين‭ ‬و‭ ‬الدوليين‭ ‬تقريبا‭ ‬يقوموا‭ ‬بنفس‭ ‬الادوار‭ ‬و‭ ‬لكن‭ ‬بمصالح‭ ‬مختلفة‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬تظل‭ ‬الشعوب‭ ‬هي‭ ‬الغائب‭ ‬الحاضر‭ ‬الذي‭ ‬يستطيع‭ ‬ان‭ ‬يقلب‭ ‬المعادلة‭ ‬لا‭ ‬بالاصطفاف‭ ‬و‭ ‬‭ ‬الحرب‭ ‬و‭ ‬لكن‭ ‬ان‭ ‬يشدوا‭ ‬على‭ ‬جراحهم‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬الجيل‭ ‬الجديد‭ ‬الخاسر‭ ‬الاكبر‭ ‬في‭ ‬صحته‭ ‬النفسية‭ ‬و‭ ‬تعليمه‭ ‬و‭ ‬مستقبله‭ ‬ليحيا‭ ‬بدون‭ ‬جراح‭ ‬في‭ ‬وطن‭ ‬مستقل‭ ‬و‭ ‬مستقر‭ ‬،‭ ‬المصالحة‭ ‬الوطنية‭ ‬هي‭ ‬مطلب‭ ‬اغلب‭ ‬الليبيين‭ ‬و‭ ‬عبروا‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬نالوت‭ ‬للمصالحة‭ ‬و‭ ‬اللحمة‭ ‬الوطنية‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬عملا‭ ‬ليبيًا‭ ‬‭ ‬خالصا‭ ‬و‭ ‬لكن‭ ‬للأسف‭ ‬الدول‭ ‬المستفيدة‭ ‬لا‭ ‬تدعم‭ ‬هذا‭ ‬التوجه‭ ‬لأن‭ ‬المصالحة‭ ‬ستفرز‭ ‬وجه‭ ‬ليبيا‭ ‬الحقيقي‭ ‬الذي‭ ‬تهابه‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬استثمرت‭ ‬في‭ ‬الخراب‭ ‬و‭ ‬اليباب‭ ‬ودعمت‭ ‬شخصيات‭ ‬متورطة‭ ‬او‭ ‬طامعة‭ ‬و‭ ‬استخدمتهم‭ ‬كادوات‭ ‬لصب‭ ‬البنزين‭ ‬على‭ ‬النار‭ ‬و‭ ‬اطالة‭ ‬الصراع‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬اهلية‭ ‬لا‭ ‬يحسم‭ ‬فيها‭ ‬اين‭ ‬من‭ ‬‭ ‬الاطراف‭ ‬،‭ ‬حيث‭ ‬يزجوا‭ ‬بالشباب‭ ‬للقتال‭ ‬في‭ ‬النهار‭ ‬و‭ ‬يتقاسموا‭ ‬الميزانيات‭ ‬في‭ ‬الليل‭ ‬في‭ ‬مسرحية‭ ‬اصبحت‭ ‬واضحة‭ ‬لاغلب‭ ‬الليبيين‭ ‬خصوصا‭ ‬بعد‭ ‬تكشف‭ ‬كل‭ ‬الحقائق‭ ‬ففي‭ ‬عصر‭ ‬الحقيقة‭ ‬لا‭ ‬يغيب‭ ‬شيئا‭ ‬،‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬فشل‭ ‬المصلحون‭ ‬في‭ ‬ليبيًا‭ ‬بأن‭ ‬يكونوا‭ ‬وسطاء‭ ‬بين‭ ‬اهلهم‭ ‬بدعم‭ ‬من‭ ‬الامم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬مؤتمر

‭ ‬غدامس‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬اجهاضه‭ ‬و‭ ‬نتيجة‭ ‬هذا‭ ‬الاجهاض‭ ‬هو‭ ‬‮٨‬‭ ‬الاف‭ ‬قتيل‭ ‬ليبي‭ ‬و‭ ‬‮٢٥٠‬‭ ‬الف‭ ‬نازح‭ ‬و‭ ‬عدة‭ ‬مليارات‭ ‬من‭ ‬قوت‭ ‬الليبيين‭ ‬و‭ ‬دخول‭ ‬اطراف‭ ‬دولية‭ ‬جديدة‭ ‬و‭ ‬مرتزقة‭ ‬على‭ ‬الارض‭ ‬و‭ ‬الخاسر‭ ‬الاكبر‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحرب‭ ‬هم‭ ‬الليبيين‭ ‬فدمهم‭ ‬و‭ ‬مالهم‭ ‬و‭ ‬أرضهم‭ ‬استبيحت‭ ‬و‭ ‬نتج‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬الحرب‭ ‬معادلة‭ ‬دولية‭ ‬جديدة‭ ‬‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬برلين‭ ‬حيث‭ ‬تصالحت‭ ‬مصالح‭ ‬الدول‭ ‬الكبرى‭ ‬و‭ ‬تلقائيًا‭ ‬ستتبعها‭ ‬الدول‭ ‬الاخرى‭ ‬بالتبعية‭ ‬و‭ ‬فرضت‭ ‬واقع‭ ‬جديد‭ ‬على‭ ‬الارض‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬عززت‭ ‬وجودها‭ ‬ب‭ ‬‮٢٠‬‭ ‬الف‭ ‬جندي‭ ‬اجنبي‭ ‬على‭ ‬الارض‭ ‬فخرج‭ ‬القرار‭ ‬من‭ ‬ايد‭ ‬الليبيين‭ ‬و‭ ‬اصبحوا‭ ‬مجرد‭ ‬ضيوفا‭ ‬في‭ ‬بلادهم‭ ‬يتبادلون‭ ‬التهم‭ ‬و‭ ‬الشتائم‭ ‬و‭ ‬جل‭ ‬الشعبً‭ ‬‭ ‬اصبح‭ ‬ينظر‭ ‬إلى‭ ‬سياسييه‭ ‬بعين‭ ‬الخيبة‭ ‬و‭ ‬الفشل‭ ‬،‭ ‬الدول‭ ‬الكبرى‭ ‬سهلت‭ ‬المجال‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬لتكون‭ ‬وسيطا‭ ‬بين‭ ‬الفرقاء‭ ‬السياسيين‭ ‬بدعم‭ ‬دولي‭ ‬سياسي‭ ‬ودعم‭ ‬المرتزقة‭ ‬على‭ ‬الارض‭ ‬في‭ ‬مسارات‭ ‬سياسية‭ ‬و‭ ‬اقتصادية‭ ‬و‭ ‬عسكرية‭ ‬و‭ ‬غضوا‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬الحراك‭ ‬المجتمعي‭ ‬الذي‭ ‬يمثل‭ ‬حقيقة‭ ‬المواطن‭ ‬الليبي‭ ‬‭ ‬البسيط‭ ‬،‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬حالة‭ ‬الانهاك‭ ‬التي‭ ‬وصل‭ ‬لها‭ ‬الشعب‭ ‬من‭ ‬نقص‭ ‬السيولة‭ ‬و‭ ‬الكهرباء‭ ‬و‭ ‬الامن‭ ‬أصبحوا‭ ‬مهيئين‭ ‬لقبول‭ ‬اي‭ ‬قرار‭ ‬يصدر‭ ‬و‭ ‬من‭ ‬اي‭ ‬جهةٍ‭ ‬فليس‭ ‬على‭ ‬المضطر‭ ‬حرج‭ ‬فاغلب‭ ‬الشعب‭ ‬يريدوا‭ ‬نهاية‭ ‬القتال‭ ‬و‭ ‬توحيد‭ ‬الموسسات‭ ‬و‭ ‬انشاء‭ ‬حكومة‭ ‬تكنوقراط‭ ‬تقدم‭ ‬لهم‭ ‬الخدمات‭ ‬الاساسية‭ ‬و‭ ‬تشرف‭ ‬‭ ‬على‭ ‬انتخابات‭ ‬برلمانية‭ ‬و‭ ‬رئاسية‭ ‬و‭ ‬تنفذ‭ ‬خارطة‭ ‬الطريق‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬اعتمادها‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬الحوار‭ ‬السياسي‭ ‬و‭ ‬كانت‭ ‬حصيلة‭ ‬عدة‭ ‬اجتماعات‭ ‬قامت‭ ‬بها‭ ‬الامم‭ ‬المتحدة‭ ‬مع‭ ‬اغلب‭ ‬المكونات‭ ‬الليبية‭ .‬‭ ‬وحتى‭ ‬لا‭ ‬نكون‭ ‬متشائمين‭ ‬فالقادم‭ ‬سيكون‭ ‬افضل‭ ‬لليبيا‭ ‬بعد‭ ‬الاستقرار‭ ‬النسبي‭ ‬الذي‭ ‬حدث‭ ‬و‭ ‬وقف‭ ‬القتال‭ ‬و‭ ‬الظروف‭ ‬العالمية‭ ‬الجديدة‭ ‬من‭ ‬وباء‭ ‬كورونا‭ ‬و‭ ‬المصالحة‭ ‬الخليجية‭ ‬و‭ ‬التغيير‭ ‬الذي‭ ‬حصل‭ ‬في‭ ‬الادارة‭ ‬الامريكية‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬الوعي‭ ‬الجمعي‭ ‬الجديد‭ ‬لدى‭ ‬‭ ‬الليبيين‭ ‬و‭ ‬رفضهم‭ ‬لكل‭ ‬الشخصيات‭ ‬الجدلية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬اساسا‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يحصل‭ ‬الان‭ ‬وفي‭ ‬السابق‭ ‬و‭ ‬هناك‭ ‬رفض‭ ‬شعبي‭ ‬و‭ ‬اهتمام‭ ‬متزايد‭ ‬بفئة‭ ‬الشباب‭ ‬و‭ ‬المرأة‭ ‬و‭ ‬التكنوقراط‭ ‬و‭ ‬المكونات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬فهم‭ ‬اصحاب‭ ‬المصلحة‭ ‬الحقيقة‭ ‬في‭ ‬الاستقرار‭ ‬لانهم‭ ‬ليسوا‭ ‬اعداء‭ ‬من‭ ‬الاساس‭ ‬حتى‭ ‬و‭ ‬ان‭ ‬اختلفوا‭ ‬‭ ‬فقد‭ ‬حققوا‭ ‬مصالحهم‭ ‬بالحوار‭ ‬المجتمعي‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬بيروقراطية‭ ‬السياسيين‭ ‬و‭ ‬افرجوا‭ ‬عن‭ ‬السجناء‭ ‬و‭ ‬استقبلوا‭ ‬النازحين‭ ‬في‭ ‬عمل‭ ‬انساني‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬الحسابات‭ ‬السياسية‭ ‬فما‭ ‬بين‭ ‬الليبيين‭ ‬اكبر‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬التقرحات‭ ‬التي‭ ‬ظهرت‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬لكن‭ ‬الاعلام‭ ‬خلق‭ ‬مكانات‭ ‬اعلامية‭ ‬لبعض‭ ‬الشخصيات‭ ‬هي‭ ‬بعيدة‭ ‬عن‭ ‬الواقع‭ ‬‭ ‬و‭ ‬لا‭ ‬تمثل‭ ‬الهوية‭ ‬الليبية‭ ‬ولكنها‭ ‬تمثل‭ ‬من‭ ‬يحاول‭ ‬ان‭ ‬يبرزهم‭ ‬للواجهة‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬يبقى‭ ‬مستقبل‭ ‬ليبيا‭ ‬في‭ ‬يد‭ ‬شبابها‭ ‬الذي‭ ‬اثبت‭ ‬وعيه‭ ‬و‭ ‬صدقه‭ ‬و‭ ‬لم‭ ‬يتأثروا‭ ‬بخطاب‭ ‬الكراهية‭ ‬و‭ ‬لا‭ ‬بمكائد‭ ‬السياسيين‭ ‬،‭ ‬ابو‭ ‬الا‭ ‬يكونوا‭ ‬الا‭ ‬ابناء‭ ‬بارين‭ ‬لوطنهم‭ ‬متمسكين‭ ‬بوحدته‭ ‬و‭ ‬سيكونوا‭ ‬السواعد‭ ‬التي‭ ‬ستبنيه‭ ‬‭ ‬فهذه‭ ‬الظروف‭ ‬الصعبة‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬مؤلمة‭ ‬و‭ ‬لكن‭ ‬عادة‭ ‬الازمات‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تفرز‭ ‬حلولها‭ ‬وقادتها‭ ‬و‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المؤرخين‭ ‬دائما‭ ‬يأتي‭ ‬جديد‭ ‬من‭ ‬ليبيا‭ ‬دعنا‭ ‬نترقب‭ ‬فقد‭ ‬تكون‭ ‬المرحلة‭ ‬القادمة‭ ‬تحمل‭ ‬مفاجأت‭ ‬فالعالم‭ ‬كله‭ ‬يعيش‭ ‬مخاض‭ ‬و‭ ‬هذا‭ ‬المخاض‭ ‬حتما‭ ‬سيضع‭ ‬مولوده‭ ‬فهذا‭ ‬ليس‭ ‬تنجيما‭ ‬و‭ ‬لكنها

‭ ‬دروس‭ ‬التاريخ‭ ‬هكذا‭ ‬علمتنا‭ ‬و‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬دائما‭ ‬الشعوب‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تفرض‭ ‬ارادتها‭ ‬حتى‭ ‬و‭ ‬ان‭ ‬طالت‭ ‬المدة‭ .‬

‭- ‬بعد‭ ‬وصول‭ ‬إدارة‭ ‬أمريكية‭ ‬جديدة‭ ‬إلى‭ ‬الحكم‭ ‬هل‭ ‬تتوقعين‭ ‬تغييرا‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬الأمريكية‭ ‬تجاه‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬؟

لا‭ ‬أعتقد‭ ‬ذلك‭ .. ‬فكل‭ ‬الرؤساء‭ ‬الأمريكيين‭ ‬ينفذون‭ ‬سياسة‭ ‬أمريكا‭ ‬وإن‭ ‬اختلفوا‭ ‬في‭ ‬الأسلوب‭ ‬فهم‭ ‬كلهم‭ ‬وجوه‭ ‬لعملة‭ ‬واحدة‭ ‬والعالم‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬هو‭ ‬تركة‭ ‬لهم‭ ‬لتنفيذ‭ ‬اجندتهم‭ ‬الخاصة‭ .‬

نداء‭ ‬صباغ‭ ‬في‭ ‬سطور‭ ‬

‭ ‬سفيرة‭ ‬سلام‭ ‬عدة‭ ‬مرات‭ ‬و‭ ‬سفيرة‭ ‬نوايا‭ ‬حسنة‭ ‬و‭ ‬من‭ ‬اهم‭ ‬نشاطاتها‭ ‬هي‭ ‬الدعوة‭ ‬لفض‭ ‬النزاعات‭ ‬بالحوار‭ ‬السلمي‭ ‬و‭ ‬حوار‭ ‬الاديان‭ ‬و‭ ‬الثقافات‭ ‬و‭ ‬الانتماءات‭ ‬العرقية‭ ‬و‭ ‬غيرها‭ … ‬الخ‭ .‬

‭- ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المناقشات‭ ‬في‭ ‬الامم‭ ‬المتحدة‭ ‬و‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬الاوروبي‭ ‬حول‭ ‬القضايا‭ ‬العربية‭ ‬و‭ ‬اهمية‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬المنطقة‭ ‬بمنظار‭ ‬انساني‭ ‬لاخماد‭ ‬الفتن‭ ‬الدينية‭ ‬و‭ ‬العرقية‭ ‬و‭ ‬الايدولوجية‭ …‬الخ

من‭ ‬اجل‭ ‬العيش‭ ‬بسلام‭ ‬و‭ ‬تحريرها‭ ‬من‭ ‬الاستعمار‭ ‬و‭ ‬التبعية‭ ‬الدينية‭ ‬و‭ ‬الايديولوجية‭ ‬و‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬التنميه‭ ‬و‭ ‬التعليم‭ ‬و‭ ‬البنيه‭ ‬التحتيه‭ ‬لبناء‭ ‬المجتمعات‭ ‬و‭ ‬بناء‭ ‬الانسان‭ ‬السوي‭ ‬لينهض‭ ‬ببناء‭ ‬اجيال‭ ‬معطاءة‭ ‬سوية‭ ‬شعارها‭ ‬الحب‭ ‬و‭ ‬الصدق‭ ‬و‭ ‬العطاء‭ ‬و‭ ‬نشر

‭ ‬المحبه‭ ‬و‭ ‬السلام‭ ‬بين‭ ‬الشعوب‭ ‬في‭ ‬العالم‭ … ‬بناء‭ ‬جسور‭ ‬المصالح‭ ‬المشتركة‭ ‬عبر‭ ‬المشاريع‭ ‬التنموية‭ ‬و‭ ‬الثقافية‭ ‬و‭ ‬التدريب‭ ‬و‭ ‬التاهيل‭ ‬و‭ ‬تبادل‭ ‬الخبرات‭ ‬بين‭ ‬الشعوب‭ …. ‬و‭ ‬ازالة‭ ‬الحدود‭ ‬السياسية‭ ‬و‭ ‬العرقية‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬بناء‭ ‬مجتمع‭ ‬عالمي‭ ‬صحيح‭ ‬يهدف‭ ‬الى‭ ‬رفاهية‭ ‬و‭ ‬حريه‭ ‬الفرد‭ ‬و‭ ‬المجتمع‭ ‬‭.‬

‭- ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬الجوائز‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬افريقيا‭ ‬ومنطقة‭ ‬شمال‭ ‬افريقيا‭ ‬و‭ ‬كانت‭ ‬بارزة‭ ‬جدا‭ ‬على‭ ‬ملف‭ ‬المصالحة‭ ‬الليبية‭ ‬الليبية‭ ‬و‭ ‬زرع‭ ‬المحبه‭ ‬و‭ ‬الالفة‭ ‬بين‭ ‬الجهات‭ ‬المتصارعة‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬و‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الملتقيات‭ ‬المهمه‭ ‬التي‭ ‬تعني‭ ‬بالاستثمار‭ ‬و‭ ‬توظيف

‭ ‬رؤوس‭ ‬الأموال‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الافريقية‭ ‬الفقيرة‭ ‬النائية‭ ‬منها‭ ‬قمه‭ ‬الاستثمار‭ ‬الاوروبي‭ ‬الافريقي‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬اجتماعاتها‭ ‬و‭ ‬ايضا‭ ‬قمم‭ ‬الاستثمارات‭ ‬من‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬و‭ ‬غيرها‭ ‬من‭ ‬مشاريع‭ ‬الانماء‭ ‬في‭ ‬اوروبا‭ ‬الشرقية‭ ‬و‭ ‬منطقة‭ ‬البلقان‭ …. ‬الخ‭ .‬

من‭ ‬اهم‭ ‬اعمالها

حاليا‭ ‬هو‭ ‬الحوار‭ ‬للوصول‭ ‬الى‭ ‬صياغة‭ ‬نموذج‭ ‬جديد‭ ‬للتعامل‭ ‬الغربي‭ ‬العربي‭ ‬و‭ ‬هو‭ ‬بناء‭ ‬لجان‭ ‬مشتركة‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬الحوار‭ ‬لنقل‭ ‬الثقافة‭ ‬الانتاجية‭ ‬الاوروبيه‭ ‬الى‭ ‬دولنا‭ ‬العربية‭ ‬و‭ ‬اخذ‭ ‬نماذج‭ ‬التصنيع‭ ‬العالي‭ ‬ليكون‭ ‬له‭ ‬فروع‭ ‬في‭ ‬مناطقنا‭ (( ‬فرنشايز‭))‬

و‭ ‬بهذا‭ ‬تنتقل‭ ‬مناطقنا‭ ‬من‭ ‬اسواق‭ ‬استهلاك‭ ‬الى‭ ‬اسواق‭ ‬تصنيع‭ ‬الاساسيات

و‭ ‬ايضا‭ ‬نقل‭ ‬فروع‭ ‬الجامعات‭ ‬الى‭ ‬مناطقنا‭ ‬و‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬تساوي‭ ‬بالعلم‭ ‬و‭ ‬المعرفة‭ ‬و‭ ‬الانتاج

مشاركة