القمة العالمية لريادة الأعمال تجمع أكثر من 3000 مشارك بينهم رؤساء دول

402

القمة العالمية لريادة الأعمال تجمع أكثر من 3000 مشارك بينهم رؤساء دول
قطر توافق على منح مكتب لتنظيم عمل المغاربة
الرباط ــ عبدالحق بن رحمون
شرع المغرب في الاستعداد لاحتضان قمة عالمية، يهدف من خلالها المنظمون، الترويج لصورة ومكانة المغرب، كمركز دولي لريادة الأعمال، ونموذج للإصلاح والتنمية في المنطقة. وبذلك يقطف المغرب ثمار زيارة العاهل المغرب الملك محمد السادس لواشنطن في تشرين الثاني نوفمبر من السنة الماضية، إذ وافق خلالها وافق الملك محمد السادس، والرئيس الامريكي باراك أوباما، على تنظيم القمة العالمية الخامسة لريادة الأعمال بالمغرب. من جانب آخر، تعززت الدار البيضاء بأكبر محطة مسافرين للقطار في المغرب، ومن المتوقع أن ينقل خط الدار البيضاء الميناء 22 مليون مسافر في السنة. وشمل مشروع إعادة تهيئة المحطة المنشآت السككية وتهيئة ساحة المحطة، إضافة إلى مرافق أخرى. ويذكر أن هذه المحطة التي ينتظر أن يقوم بافتتاحها العاهل المغربي الملك محمد السادس، تتوفر المحطة على مركب متعدد الاختصاصات والخدمات لمواكبة التأهيل الحضري للمدينة، وكذا عمارة من 6 طوابق وموقف تحت أرضي للسيارات من طابقين تصل مساحته الاستيعابية إلى 400 سيارة ستصل طاقته الاستيعابية إلى 600 سيارة على مساحة 150 ألف متر مربع. وفيما يخص الاستعدادات لاحتضان قمة عالمية، يجري حاليا التحضير من طرف كبار المسؤولين المغاربة في الاقتصاد والمقاولات لاحتضان المغرب للقمة العالمية 5 لريادة الأعمال، تحت شعار تسخير التكنولوجيا لتعزيز الابتكار وريادة الأعمال ، والتي ستنعقد يومي 20 و21 تشرين الثاني نوفمبر المقبل بمراكش وستجمع أكثر من 3000 مشارك، من بينهم رؤساء الدول وكبار المسؤولين الحكوميين والمقاولين الدوليين، ونساء ورجال الأعمال والجهات المانحة والمستثمرين، وكذلك رجال الأعمال الشباب من مختلف بقاع العالم. ويأتي انعقاد القمة 5 لريادة الأعمال لتعزيز الشراكة بين الرباط وواشنطن. وشددت مصادر مغربية رسمية، على ضرورة بذل قصارى الجهود لتوفير كافة فرص النجاح لهذا الملتقى الهام، الذي سينعقد تحت الرعاية السامية للعاهل المغربي الملك محمد السادس.
وذكرت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية إن اختيار المغرب لاستضافة هذا الحدث الهام اعتبارا للدور الفعال الذي تضطلع به المملكة في مجال التنمية الاقتصادية الشاملة للقارة الإفريقية، وريادتها في دعم روح المبادرة ودمج الشباب والمرأة في الاقتصاد. . هذا يذكر أن مؤتمر القمة العالمي لريادة الأعمال، الذي أطلقه الرئيس باراك أوباما سنة 2009، منتدى حكومي يروم مد الجسور بين رجال الأعمال والأبناك والمقرضين والمستثمرين وغيرهم في الولايات المتحدة والمجتمعات الإسلامية في جميع أنحاء العالم. على صعيد آخر، أكد وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية المغربي عن استعداده لتفعيل مذكرة التفاهم بين الرباط والدوحة، لتقديم الدعم والخبرة المتوفرة في مجال معايير العمل الدولية لفائدة دولة قطر، كما دعا الوزير المغربي لعقد اللجنة المشتركة المختصة في تشرين الثاني نوفمبر المقبل.
هذا وقد طرح المغرب أول أمس الثلاثاء، على الدوحة ملف التعاون الثنائي في مجال التشغيل، وجاء ذلك على هامش أشغال الدورة 41 لمؤتمر العمل العربي المنعقد أخيرا بالقاهرة، حيث التقى عبدالسلام الصديقي وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية المغربي مع نظيره القطري عبد الله بن صالح بن مبارك الخليفي، وبحثا التصديق على مذكرة تفاهم بين البلدين حول إحداث مكتب بالدوحة بغرض تنظيم عمل المغاربة في قطر.
وعبر الوزير القطري عن رغبة بلاده في الاستفادة من الخبرة المغربية ذات الصلة بمعايير العمل الدولية، معبرا عن شكره للمغرب على دعمها لدولة قطر بمناسبة انعقاد الدورة 103 لمؤتمر العمل الدولي. ودعا عبد الله بن صالح بن مبارك الخليفي إلى عقد اللجنة المشتركة المختصة لمتابعة تنفيذ الاتفاقيات الثنائية الموقعة بين البلدين.
AZP02