الكابتن عباس عبيد وحديث الذكريات

961

الكابتن عباس عبيد وحديث الذكريات

أبو رياض قادنا من الملاعب الشعبية

إلى النجومية الكروية

بغداد – علي كاظم

التقيته صدفة في مقصورة نادي الكرخ أثناء مباراة نادي الكرخ والسماوة ولم يكن في خلدي اجراء لقاء صحفي مـــــــــــــــــــــعه لكني تبادلت معه أطـــــــراف الحديث عن ذكرياته مع معشوقته كرة القدم وكيف استطاع أن يتأقلم في كوريا الجنوبية بعد أن احترف هناك لعدة سنوات وبدأت لقائي معه ونادي الكرخ احرز الهدف الاول في مرمى السماوة وســـــــألته

{ كيف كانت البداية ومن هو مكتشف عباس عبيد؟

– بدايتي كانت في الفرق الشعبية وفريق المدرسة وكنت العب الكرة صباحا ومساءا و كان مدربي جاسم محسن الملقب ب(ابو رياض) صاحب الفضل في تقديم لي كل الدعم المعنوي و انا ممتن له كثيرا.

{ الفرق التي لعبت لها؟

– الصناعة و الطلبة و زوراء والجوية في العراق. وبوهانج الكوري الجنوبي. والبسيتين والبحرين في البحرين.

{ قد لا يعلم الجمهور الرياضي الحديث أنك اول لاعب عراقي وعربي احترف في الدوري الكوري الجنوبي كيف حصل هذا الاحتراف

– كنت مع المنتخب الوطني في بطولة مرديكا و قدمت مستوى رائع جدا وشاهدني مدرب كوري  ودعاني لتمثيل فريقه والذي هو بوهانج. والحمد الله قدمت مستوى جيد ورائع خلال تواجدي في الدوري الكوري

{ نعلم انك حصلت على جائزة احسن لاعب اجنبي في الدوري الكوري:

– نعم حصلت عليها في سنة 1999  و اعتبر هذا انجاز عالي في ظل وجود لاعبين في مستويات كاس العالم من رومانيا و هنغاريا و كرواتيا.

{ كيف تأقلمت على الطعام الكوري؟

– في البداية كانت مشكلتي مع الاكل لانهم كانوا يأكلون كل شي و انا نحفت كثيرا و بعدها وصف لي المدرب اكل خاص.

{ انجازات عباس عبيد مع المنتخب الأندية هل مازالت في ذاكرتك ؟

–  بالتأكيد مازالت في الذاكرة والوجدان . مع المنتخب أحرزت

بطولة نهرو، بطولة مرديكا مع النوادي بطولة الدوري مع الطلبة سنة 1992 وبطولة الدوري مع الزوراء سنة 1995 وبطولة الكأس مع الزوراء سنة 1995 وبطولة كاس اسيا للابطال مع بوهانج الكوري في السنتين 1997 و 1998

{ انجازات فردية:

– حصولي على لقب افضل لاعب اجنبي في الدوري الكوري سنة 1999

{ كم عدد مبارياتك الدولية واهـــــــدافك؟

– 28  مباراة دولية و 8  اهداف

{ هل تتذكر اجمل أهدافك اجمل اهداف؟

– أجمل اهدافي مع المنتخب, هدفي في مرمى اليابان في كاس اسيا 2000  و التي خسرناها 1-4 أما اجمل هدف في الأندية فكان مع فريقي بوهانج الكوري في مرمى داليان الصيني في كأس ابطال اسيا سنة  .1998

{  مباراة لا تريد ان تتذكرها ؟

–  مباراة العراق و كازاخستان في تصفيات كأس العالم 1998و التي خسرناها 1-2 في بغداد.

{ شهادة من مدرب او لاعب تعتز بها؟

– شهادة احد المدربين الروس والذي كان يشرف على تدريب المنتخب الشباب العراق و قال لي بالحرف الواحد (انت سوف تكون من مشاهير كرة القدم).

{ كيف ترى الدوري العراقي في التسعينيات و في هذه السنوات؟

– في التسعينيات دوري كان ممتعا و كانت المنافسة بين اكثر من فريقين واغلب لاعبي المنتخب كانوا متواجدين في الدوري وهذا اعطى طعما خاصا للدوري. وبعد 2004  نزل مستوى الدوري العراقي و كلنا نعرف الاسباب ولكن ارى هذا الموسم سطوع مجد جديد للدوري العراقي و الدوري في تطور الدائم و بمرور الوقت سيكون من افضل دوريات البلدان العربية و هنالك نقطة اخرى وجود المحترفين اضافوا اضافة حقيقية للدوري.

{ رأيك بالاحتراف في الدوري العراقي؟ يا ترى خطوة جيدة لتطوير الكرة العراقية؟

– الاحتراف نقطة فارقة التي ستجعل من اللاعب العراقي لاعبا متطورا في جانبه الفني و لكن الاحتراف في بدايته و يحتاج للوقت.

{ سؤالي الأخير انتٍ حاليا ضمن الملاك التدريبي للمنتخب الأولمبي كيف ترى المنتخب الان

– أن شاء الله المنتخب يسير بخطوات واثقة بقيادة المدرب عبد الغني شهد.

مشاركة