القضاء والأمن الوطني يبحثان إجراءات ردع المخالفين للقانون

 

 

 

سفير أنقرة يشدّد على ضرورة تطوير العلاقات العراقية التركية

القضاء والأمن الوطني يبحثان إجراءات ردع المخالفين للقانون

بغداد – الزمان

بحث رئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان مع مستشار الامن الوطني قاسم الاعرجي ، الإجراءات القضائية المتخذة بحق المخالفين للقانون . وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (الجانبين بحثا الاجراءات الرادعة بحق المخالفين للقانون وبالتنسيق مع الجهات الأمنية المختصة). وكان زيدان قد بحث خلال زيارته الى الاقليم مع الامين العام لحزب الاتحاد الوطني الديمقراطي لاهور شيخ جنكي ،  اوجه التعاون بين القضاء الاتحادي والقضاء في الاقليم بوجه عام والقضاء في محافظة السليمانية بوجه خاص. والتقى الأعرجي ،  السفير التركي لدى بغداد فاتح يلدز .وجرى خلال اللقاء مناقشة مسارات  العلاقات الثنائية بين بغداد وأنقرة،  وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم مصلحة البلدين . واشار الاعرجي الى ان (التعاون العراقي التركي مهم جدا ويجب تطويره وازالة كل العقبات وحل المشكلات التي تقف في طريقه من اجل خلق علاقات متوازنة قائمة على اساس المصالح المشتركة). من جانبه اكد  يلدز توجيه (دعوة  لرئيس الوزراء الكاظمي لزيارة تركيا في اقرب وقت)،  مشددا على (اهمية العلاقات التركية العراقية وضرورة تطويرها في كافة المجالات). من جهة اخرى بحث  وزير الخارجيَة فؤاد حسين مع رئيس فريق التحقيق للمُسائلة عن جرائم عصابات داعش اكريم خان،  سُبُل نجاح مهمَّة الفريق في تحقيق العدالة.وأكّد الوزير بحسب بيان الخارجية (استمرار الحُكُومة في تقديم الدعم الكامل)،  مُشدّداً على (أهمّية التنسيق المُشترَك بشأن مكافحة الإرهاب لبسط الأمن وتثبيت الاستقرار)،  وأكد الجانبان (ضرورة استمرار الحوار،  والعمل المشترك في مختلف المجالات من أجل التوصل إلى نتائج جيدة ،  كما قدم خان إحاطة للوزير عن نشاطاته وعمله بالعراق في المدة السابقة). والتقى حسين،  السفير الروسي لدى بغداد ماكسيم ماكسيموف وناقشا العلاقات العراقيّة-الروسيّة الستراتيجيّة التاريخيّة. ودعا حسين ،  بحسب البيان إلى (أهمّية تعزيز التعاون الثنائيّ بين بغداد وموسكو)،  مُعرباً عن رغبة (الحُكُومة في تدعيم القدرات العراقيّة للحفاظ على الاستقرار ومُواجَهة التهديدات الأمنيّة)،  مشيراً إلى ان (جُهُود العراق في خلق فرص جديدة للتعاون بما يخدم مصلحة البلدين،  ويُلبّي تطلعات الشعبين الصديقين).

وقدم ماكسيموف دعوة رسمية من وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرجي لافروف (للوزير لزيارة موسكو وإجراء المباحثات مع المسؤولين الكبار في البلد)،  بدوره شكر حسين نظيره الروسي (لهذه الدعوة ووعد بدراستها وتحديد محاور النقاش مع الجانب الروسي). كما ناقش حسين مع السفير البريطاني  ستيفن هيكي اجراءات حماية البعثات في العراق . وذكر البيان ان (الجانبين ناقشا موضوع زيارة رئيس مجلس الوزراء المرتقبة الى بريطانيا وأهم الملفات مدار الاهتمام ،  واجرءات الحُكُومة التي شرعت في اتخاذ عدد من الإجراءات الأمنيّة والفنّية والتنظيميّة لإيجاد بيئة مُلائِمة لعمل جميع البعثات لدى بغداد)،  واضاف البيان ان (اللقاء تطرّق الى تطوّرات الأوضاع في المنطقة والعالم التي تحظى بالاهتمام المُشترَك).

مشاركة